"حمد الطبية" تدعو لتطعيم الأطفال ضد الإنفلونزا الموسمية

محليات الثلاثاء 12-11-2013 الساعة 12:00 ص

شعار مؤسسة حمد الطبية
شعار مؤسسة حمد الطبية

دعا قسم الأطفال بمؤسسة حمد الطبية، اليوم الثلاثاء، كافة الأسر إلى تطعيم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين الستة أشهر وأربعة عشر عاما ضد الإنفلونزا الموسمية؛ والذي يتم طرحه ضمن حملة تطعيم وطنية تتزامن مع قُرب فصل الشتاء سنوياً.

وأوضحت الدكتورة إيمان المسلماني، استشارية الأمراض السارية والمعدية في قسم الأطفال بمؤسسة حمد الطبية، أن التطعيم ضد الإنفلونزا الموسمية يقلل إلى حد كبير من المضاعفات الناتجة عن الإصابة بالإنفلونزا أو نزلات البرد ؛ كما يقلل من عدد مرات الإصابة المتوقعة خلال الموسم الواحد ؛ خاصة لفئات المرضى التي تستهدفها الحملة وهم أولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل الربو أو أمراض القلب والكلى أو الذين أُجريت لهم عمليات لزرع الأعضاء ، أوالمصابين بأمراض المناعة الوراثية أو الطارئة ؛ سواء كانوا من الأطفال أو كبار السنّ، حيث تكون مضاعفات الإنفلونزا شديدة بالنسبة لتلك الفئات من المرضى.

وأضافت أن الحملة السنوية للتطعيم ضد الإنفلونزا الموسمية سوف تبدأ بتطعيم الكوادر الطبية العاملة في المستشفيات والمراكز الصحية ؛ نظراً لتزايد احتمالات تعرضهم للإصابة ؛ ونصحت المسلماني كافة أفراد المجتمع بالحصول على هذا التطعيم وهو عبارة عن حقنة واحدة تؤخذ في العضل.

ونوهت بأن أعراض الإصابة بالإنفلونزا تمتد من أسبوع إلى أسبوعين بحسب قوة مناعة الجسم، مؤكدة أن تعاطي المضادات الحيوية لا يفيد في علاج الإنفلونزا لأنه مرض فيروسي المنشأ وليس بكتيري المنشأ .

ونصحت الدكتورة إيمان بضرورة الالتزام بطرق الوقاية من عدوى الإنفلونزا وخاصة داخل الفصول المدرسية ؛ من خلال تجنب الاختلاط بالمصابين والاحتفاظ بمسافة كافية عند التحدث معهم بسبب انتقال الفيروس بالرذاذ والملامسة، وعدم استخدام الأدوات الشخصية للمصاب، والحفاظ على غسيل اليدين قبل تناول الأطعمة والمشروبات . وعند وقوع الإصابة يتعين تناول السوائل الدافئة مع الراحة لأنه في حال إهمال علاج الإنفلونزا فقد تزيد الأعراض ويتحول إلى التهاب رئوي.

وفي نفس الإطار دعت الدكتورة إيمان المسلماني كافة الأسر ممن لديهم أطفال في سنّ التطعيم إلى الإلتزام بمواعيد التطعيمات الموضحة في جداول التطعيمات، وعدم تفويت أي جرعة تطعيم وخاصة ضد أمراض مثل شلل الأطفال والالتهاب السحائي كإجراء مهم للغاية للحفاظ على صحة هؤلاء الأطفال.. مشيرة إلى أنه في حالة التخلف عن أخذ التطعيم في وقته المحدد بالجدول يتم إعطاء الطفل التطعيم الذي فاته ؛ ومن ثم يتم إعادة الجدولة الزمنية لبقية التطعيمات التالية للطفل بحيث يحصل عليها في المواعيد المقررة للفصل بين كل تطعيم وآخر.

وقالت: "يبدأ جدول التطعيمات في قطر مع ميلاد الطفل، وينتهي عند بلوغه سنّ الحادية عشرة إلى الثانية عشرة، وهو في الوقت الراهن يُغطي نحو 97 % من الأطفال الذين يولدون داخل البلاد، وهي تطعيمات آمنة تماماً لصحة الطفل، وعند التأخر في مواعيد التطعيمات المقررة تزيد الفترة الزمنية المحتملة التي يكون فيها الطفل معرضاً للإصابة بالمرض" .

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"