بقلم : حنان محمد الأربعاء 12-09-2012 الساعة 12:00 ص

وراء كل امرأة طموحة رجل

حنان محمد

لا استصعب شيئا بتاتا إلا البداية.. فبداية الأشياء دائما تكون صعبة ولا أعلم السر وراء ذلك، وهل هي فعلا صعبة أم نحن من يخلق تلك الصعوبة للهروب من كل شيء جديد!!

ولأنها البداية ولأنني لم اعتد الكتابة في مثل هذه الزواية والتطرق إلى المواضيع الاجتماعية فقد مضيت كثيرا وأنا أجوب طرق النقد والشعر والأدب بشتى ألوانه ولم يخيل إلي يوما ما أنني سأكتب في مثل هذه الزاوية ولأنها الأقدار تفعل ماتشاء سأكتب مايجب أن يكتب في بداية كل أمر يعنيني.

من أول السطر سأكتبه كما أراه وكما أتنفسه مكملة به أنصاف أشيائي، فهو مصدر قوتي التي استمدها منه لأواجه الحياة بها فما أنا إلا ضعيفة بدونه أقف خلفه لأتوارى عن المواجهة فأجده يدفعني من خلفي إلى الأمام.. يدفعني لتحقيق مستقبلي وتحقيق رغبة أحلامي فأنا مؤمنة جدا بأن وراء كل إمرأة طموحة رجل يدفعها لتحقيق ماتصبو إليه كما هو الحال معي، أملك من الطموح مالا يعرف مده جزرا أبدا وأحارب من أجلها، وإن لم يكن نصفي الآخر دافعا لي لتحقيق كل ما اتمناه فلن أكون في هذه اللحظة هنا أمسك قلمي وأفتخر بنفسي به وأدخل مضمار الكتابة بكل جرأة.

نطالب دائما بحرية المرأة ونطالب بالتحرر من قيود الرجل ونطالب بالكثير والكثير وكنت أنا أولهم في مراهقتي ومن بعد ذلك، ولكن في وقفة مع نفسي وتأمل في ديني وتأكيدا لفطرتي وجدت نفسي أستذكره في كل اللحظات، ومن هنا أطرح سؤالا لهن: هل بحثت إحداكن عمن حولها من رجال سواء أب أو أخ أو زوج أو ولد وتأملت كل لحظات حياتها لحظة بلحظة؟ ومهما كان دور ذلك الرجل بسيطا في حياتكن اذكريه لتجدي نفسك راضية عما أنتِ فيه..

ولأصل إلى النهاية لابد أن أكمل البداية ولأنها بداية النهاية فلا كمال لمنتهى البدايات إلا به..

نعم أنا إمرأة شرقية جدا وأطالب بكل حقوقي ولكن تحت ظل رجل ولا أخشى في ذلك لومة لائم..

 

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"