بقلم : خالد أبو موزة الإثنين 29-07-2013 الساعة 12:00 ص

بسم الله

خالد أبو موزة

حلمت البارحة إني قاعد في مطعم أوتيل بسم الله أكل كيمة في السحور ، أصدقون اشتقت للشباتي الساخن مع الكرك الأصلي ، أتذكر وأنا صغير أروح محل الوالد في سوق واقف وكنت زبون دائم في مطعم أوتيل بسم الله ، كل إنسان له ذكريات رائعة أيام الطفولة ، لا أنسى أبدا سوق الحمام حيث كنت مغرما بتربيتهم وأتذكر أني صنعت قفص كبير للحمام فوق السطح وأي شي يزيد من الغداء أعطيه للحمام وأذكر سوق الخضرة وأذكر محل الكباب عند محل أبي الآخر المقابل للمقبرة التي أصبحت الآن مواقف للسيارات ، كنت أفصل ثياب العيد عند خياط المدينة واحد من أقدم الخياطين في سوق واقف ،وكان الكثير من تجار سوق واقف يفتحون محلاتهم نهار الجمعة ويغلقون محلاتهم مع الأذان الأول مصداقا لقول المولى عز وجل " يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ * فَإِذَا قُضِيَتْ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ " وأذكر أننا كنا نذهب لمسجد آل أحمد نصلي صلاة الجمعة ثم نذهب للبيت ونتناول طعام الغداء والغدا لازم يكون فيه سمج لأن الوالد الله يرحمه عاشق للسمك وكان يطلع مع أصدقائه يحدقون في البحر كما يفعل الكثير من أهل قطر تلك الأيام ، الحين الطراريد الجديدة المجهزة بأحدث المعدات ، هواية صيد السمك هي من أكثر الهوايات التي يعشقها أهل قطر ، بابا بابا بابا قم السحور بارز أمي طابخة مجبوس هامور ، قمت مثل الحصان وركضه على المطبخ تعرفون ليش لأني أعز رأس الهامور ألذ قطعة أحبها في الهامور ، اللهم أدم علينا هذه النعمة واحفظها من الزوال آميـــــــــــــــن .

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"