بقلم : محمد عبدالله المالكي الأربعاء 03-07-2013 الساعة 12:00 ص

خطوة مباركة لدحلان الحمد

محمد عبدالله المالكي

إنجاز اللواء دحلان الحمد رئيس الاتحاد القطري لألعاب القوى بفوزه بمنصب رئيس الاتحاد الآسيوي لألعاب القوى هو إنجاز بكل معنى الكلمة ويستحق منا الثناء والإشادة وهي خطوة سليمة في تاريخ الحركة الرياضية القطرية.

وهذا المنصب ناله أبو عبد الله بكل كفاءة واستحقاق فهو لم يأت صدفة ولكن بعد أن تمرس في العديد من المناصب القارية والدولية وتسلسل حتى نال كفاءة عالية وثقة العالم وهو من اعتلى منصب نائب رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى وهذا منصب يحتاج إلى كثير من العمل والإقناع.

دولة قطر هي دولة مبهرة في عطاءاتها وإنجازاتها واستحقاقاتها لهذا المنصب لأننا الأفضل سواء في تحقيق النتائج التي لم نغب أبدا عن مشهد البطولة في كافة البطولات القارية والدولية وأبطالنا على مر التاريخ سطروا أسماءهم بماء من الذهب في سماء هذه اللعبة.

وأيضا قطر لم تغب عن مشهد التنظيم الرائع فأصبحت بلدن محطة لتنظيم أعظم البطولات وعلى أعلى المستويات ولذلك كانت دائما مؤثرة في صناعة القرار فكان هذا الفوز الذي لابد أن الحمد عمل عليه بكل جهد واحترافية مبنية على بناء العلاقات الحميد وفرض الاحترام للآخرين من خلال تقديم شخصيته القيادية العمل المقنع.

أؤكد بأن هذا المستوى من المناصب التي تتوالى على رياضتنا العزيزة لا تأتي فقط من خلال ترتيب الأصوات كما يعمل الآخرون بل لأن لدينا لغة حوار سليمة وعمل مضن قائم على التكاتف بين كافة المسؤولين وللإيمان العميق الذي يملكه هذا البلد في أهمية الرياضة في تكوين المجتمعات.

ولقد عمل أبو عبد الله بطريقة سليمة في هذه الانتخابات واستعان بنجوم اللعبة فشاهدنا أبرز نجوم اللعبة وتصدر الفريق النجمين العالميين طلال منصور ومحمد سليمان ولهذين النجمين من النجومية في القارة الآسيوية وعلى المستوى العالمي والتأثير.. وأيضا فريق العمل الآخر الذي تميز بالخبرة والدراية وهم جميعا من أبناء اللعبة.

وحقيقة أن دحلان الحمد من الشخصيات التي تمتلك الكثير من الدراية والثقافة والدبلوماسية ويساعده علمه ومناصبة الرفيعة ولغته الإنجليزية الرائعة وأنا شاهدته في الكثير من المناسبات وطريقة تعامله مع العالم بأسلوب راق حقق له هذا المكسب.

وأؤكد أن ألعاب القوى ستستفيد من وجود شخصية قطرية على قمة الهرم الآسيوي لأن هذا البلد بلد عمل وصدق إيمان وما تقدمه قطر يعجز العديد من الدول الكبرى أن تقدمه.

هنيئا لقطر هذا الإنجاز وألف مبروك لأبو عبد الله ومن المؤكد أنه قدم برنامجا مميزا نال استحسان الحاضرين فأيدوه بشدة حتى نال هذه الثقة والله يعينه في المرحلة المقبلة التي تحتاج إلى عمل مخلص تتضافر فيه الجهود ومن المؤكد أن رياضتنا ستستفيد من هذا المنصب الرفيع في المستقبل وسنرى مدى التغير الذي سيطرأ على لعبة ألعاب القوى الآسيوية التي نام اتحادها في الفترة الأخيرة ولابد أن تكون هناك مبادرات على أعلى مستوى.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"