بقلم : سعيد العبسي الأربعاء 02-01-2013 الساعة 12:00 ص

في اليوم الوطني لقطرالاستثمار في التعليم في الطليعة

سعيد العبسي

تحتفل قطر بيومها الوطني والذي جسد ويجسد مسيرة طويلة من الإنجازات والنمو والازدهار في مختلف أوجه الحياة والذي يعتبر محطة هامة ومنارة وفخار لأن فيها عزه وكرامة ونهوض بمقدرات الوطن ولان فيها كل عوامل القوه والمنعة والقدرة على النهوض بالعوامل الذاتية بكل عزيمة وقوه وتواصل التنمية المستدامة بكل معانيها وأهدافها الخلاقة فإننا وبكل تأكيد نشارك هذا الشعب الكريم فرحته واعتزازه بهذه المناسبة المبارك.

 وتمر هذه الذكرى الوطنية الغالية لتعيد إلى أذهاننا جميعا وإلى العالم كله بأن في مثل هذا اليوم من العام 1878 تلك الذكرى الخالدة والتي خلف فيها الشيخ جاسم مؤسس الدولة والده في قياده البلاد حيث تحققت الوحدة الوطنية وبدأت بكل عزم وإراده صلبة مشوار التنمية والتقدم وتواصل مسيره التنمية بمختلف أوجهها.

 بحيث أصبحت قطر تحتل مكانه مرموقة بين مختلف دول العالم .

 ولقد أثمرت الجهود المعطاءة منذ ذلك التاريخ وتواصلت على مدار السنوات في بناء الدولة الحديثة وفي بناء مجتمع متكاتف وفي بناء نهضة اقتصادية شاملة ومبشرة بالخير الوفير على الوطن والمواطن وأصبحت قطر محط أنظار كل دول العالم ولتحتل المكانة الجديرة بها في هذا العالم وفي هذه الذكرى الغالية يستذكر الإنسان بكل فخر واعتزاز حجم   التطور والنمو والازدهار الذي واكب هذه المسيرة الخيرة ومنذ اليوم الأول وإلى يومنا هذا وفي كافه مناحي الحياة السياسية والاجتماعية والتعليمية والثقافية والاقتصادية حيث تشير الأرقام المنشورة إلى مدى التطور والنماء في مختلف القطاعات الاقتصادية وإلى استمرار تواصل معدلات النمو الاقتصادي واستقرار أسعار الصرف والعديد العديد من المؤشرات التي تبشر بالخير والبركة وتواصل الانطلاق إلى الامام فكل المؤشرات الاقتصادية وبيوت الخبرة والدراسات العالمية تشير بكل وضوح إلى مدى التقدم والنمو والازدهار الاقتصادي الذي استطاعت قطر أن توصلها بفضل جهود هذا الشعب المعطاء بحيث جعلت مستوى دخل الفرد من أعلى المستويات في العالم.

 وهنا ويتوجب الإشارة إلى الجهود الجبارة والتي بذلت وتبذل على صعيد الاستثمار في العلم والتعليم باعتبار أن الاستثمار في التعليم هو حجر الأساس لأي تنمية مبتغاه وذلك تتويجا لما جاء في رؤية قطر

 والتي ركزت بشكل أساس على ثلاثة محاور أساسية أولها التنمية البشرية والتي تم أو سيتواصل العمل بشكل فعال من أجل تنمية الموارد البشرية القطرية باعتباره محور العملية التنموية برمتها ولهذا سيتم تواصل الجهود في اتجاه التركيز على التعليم بكافه مراحله وكذلك على اكتساب أفضل المهارات والخبرات والقدرة على التعامل الفعال مع الاقتصاد القائم على المعرفة والتكنولوجيا وفي هذا المجال نستشهد بالجهود المباركة التي تبذلها مؤسسه قطر للتربية والعلوم وتنميه المجتمع وكذلك جامعة قطر ومختلف المؤسسات العاملة في هذا المجال وكذلك مواصلة التركيز عل كل ما من أنه الاهتمام بالصحة والرعاية الصحية ونشير بكل تقدير إلى دور مؤسسه حمد الطبية وإدارة الرعاية الصحية الأولى وغيرها

       وثانيهما التنمية الاجتماعية والتي ركزت على المحافظة على التراث الثقافي القطري وتعزيز القيم والهوية العربية الإسلامية والعمل بكل جدية وفعالية ضمن منظومة مجلس التعاون الخليجي والجامعة العربية وكل المحافل الدولية وذلك بهدف تعزيز أواصر التعاون بين مختلف شعوب ودول العالم القائمة على المصالح والاحترام المتبادل وكذلك الاهتمام بالأسرة باعتبارها اللبنة الأولى في المجتمع وهنا نشير بالدور الريادي الذي تقوم به دار الإنماء الاجتماعي وغيرها في هذا المجال

       وثالثهما التنمية الاقتصادية والتي تعني تعزيز الجهود وموصلة مسيرة التنمية الاقتصادية بكل أشكالها لخلق اقتصاد قوي ومتين ومتنوع بهدف الازدهار الاقتصادي وكذلك مواصله تعزيز الاستثمار في الغاز وقطاع النفط لبناء قاعدة اقتصاديه قويه ومتنوعة لتستفيد منها الأجيال القادمة وكذلك خلق صناعات قويه في مختلف المجالات ليتم تكريس شعار صنع في قطر وبكل تأكيد ستتواصل الجهود الكبيرة والمعطاءة مسيره البناء والتقدم والازدهار وذلك لتوافر الإرداة السياسية والكفاءات العلمية والعملية لما فيه خير للحاضر والمستقبل.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"