بقلم : سعيد العبسي الأربعاء 12-12-2012 الساعة 12:00 ص

الدعوة لحماية صغار المساهمين

سعيد العبسي

المقصود بصغار المساهمين هم الذين لا يملكون نسب مساهمة تمكنهم من الوصول إلى عضوية مجلس الإدارة وفي العادة يكون عددهم كبيرا ولكن نسب مساهماتهم فرادى قليلة وفي كثير من الأحيان قد لا يعرفون بعضهم بعضا وبالتالي فإن نسب مساهماتهم في الشركة موزعة على عدد كبير وكل واحد منهم لا يملك إلا نسبة مساهمة متواضعة وليس بينهم أية رابطة أو حتى أي تواصل وقد لا يلتقون إلا في اجتماعات الجمعية العمومية مرة كل سنة.

ويشكو هؤلاء دائما بأنهم لا يستطيعون الوصول إلى عضوية مجلس الإدارة بسبب أنهم لا يملكون قوة تصويت مؤثرة لأنهم فرادى ويشعرون في بعض الأحيان إن لم يكن في الغالب بتحكم كبار المساهمين وفي السيطرة شبه المطلقة في إدارة ومستقبل الشركة بفعل قوة كبار المساهمين والذين يتجمعون ليكونوا قوة انتخابية مؤثرة تفرز مجلس إدارة بالكامل منتميا إليهم أو منهم وبالتالي يستطيعون أن يقرروا ما يشاؤون في كل ما يرونه مناسبا لهم على الأغلب مما يعطي الشعور لصغار المساهمين بأنهم على هامش العملية الاستثمارية ومما يجعلهم في الأغلب مضاربين سرعان ما يبيعون أسهمهم لأنهم يشعرون بأنهم تحت رحمة كبار المساهمين سواء جهة التوزيعات أو القرارات المصيرية المتعلقة بالشركة ولأنهم بعيدون عن أي شكل من أشكال المشاركة الفاعلة في إدارة الشركة لذا فإنهم يعتبرون أنفسهم غير معنيين بالشركة إلا في الفترة القصيرة التي يملكون فيها أسهمها ليس إلا، وحتى عند انعقاد الجمعيات العمومية فإن التوصيات التي يقدمها مجلس الإدارة في العادة تصبح قرارات نافذة بعد دقائق قليلة من الاجتماع بحكم أن الغلبة لمن يملك قوة تصويتية أكثر والتي في الغالب هي التي تجمع كبار المساهمين أي أن القرارات التي يريدونها هي النافذة بل شبه مقررة مسبقا ومن هنا فإن النقاشات في الجمعية العمومية في أغلب الأحيان شبه معدومة وإن كانت فلا حياة لمن تنادي لأنه يتم التصويت على ما يريده كبار المساهمين بسرعة فائقة وينتهي كل شيء.

وهناك موضوع يتعلق بحق المساهمين في المعلومات الكاملة عن الشركة التي يساهمون فيها وهل هي متوافرة على قدم المساواة فيما بين كبار المساهمين وصغار المساهمين، فالإجابة واضحة كل الوضوح فمن هو على رأس الإدارة يعرف كل التفاصيل الآنية والمستقبلية للشركة ويعرف أين تتجه الأمور وبالتالي يتخذ القرارات المناسبة على ضوء ما بين يديه من حجم هائل من المعلومات وبهذا فإن صغار المساهمين ليس لديهم إلا الاطلاع على ما حدد قانونا بالبيانات المالية للشركة والمنشورة لكل الناس.

إن إشكالية صغار المساهمين بحاجة إلى الدراسة والبحث وإيجاد الحلول المناسبة لها وقد يكون في إيجاد مواد قانونية معينة أو في أن يتجمع صغار المساهمين في أي صيغة معينة للعمل على تجميع قوة انتخابية وتصويتية تحد بشكل فعال من تسلط وتحكم كبار المساهمين بما فيه مصلحة الجميع وعلى قدم المساواة وحديثنا عن هموم صغار المساهمين لا يعني انحيازنا إلى طرف ضد طرف ولكن دعوتنا لإيجاد السبل الكفيلة لإيجاد العدالة فيما بين الجميع دون أن يشعر أحد بالغبن أو التهميش لأن لهم هم الآخرون مصالح كبقية مصالح كبار المساهمين ومن هنا تأتي دعوتنا والله الموفق.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"