بقلم : محمد عبدالله المالكي الخميس 13-06-2013 الساعة 12:00 ص

مجلة دولية معربة تصدر في الدوحة.. اقرأ واستمتع

محمد عبدالله المالكي

مع مطلع الأسبوع المقبل يصدر العدد الثالث للمجلة المعربة للاتحاد الدولي للصحافة الرياضية، تلك المجلة التي تعد جامعة صحفية متكاملة ومادة دسمة متنوعة من جميع دول العالم حيث تعتبر هذه المجلة واحدة من أفضل المجلات العالمية والتي حرصنا في لجنة الإعلام الرياضي على ترجمتها وتقديمها بثوب عربي قطري لتتوافق مع الحركة الرياضية في دولة قطر.

يضم هذا العدد من المواضيع المهمة والشيقة والتي كتبت باحترافية ومهنية عالية المستوى فقد تصدر موضوع كتبه رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية الإيطالي جاني ميرلو، قصة البطل الأولمبي المعجزة المعاق وهو يسابق الأسوياء برجلين صناعيتين الجنوب إفريقي أوسكار بيستريوس، بعنوان بطل يسقط من النعيم، هذه القصة التي تروي كيف سقط هذا البطل الذي أذهل العالم بعطاءاته عندما قتل صديقته بطلق ناري.

هذا اللاعب ليس بغريب عن الوسط الرياضي القطري حيث سبق له أن زار الدوحة في مناسبتين وكتب عنه الكثير عندما سابق حصانا في أكاديمية أسباير.. وقد كتب ميرلو مقاله من خلال معايشة حقيقية منذ انطلاقة هذا النجم وعلاقته بأسرته وبحياته الخاصة التي واكبها منذ البداية، إنها مدرسة حقيقية في فن كتابة المقالة والعمل الصحفي واحترام العمل والمهنة التي نمتهنها.

كذلك يحتوي العدد على مقال آخر لسكرتيرة الاتحاد الدولي الأسترالية روزلين موريس هو في غاية الأهمية والروعة تتحدث فيه عن العنصرية ومساوئها وتأثيراتها على الرياضة والإنسانية بالإضافة إلى العديد من المواضيع أهمها عن ابتعاد رياضة المصارعة عن الحركة الأولمبية، الدورات الأولمبية وملف استضافة مدينة اسطنبول التركية لأولمبياد 2020 والعديد من المواضيع المهمة التي تهم جميع أركان الرياضة في العالم.

وتحتوي المجلة أيضاً على عدد من المواضيع القطرية التي قام فريق المجلة بتغطيتها وإبراز الحركة الرياضية أهمها الاحتفال باليوم الرياضي والمؤتمر الدولي لمركز الأمن الرياضي الذي تستضيفه الدوحة بحضور أكثر من أربعمائة مشارك من دول العالم وإطلاق مشروع "أنقذ الحلم" وعدد من المواضيع المحلية المختارة في بداية المجلة.

نهدف من تعريب هذه المجلة إلى نشر ثقافة الصحافة العالمية في مجتمعنا الصحفي الرياضي وإيصال رسالة الإعلام الرياضي الهادف وستلاحظ في هذه المجلة الفارق بين الغث والسمين حيث اختلط الأمر على قارئنا وأصبح في الكثير من الحالات لا يفرق بين الصحافة الحقيقية الاحترافية والاحتفالية التي تسود عالمنا العربي.

إن قراءة هذه المجلة تعطي بعدا وخيالا كبيرا لكل من يهتم بتطوير نفسه ففيها الكثير من العبارات والمصطلحات التي تعطي عمقا للمواضيع المنتقاة وأيضا الخروج عن النص التقليدي لتغطياتنا الصحفية.

ولجنة الإعلام الرياضي بما تملك من إمكانات محدودة تماما ودعم محدود بدوره إلا أنها تملك الخبرات والحماس على العطاء تحاول أن تقدم كل ما هو جديد في العالم فبعد أن قمنا بترجمة الموقع الإلكتروني باللغة العربية وهو موقع محدث بشكل يومي يتولاه فريق يعد متطوعا بالدرجة الأولى نسبة إلى ما يتقاضاه نحاول أن ننشر هذه الثقافة ولتكون أساسا ونبراسا لعمل أكبر وأوسع في المستقبل.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"