بقلم : ربيع مجاهد الخميس 01-08-2013 الساعة 12:00 ص

ضاعف أجرك ومالك بالزكاة

ربيع مجاهد

ذكر لي أنه لم يخرج زكاة ماله منذ حوالي عشر سنوات، فقلت له الزكاة لا تسقط بالتقادم، ادفعها... فرأى مبلغ الزكاة كبيرا، قلت له: ادفعها ولا تتردد، وفعلا دفعها... ومر عام، وحضر إلى قطر الخيرية ومعه مبلغ كبير وقال: هذه زكاة أموالي والله لقد ضاعف الله مالي فعلا. وأنا لم أتردد بعد ذلك في المحافظة على الزكاة والصدقة.

قال تعلى (وما آتيتم من زكاة تريدون وجه الله فاؤلئك هم المضعفون) الروم 39

فطرة الإنسان أن يكون عنده مال، ويتمنى زيادته، ولذلك نجد الناس تعمل للحصول على هذا المال، فمنهم الموظف، والتاجر، والزارع، والمدرس،... الخ، وهذه كلها أعمال ترضي الله عز وجل، ويجب على أصحاب الأموال جميعا أن يخرجوا زكاة أموالهم بعد مرور عام هجري إذا وصلت نصابا (النصاب قدره 85 جرام ذهب).

وهناك صنف آخر يريد أن يزيد من ماله بالربا، فيقابله الله بالنقص والخسران (يمحق الله الربا ويربي الصدقات)

وهناك المقرض يقرض ماله لمحتاج لفترة زمنية محددة وبعدها يسترد ماله وله أجر عند الله لأنه يسر على معسر.

أما المزكي فهو يعطي مما أعطاه الله له بلا مقابل، ولا انتظار رد ولا عوض من الناس، يعطي لأن الذي بسط له الرزق هو الذي أمره بذلك، فيعطي ابتغاء مرضات الله، فالله صاحب المال قد قرر منه قسما لفئات من عبادة بعضهم لا يملك قوت يومه، والآخر مسكين له دخل ولكن لا يكفيه في ضروريات حياته، وغارم في مصلحة أثقله الدين.. وهكذا

وهذا العطاء هو الوسيلة المضمونة لصاحبه في الدنيا بمضاعفة ماله والبركة فيه، وفي الآخرة له الفضل والأجر والثواب الذي أعده الله لعباده الصالحين.

فلا تترد أن تدفع زكاتك في وقتها، والله يتقبل، ويجعلها في ميزان حسناتكم.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"