بقلم : فلاح محمد المطيري الأربعاء 09-10-2013 الساعة 12:00 ص

تاريخ القانون

فلاح محمد المطيري

ان التاريخ القانوني أو تاريخ القانون هو دراسة كيفية تطور القانون وأسباب تغيره، ويرتبط تاريخ القانون ارتباطا وثيقا بتطور الحضارات ويقع في السياق الأوسع للتاريخ الاجتماعي، وقد كان بعض الفقهاء والمؤرخين للعملية القانونية ينظرون للتاريخ القانوني على أنه تسجيل لتطور القوانين والتفسير العملي لكيفية تطور هذه القوانين مع فهم أفضل لأصول المفاهيم القانونية المختلفة، فيما يعتبره البعض فرعا من فروع التاريخ الفكري، ونظر مؤرخو القرن العشرين الى التاريخ القانوني بطريقة أكثر سياقية تتماشى مع تفكير للتاريخ الاجتماعي، فقد اعتبروا المؤسسات القانونية نظما معقدة من القوانين، والرموز واعتبروا أن هذه العناصر تتفاعل مع المجتمع لتغير مفاهيم معينة من المجتمع المدني أو تبنيها أو مقاومتها أو تعزيزها، واتجه هؤلاء المؤرخون القانونيون لتحليل تاريخ القضية من منظور أبحاث العلوم الاجتماعية، وذلك باستخدام أساليب احصائية، وتحليل الفوارق الطبقية بين الخصوم في العمليات القانونية، من خلال تحليل نتائج القضايا، وتكاليف المعاملات، وعدد القضايا التي تمت تسويتها، وشرعوا في تحليل المؤسسات القانونية، والممارسات، والاجراءات، والمذكرات التي تعطينا صورة أكثر تعقيدا للقانون والمجتمع من التي يمكن أن تصل اليها دراسة الفقه القانوني، والسوابق القضائية، والقوانين المدنية، ان العقل يدعو الى وجوب الاستفادة من كل تراث انساني تكّون نتيجة التواصل الحضاري، والحضارة ارث انساني مشترك، ولكن ينبغي مراعاة مقتضيات الحضارة وأهوائها. فمع مقتضيات الحضارة ينبغي أن تتفتح العقول..، والمقتضى يستدعي انفتاح العقل. والفكر الانساني فكر تراكمي، يضيف المتأخرون اليه ما اكتسبوه دون الوقوف عند الموروث عن السابقين.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"