بقلم : فرج بو العشة الجمعة 08-07-2011 الساعة 12:00 ص

مؤتمر وطني ليبي في روما!!

فرج بو العشة

في 19-06-2011 صرح السيد عبد الرحمن شلقم مندوب نظام القذافي في الأمم المتحدة المنشق، أن العاصمة الإيطالية روما ستشهد انعقاد مؤتمر حوار وطني ليبي، في الخامس والعشرين والسادس والعشرين والسابع والعشرين من الشهر نفسه (يونيو). على أن يُشارك فيه شرائح المجتمع الليبي من مثقفين وكتاب ونقابيين ورجال أعمال ونساء. ومن جميع أنحاء ليبيا. وقد جاء تصريح شلقم متناغما مع إعلان وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني عن استضافة روما "اجتماعا موسعا" يضم جميع زعماء القبائل وممثلي المجتمع المدني في ليبيا. وكان عنوان المؤتمر: وضع أسس ليبيا المستقبل بعد سقوط معمر القذافي... ولكن ما إن تحسس منظمو المؤتمر بوادر رفض واستنكار لانعقاده من قبل قوى وطنية بارزة، تنظيمات وشخصيات، في داخل ليبيا وخارجها، حتى أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيطالية عن تأجيل انعقاد المؤتمر إلى موعد لاحق لم يتحدد.

جاءت دواعي الرفض والاستنكار للمؤتمر لأن مكانه في روما وليس بنغازي المحرَّرة ولأنه ممول من شركات نفط إيطالية ولأن القائمين على تنظيمه وتسييره من رموز نظام القذافي (حتى وإن انشقوا عنه بعد ثورة 17 فبراير).. ثم والأسوأ لأن أجندته مشبوهة من حيث الزجّ بالعامل القبلي الاجتماعي لرسم مستقبل ليبيا السياسي في قفز واضح على ثوابت ثورة 17 فبراير التي أبدعها شبيبة ليبيا بأرواحهم ودمائهم في الوقت الذي كان فيه شيوخ وأعيان القبائل، حتى قبل يومين من اندلاع الثورة، يتوافدون على خيمة الطاغية يقدمون له البيعة نفاقا وتذللاً. شباب ثورة 17 فبراير لم يستأذنوا آباءهم ولم يرجعوا إلى شيوخ قبائلهم قبل أن يقوموا بثورتهم.

وأستدرك هنا أني كنت قبل الإعلان عن مؤتمر روما قد دعوتُ في برنامج "في السياسة"، الذي كنتُ أعده وأشارك فيه كمحلل سياسي في قناة "ليبيا الأحرار"، إلى ضرورة انعقاد مؤتمر وطني جامع يضم ممثلين عن القوى الوطنية في الخارج (المعارضة سابقاً) وممثلين عن القوى الوطنية في الداخل (ممثلو شباب ثورة 17 فبراير والفاعلون السياسيون والمجتمعيون والمثقفون...) لأجل الخروج بمثياق وطني جامع على رؤية سواء لمستقبل ليبيا بلا القذافي ولا بقايا نظامه. وعملياً طرحت الفكرة على السيد محمود شمام من حيث كونه أحد رموز المعارضة الليبية في الخارج من جهة وكونه عضوا فاعلاً في المجلس الوطني الانتقالي من جهة أخرى. اقترحت عليه إمكانية انعقاد المؤتمر في الدوحة برعاية قطر تكريما لها شعبا أو قيادة. لكنه اقترح أن يكون المؤتمر في بنغازي وألا يكون للمجلس الوطني الانتقالي أي علاقة به واقترح أيضاً أن يقام على هامش أيام انعقاد المؤتمر مهرجان فني مفتوح، متعهداً بنقل كل من يريد أن يذهب إلى بنغازي من خلال الدوحة... اتصلت برموز بارزة في المعارضة الليبية في الخارج. بعضهم كان موجودا في قطر وغيرهم موجودون في مهاجر أوروبا وأمريكا. بعضهم رحب بالفكرة وكثيرهم تقاعس عن المشاركة في التحضير العملي لها. فأقلعت عن الفكرة... بعدها بأسابيع طالعنا خبر التحضير لانعقاد مؤتمر حوار ليبي في روما. ثم نُشرت قائمة بالمدعويين لحضور المؤتمر المزمع. معظم الأسماء المنشورة لم يؤخذ رأيه في الحضور من عدمه. وكان واضحا من أسماء قائمة المدعوين المقترحين أنها تجمع بين الشبرق العقيم والبطوم المثمر. أي تخلط أسماء معارضين وطنيين جذريين بقوا في منافيهم عبر العقود متمسكين بأن لا مستقبل لليبيا إلا بعد الخلاص من القذافي ونظامه، مع أسماء منشقين انتهازيين وإليهم محسوبين على المعارضة الليبية في الخارج من الذين صالحوا النظام وانخرطوا في مشروع توريث سيف الإسلام الذي طوبوه "ملاك" ليبيا الغد.

والحال أنه بعد إعلان منظمي مؤتمر روما عن تأجيله تلافيا للهجمات الانتقادية التي نشبت في وجههم، ما لبثوا أن عادوا إلى الإعلان عن انعقاده في موعد جديد حُدد في 25 و26 و27 من شهر يوليو الجاري. وقد تلقيت دعوة لحضور المؤتمر بتوقيع السيد عبد الرحمن شلقم عن طريق الإيميل يوم 2 يوليو الحالي. ولم أرد على الدعوة فموقفي الرفضي واضح لمثل هكذا مؤتمرات. بعدها بثلاثة أيام تلقيت إيميلا تحت عنوان "عاجل" جاء نصه:" تقــــرر تأجيــــــل ملتقــــى الحـــــوار الليبــــــي".... ماذا حصل..؟! حصل ما هو متوقع لمؤتمر مشبوه كهذا محكوم عليه بالفشل لأن لا علاقة له من قريب أو بعيد بما يفعله شبيبة ليبيا على الأرض، المندفعين بسيرة الشهداء من أجدابيا في التحامها بمصراتة للالتحام بالزاوية وقد وصل إليها أسود جبل نفوسة مرفقين بذئاب الزنتان في الوقت الذي يفتح فيه ثوار طرابلس الأبواب من الداخل.. مؤتمر كهذا مجرد مناورة منشقين وإصلاحي سيف سابقا في محاولة بائسة لاندساس في قيادة مستقبل لييا... ومع ذلك وجب أخذ الحيطة والحذر.

farag-asha@hotmail.com

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"