بقلم : طاهر شلتوت السبت 03-08-2013 الساعة 12:00 ص

كيف نعالج المدمن؟

طاهر شلتوت

الإدمان مرض قديم في تاريخ الإنسانية حيث يعتقد بعض العلماء أنه بدأ منذ نشأة الإنسان على الأرض، ويرى كثير من العلماء أن أسباب المرض كثيرة ومتنوعة تختلف في شدتها من إنسان لآخر.

وتلعب فيها العوامل الخاصة للمدمن مثل طبيعة شخصية ووجود بعض الأمراض النفسية المصاحبة مثل القلق والاكتئاب دورا مهما، أيضا تلعب الظروف الاجتماعية والبيئية والاقتصادية والأسرية دورا كبيرا.

ولذلك فان البرامج العلاجية والتأهيلية التي توضع لعلاج هؤلاء المرضى لابد وأن تكون بها أجزاء كبيرة نابعة من واقع حياة المريض وأسرته البيئية والاجتماعية بحيث بهدف العلاج إلى إعادة المريض مرة ثانية إلى مجتمعه الطبيعي.

وبالطبع فان الخطوة الأولى في علاج المدمن يجب أن تكون داخل قسم مغلق بالمستشفى حيث يتم تقييم حاله المريض النفسية والجسدية على حد سواء ثم بناء على ذلك يتم التوقف الكامل والفجائي عن المواد المسكرة أو المخدرة التي كان يتعاطاها المريض.

ويقرر وقتها الطبيب المعالج إعطاءها العلاجات الدوائية سواء كانت نفسية أو لعلاج أمراض أخرى جسدية مصاحبة لتخفيف الأعراض الانسحابية المحتملة وسواء فترة ما يعرف بعلاج السمومية من الجسد يتم تقييم المريض حتى إذا استقرت حالته يتم سحب هذه الأدوية ويتحول بعد ذلك إلى أقسام التأهيل النفسي المختلفة حيث يتم إشراكه في برامج علاجية نفسية فردية كانت أو جماعية بهدف خلق جو مجتمعي صحي يشعر فيه مريض الإدمان أنه يستطيع أن يشعر بالسعادة دون استخدام أدوية تؤثر على حالته المزاجية. وبالطبع فان هدف هذه البرامج بشكل عام هو التعامل مع حيل مريض الإدمان النفسية التي كان يقنع بها نفسه في الماضي بأهمية الاستخدام، وأهم هذه الحيل النفسية التبرير الإنكار.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"