بقلم : حسن عبد الله المحمدي الإثنين 25-11-2013 الساعة 12:00 ص

فوضى سيلين

حسن عبد الله المحمدي

لن أؤذن في خرابة عندما أتطرق من جديد إلى الفوضى الحاصلة في منطقة سيلين، خاصة مع بدء موسم التخييم الشتوي وزيادة عدد مرتادي هذه المنطقة. لقد سبقني الكثير، وبالتحديد مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، في الحديث عن الفوضى المرورية في هذه المنطقة الجميلة، واختلاط الحابل بالنابل فيها، ومسببات هذه الفوضى، والطرق الكفيلة بالقضاء عليها، أو الحد من آثارها، على الأقل.

في الأيام الأخيرة تواردت الأخبار من هناك عن حوادث مرورية مختلفة راح ضحيتها شباب في مقتبل العمر، والمشكلة أن هذه الحوادث تتكرر باستمرار في كل مواسم التخييم الشتوي، فهل استعصى علينا إيجاد حل لها؟

يرتاد سيلين آلاف القطريين والمقيمين وخاصة في فترة العطلات والإجازة الأسبوعية، بحثا عن الراحة والاستجمام والاستمتاع بأجواء خيالية فيها، ومن المؤسف أن تنقلب هذه المتعة إلى مأساة في لحظة طيش شبابي. كما أن مشهد الفوضى في حركة سير المركبات من سيارات ودراجات وخاصة في الطريق المؤدي الى منتجع شاطئ سيلين يقدم صورة سلبية عنا أمام الزوار الأجانب والضيوف. 

مطلوب التعامل بحزم مع هذه الفوضى، فإذا كان البعض لا يهتم بتعريض حياته للخطر، عليه ألا يتعدى على حياة الآخرين. كما أن هناك عددا من الأمور يجب أخذها في الاعتبار للحد من هذه الفوضى. 

مثلا، يمكن تعديل أماكن استئجار الدراجات النارية، وتوزيعها بحيث لا تكون قريبة من بعضها البعض. ويفضل أن يتم تخصيص أماكن خاصة ومسورة بسياج لاستخدامها من قبل الفتيات، وأخرى لاستخدامها من قبل الأطفال. كما يمكن تخصيص بعض الكثبان الرملية، وخاصة القريبة من المنتجع للاستخدامات من قبل الفتيات والأطفال فقط، ولا يسمح للسيارات بالصعود عليها. وبالإمكان ايضا تحديد طريق للخروج من هذه الكثبان الرملية وآخر للدخول إليها تفاديا للتصادم وجها لوجه بين مستخدمي الدراجات النارية. ومن المهم جداً أن يلتزم الجميع بارتداء أدوات الأمن والسلامة، ومعاقبة غير الملتزمين، وعدم التهاون في هذا الأمر مطلقا. كما يمكن أيضاً منع سير السيارات على بعض الكثبان الرملية، خاصة تلك القريبة من منتجع شاطئ سيلين. 

ويجب أيضاً أن تستمر حملات التوعية بشكل دائم، وتحمل أولياء الأمور لمسؤولياتهم تجاه أبنائهم. ليست وزارة الداخلية ولا وزارة البيئة وغيرهما من الجهات تقع عليها مسؤولية احترام القوانين وتطبيقها، إنما الدور الأهم هو الذي تلعبه الأسرة.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"