بقلم : سعيد العبسي الثلاثاء 30-10-2012 الساعة 12:00 ص

تسويق الشركات المساهمة العامة

سعيد العبسي

الشركة المساهمة العامة كيان اقتصادي يؤثر ويتأثر بمختلف العوامل الذاتية والموضوعية والحافزة للاستثمار والمشجعة عليه من هنا فإن من لديه سهم في شركة مساهمة عامة هو عمليا يمتلك جزءا من تلك الشركة وبالتالي فمن حقه الطبيعي أن يتعرف على الشركة التي يمتلك فيها من مختلف النواحي بما في ذلك خطط إدارتها للفترات المستقبلية وتوقعاتها للأرباح والعوائد التي تشجعه وتحفزه للاحتفاظ بتلك الحصة في هذه الشركة لأنها ستدر عليه ربحا متميزا وكذلك يتوقع مع مرور الوقت أن ترتفع القيمة السوقية للأسهم التي يمتلكها وبالتالي يتوقع أن يحقق المزيد من الأرباح فيما إذا قرر بيعها في البورصة لأن هناك من يريد شراءها ممن لديهم القناعة بجدوى الاستثمار فيها وامتلاك أسهمها.

ونظرا لخصوصية الشركات المساهمة العامة والتي أتاحت القوانين والأنظمة المنظمة لعملها فرصة تداول أسهمها في البورصة فهي بالتأكيد تتأثر صعودا وهبوطا بجملة العوامل المؤثرة في أسعار الأسهم مما يجعل المستثمرين يتهافتون على شراء أسهمها أو يهرولون للتخلص من تلك الأسهم وبالتالي فإن هناك ضرورة ملحة لأن تعمل إدارات الشركات المساهمة العامة على التعريف بشركاتهم وإقناعهم بجدوى الاستثمار فيها.

ومن هنا نعتقد أن إدارات الشركات المساهمة العامة مدعوة لعقد الندوات والمحاضرات الميدانية ودعوة جمهور المستثمرين القائمين والمحتملين لدعوتهم إلى مقر الشركة للتعريف بالشركة التي يديرونها ومن زوايا متعددة وعلى رأسها التعريف بالكوادر الأساسية التي تدير الشركة والتعريف بكفاءاتهم وقدراتهم ومهاراتهم ومن ثم التعريف بالإدارات الأساسية في الشركة وواجباتها والتعريف أيضاً بمنتجات الشركة وبالمزايا النسبية لتلك المنتجات في السوق المحلية والخارجية وبعناصر الجودة والقوة في منتجاتها سواء أكانت تلك المنتجات مادية أم خدمية.

وكذلك تقديم الشرح الوافي عن تاريخ الشركة وأدائها عن سنوات سابقة وما هي نسب النمو التي حققتها سواء أكانت في المبيعات أم في الموجودات أم في عدد العملاء أم في نسب التحصيل أم في مؤشرات السيولة إلخ من تلك المعايير والمؤشرات المالية المعروفة وذلك بهدف إطلاع الحاضرين على ما حققته الشركة في السنوات الماضية مما يعزز الثقة والتفاؤل بمستقبل الشركة.

وكذلك تقديم شرح مستفيض لخطط الإدارة للسنوات القادمة من حيث التوسعات ومن حيث حجم المبيعات والزبائن المستهدفين وما هي دراساتها وتوقعاتها لحجم المنافسة المستقبلية إلخ وكذلك من حيث العوائد التي يؤمل للوصول إليها وخطط الإدارة لما ستعمل على توزيعه كأرباح على المساهمين في السنوات القادمة وما هي توقعاتها لسعر سهم الشركة الدفتري وما هي توقعاتها لسعر السهم في البورصة إلخ بناء على كل ذلك.

إننا نعتقد بأهمية التعريف بشركاتنا المساهمة العامة لما في ذلك من جدوى اقتصادية كبيرة على الشركات ذاتها من حيث التحفيز على منتجاتها وخدماتها ومن حيث حث جمهور المستثمرين في الاحتفاظ بأسهم الشركة لأنها ستدر عليهم الأرباح المناسبة وتشجع المستثمرين الآخرين للإقدام وشراء أسهم هذه الشركات وكل ذلك سيعمل بكل تأكيد على تعزيز الثقة القائمة والمستقبلية في الشركة وأسهمها مما يعمل في النهاية على تزايد الطلب على أسهمها ومما يعزز من سعر سهمها في البورصة ويعمل على تواصل نجاحها وارتفاع سمعتها الطيبة داخل وخارج البورصة ويزيد من حجم مساهماتها الفاعلة في عجلة الاقتصاد الوطني وهذا ما نريده لكل شركاتنا ومؤسساتنا الاقتصادية على هذه الأرض الطيبة والتي نفخر بها بكل تأكيد.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"