بقلم : طاهر شلتوت الجمعة 02-08-2013 الساعة 12:00 ص

شكوى مريض الوسواس

طاهر شلتوت

يعتبر مرض الوسواس القهري من الأمراض الشائعة التي لا تأخذ حظها الكامل من التشخيص، نظراً لأن مريض الوسواس القهري عادة ما يتمتع بملكات ذهنية مرتفعة مثل ارتفاع معدل الذكاء والصبر والإصرار على تنفيذ ما يصبو إليه والدقة في العمل والسعي إلى الكمال عند محاولة إنجازه.

إلى أنه بجانب ذلك يكون غالباً إنساناً متديناً ومستوى الضمير عنده مرتفع للغاية، ويعاقب نفسه على أقل شيء يقوم به، ولذلك ونظراً لهذه الصفات النفسية والذهنية المرتفعة، فان مريض الوسواس يستمر في مقاومة فكرة المرض النفسي لفترات طويلة من حياته. وذلك بالرغم من علامات الوسواس التي غالباً ما تبدأ مبكرة في حياته.. ولكن بسبب كون مسار المريض يتراوح غالبا بين التحسن والانتكاسة أو كما نسميه ما يشبه موجات البحر التي يتخللها فترات هدوء، فكل ذلك يجعل مريض الوسواس يتأنى في فكرة الشكوى، أو الذهاب للطبيب النفسي، وإنما غالباً ما يحول مرض الوسواس القهري شكواهم في اتجاهات أخرى عديدة، غالباً ما تكون أيضا مرتبطة بالأفكار الوسواسية، وذلك أن مريض الوسواس بعد فترة من المعاناة غالباً ما يرسب ودرجة عالية من القلق أو التوتر.

أو قد يظهر على شكل درجة من الاكتئاب النفسي، وصعوبة النوم والضيق والانعزال وعدم الرغبة في ممارسة وأداء واجباته الحياتية المعتادة، أو قد يظهر على شكل انخفاض في معدلاته الدراسية التي تقضي في بعض الأحيان إلى الفشل الدراسي إذا لم يتم تدارك الأمر مبكراً، وذلك لأن الوسواس كما أشرنا يؤدي إلى درجة من القلق النفسي وهذا بالطبع يضعف التركيز والانتباه مما يؤثر سلباً على عملية التذكر. وهذا يؤثر على المستوى الدراسي أو أدائه في العمل أو يسبب له إزعاجاً بشكل ما في الحياة.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"