بقلم : حسن عبد الله المحمدي الإثنين 02-12-2013 الساعة 08:12 م

4000 تغريدة

حسن عبد الله المحمدي

في رأيي أن المجتمعات الخليجية هي أحوج ما تكون إلى ثقافة تقبل النقد من جهة، وإلى ممارسة النقد الذاتي من جهة أخرى. فمن المحزن عدم تقبلنا للنقد بسهولة، وشعورنا بالغضب تجاه الرأي الآخر، قد تصل أحيانا إلى العدوانية.

غياب النقد هو أحد الأسباب الرئيسية، إنْ لم يكن أهمها على الإطلاق، في تخلفنا المؤسسي والتنظيمي، وفي سوء إدارتنا للمشاريع وتنفيذها في مختلف القطاعات، وما يترتب على ذلك من ضياع وتبديد لموازنات مالية ضخمة تم رصدها لإنجازها. فعندما يغيب النقد، نستشعر الكمال، ونعمل وفق مبدأ "ليس في الإمكان أبدع مما كان"، فلا نقوّم الاعوجاج، ولا نصحح الأعمال، بل نصر على تكرار الأخطاء، سواء عن قصد أو عن غير قصد.

ومن المستغرب أننا مسلمون وثقافتنا الإسلامية أشبعتنا بمبادئ وقيم النقد والنقد الذاتي، حتى إننا نجدها في الفرائض الإسلامية والشعائر الدينية التي نمارسها يوميا، لكننا نغفل عنها. فعلى سبيل المثال، لقد بين لنا القرآن الكريم أن أول من مارس النقد الذاتي ومحاسبة النفس ولومها هما أبوينا آدم وحواء، إذ قال الله سبحانه تعالى على لسانهما: "قالا ربنا ظلمنا أنفسنا وإنْ لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين" وذلك بعد أن أكلا من الشجرة التي حذرهما الله عزّ وجل من الاقتراب منها، لكنهما لم يفعلا.

وفي حديث رسولنا الكريم محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ الذي رواه أبو هريرة "المؤمن مرآة أخيه المؤمن" دعوة إلى النصيحة وآدابها، وكذلك في قول خليفة المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه "رحم الله امرأ اهدى إلى عيوبي" ما يوجب النقد وتقبله. وهناك الكثير من الأمثلة التي لا يتسع المقام هنا لحصرها وذكرها فيما يخص ممارسة النقد والنقد الذاتي وتقبلهما.

وحيث إن ثقافة تقبل النقد غير شائعة في مجتمعاتنا، فإن من يتصدى إلى ذلك يتعرض إلى الهجوم والتشكيك، وقد يفسر كلامه خطأ، ويختزل حديثه في جزئية معينة، لكن في النهاية لا يصح إلا الصحيح، ولو بعد حين. فتفاعل المغردين القطريين في موضوع رئيسة جامعة قطر، الذي كان أكثر الموضوعات تفاعلا بتويتر خلال الشهور الثلاثة الماضية عبر أربع آلاف "تغريدة"، حسب رأي الزميل محمد عمار، أرى فيه مثالا واضحا لعدم تقبلنا للنقد الذاتي.

 


 

 

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"