بقلم : د. عبد الرحيم نور الدين الأحد 04-03-2012 الساعة 12:00 ص

أوكامبو وأناكوندا!

د. عبد الرحيم نور الدين

هل تتحقق رهانات ممثل الادعاء بالمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو في إلقاء القبض على وزير الدفاع السوداني عبالرحيم محمد حسين، فيما فشلت جهوده السابقة – حتى الآن – في القبض على الرئيس السوداني عمر البشير وغيره من السودانيين الذين صدرت بحقهم مذكرات اعتقال.

فقد أصدرت الدائرة التمهيدية الأولى في المحكمة الجنائية الدولية يوم الخميس الماضي أمراً بالقبض على الوزير السوداني في ما يتصل بإحدى وأربعين جريمة ضد الإنسانية وجريمة حرب يدعى بأنها ارتكبت في إقليم دارفور، وترى الدائرة بأن السيد حسين يتحمل المسؤولية الجنائية عن عشرين جريمة ضد الإنسانية (الاضطهاد، والنقل القسري، والاغتصاب، والأفعال اللاإنسانية، والسجن أو الحرمان الشديد من الحرية والتعذيب)، ليس هذا فحسب وإنما وجهت إليه إحدى وعشرين تهمة جريمة حرب (القتل والهجوم على المدنيين وإتلاف الممتلكات، والاغتصاب، والنهب، والاعتداء على كرامة الأشخاص)، وترى الدائرة أن وزير الدفاع السوداني قد ارتكب هذه الجرائم إبان توليه وزارة الداخلية، ومنصب الممثل الخاص للرئيس السوداني في دارفور.

كما ترى الدائرة إضافة إلى ذلك، أن إلقاء القبض عليه يبدو ضرورياً لضمان حضوره أمام المحكمة الجنائية الدولية وضمان عدم قيامه بعرقلة التحقيقات أو تعريضها للخطر.

وقد جاء رد السودان متوقعاً إزاء مذكرة الاعتقال، حيث أكدت الحكومة السودانية أنها غير معنية بما تصدره محكمة الجنايات الدولية من قرارات، وأنه خارج نطاق صلاحياتها.. وأن السودان يعتبر هذه المحكمة أداة سياسية وليست كياناً عدلياً يسعى لتحقيق ما هو لصالح الإنسان.

فمنذ أن أصدر أوكامبو مذكرات اعتقال بحق الرئيس السوداني عمر البشير، وأحمد هارون وعلي كوشيب، لا يزال الجدل والحجاج يترى، وأن السودان بوصفه دولة غير موقعة على ميثاق المحكمة فإن قراراتها لا تسري عليه..

والسؤال الآن الأكثر بروزاً هو إذا كان وزير الدفاع السوداني قد ارتكب كل هذه الفظاعات والجرائم، فماذا فعلت الحركات المسلحة في دارفور؟

صحيح أن ما حدث في دارفور يعد أمراً بشعاً تقشعر له الأبدان، ويدمع الأعين، ويدمي القلوب، ويفطر الوجدان، وكان من الطبيعي، ومن المحتم أن تبادر الحكومة السودانية للاستمرار في عمليات التحقيق والتقصي والمحاكمات العدلية الحقة، ومحاكمة كل من تلطخت يداه بدماء الأبرياء من الأطفال والشيوخ والنساء الثكالى، واليتامى الذين تفرقت بهم السبل.. والهدف من كل ذلك هو تحقيق العدل الذي يفضي إلى السلام المستدام والاستقرار الذي لم يتحقق حتى اللحظة.. ولما يتحقق..

وسؤال آخر لا يقل أهمية عن الأول، لماذا انحصرت جهود أوكامبو، الأرجنتيني الأصل، في السودان وحده، ألا يرى ما يحدث الآن وحدث عبر السنوات الماضية في فلسطين والجرائم الوحشية البشعة التي يرتكبها الكيان الصهيوني في غزة وغيرها من الأرض الفلسطينية؟ وماذا عما يحدث الآن في سوريا من فظائع مروعة، الذين شاهدوا (4) حلقات من فيلم الرعب المثير "أناكوندا" لا تعجزهم المقارنة المجازية بين ثعبان أناكوندا الضخم الذي يوجد في الغابات المطيرة في استراليا وأمريكا الجنوبية وبين أوكامبو..

ثعبان أناكوندا يقضي على فرائسه بالضم والضغط على الجسم حتى يتفتت عظمها، وتتفجر عروقها وباستطاعة هذا الحيوان بلع رجل كاملا، وعند عثوره على فريسة أخرى ترمي ما في بطنها وتلتهم الفريسة الجديدة.. أليس هذا ما فعله ويفعله أوكامبو اللجوج؟

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"