بقلم : حسن عبد الله المحمدي الإثنين 18-11-2013 الساعة 12:00 ص

ليس مجرد ملعب

حسن عبد الله المحمدي

كأحد سكان مدينة الوكرة، عندما أريد، في وقت فراغي، أن أذهب في نزهة مع صغيرتي "الغالية" تكون خياراتي متعددة، وأهمها حديقة اسباير، أو حديقة المتحف، أو حديقتا سميسمة وبرزان الأولمبيتان، أو كتارا أو سوق واقف، أو غيرها من الأماكن العامة والسياحية والترفيهية في الدولة. 

لاحظوا أن كل هذه الخيارات ليست في الوكرة، أي أنني اضطر إلى الاستمتاع بوقتي خارج مدينتي لأنها تفتقر إلى المرافق الترفيهية والسياحية، كحال المدن الخارجية الكبرى الأخرى في الدولة كالخور والشمال، على العكس من العاصمة الدوحة. 

صحيح أن مدينتي وعددا من المدن الخارجية، التفتت إليها الدولة مؤخراً وأنشأت فيها العديد من المرافق الخدمية كالمستشفيات والمراكز الصحية والمدارس ورياض الأطفال، وألحقتها مؤخراً بمشروعات لمجمعات تجارية، إلا أنها ما زالت تفتقر إلى الحدائق العامة المتطورة والمرافق الترفيهية والسياحية. 

امس الأول أعلنت اللجنة العليا لكأس العالم لكرة القدم ٢٠٢٢ عن باكورة مشاريع المونديال سيبدأ تنفيذه في العام المقبل، ولحسن الحظ أن هذا المشروع هو ملعب الوكرة ويقع في مدينة الوكرة، كما أنه لن يكون مجرد ملعب لكرة القدم، إنما هو مشروع متكامل ذو اهداف اجتماعية واستثمارية وترفيهية، سيخدم سكان هذه المنطقة بشكل خاص، وسكان قطر وزوارها بشكل عام قبل وأثناء وبعد مونديال قطر إن شاء الله.

ويحسب للجنة كأس العالم، انها التقت بسكان الوكرة قبل الشروع في تنفيذ هذا المشروع، واستمتعت الى ملاحظاتهم ومقترحاتهم، ووضعتها في الاعتبار، فتم تضمينها في المشروع. 

الوكرة الآن موعودة بأجمل مشاريع كأس العالم التي تتضمن ملعبا مصمما بشكل تراثي وبحري رائع، بالإضافة إلى حديقة عامة غاية في الجمال مثل حديقة اسباير، ومدرسة دولية تستوعب ٢٠٠٠ طالب، وعدد آخر من المرافق الاستثمارية والترفيهية والاجتماعية.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"