بقلم : حسن عبد الله المحمدي الإثنين 16-09-2013 الساعة 12:00 ص

طفل في المدرسة!

حسن عبد الله المحمدي

هل ذهاب الطفل للتعلم في مرحلة ما قبل التعليم الإلزامي، التي تبدأ من عمر ست سنوات مع دخوله الصف الأول، لها آثار سلبية عليه؟ مجموعة من المهتمين بالتعليم في بريطانيا يؤكدون أن الاجابة "نعم"، بل ذهبوا إلى أن التعليم ما قبل المرحلة الإلزامية يلحق ضررا عميقا " profound damage" بالأطفال حسب رسالة أرسلوها مؤخرا، تزامنا مع بدء العام الدراسي الجديد، إلى صحيفة "الدايلي جراف" ونشرتها قناة الـ "بي بي سي" على موقعها الإلكتروني.

ودعت المجموعة، التي تضم أكاديميين ومدرسين إلى جانب عدد من الكتّاب والجمعيات الخيرية، في رسالتها إلى ضرورة التركيز على التعليم عن طريق اللعب والمرح في هذه المرحلة، أي المرحلة التي تسبق التعليم الإلزامي، حيث يحرص الكثير من أولياء الأمور على تسجيل أبنائهم في دور حضانة ورياض أطفال، معتقدين أن من شأن هذه الخطوة الحصول على نتائج جيدة لأطفالهم ومساعدتهم في التحصيل والتفوق الدراسي لدى التحاقهم بالمدرسة مستقبلا.

لست خبيرا تربويا حتى أدلي بدلوي في تأثير التحاق الأطفال بالتعليم في مرحلة ما قبل التعليم الإلزامي التي تبدأ في معظم دول العالم، ومنها دولة قطر، عند سن السادسة، في حين تبدأ في عدد قليل من الدول، ومنها دول أوروبية كفنلندا، عند سن السابعة، مع وجود دول قليلة جدا تبدأ فيها مرحلة التعليم الإلزامي عند سن الخامسة.

لكن، ما المانع أن تنظر وزارة التعليم والتعليم العالي في هذه المسألة، وتخضعها أيضا للبحث والدراسة؟ الأسر في قطر، ملزمة بتسجيل أبنائها في المرحلة التمهيدية قبل الالتحاق بالصف الدراسي الأول. كما أن الكثير من الأسر تلحق الأبناء في رياض الأطفال التي تسبق المرحلة التمهيدية. فالحاجة ملحة لتقييم نظام التعليم التمهيدي من أجل مصلحة صغارنا.

 

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"