بقلم : مشاعل المريخي الأحد 06-10-2013 الساعة 12:00 ص

الشيخة موزا اسم يقف عنده الجميع

مشاعل المريخي

المرأة هي كل المجتمع.. نعم سأغير المقولة الشهيرة لأن سموها أثبتت ذلك، اسمها أصبح مرتبطا بالإنجاز والرفعة، فهي سيدة المجتمع الأولى ناصرة لقضايا الطفل والمرأة، اهتمت اهتماما كبيرا بقضايا التعليم داخل قطر وخارجها، اهتمت بالرعاية الصحية وبذوي الاحتياجات الخاصة فأقامت مركز الشفلح ومعهد النور للمكفوفين، ترأست مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع فأطلقت بذلك العديد من الجامعات والمشاريع العلمية التي تخدم أبناء وبنات قطر أخذت بيد شباب قطر في كل المجالات فأصبحت تساندهم إيماناً منها بأن جيل الشباب سيفجر طاقاته الإبداعية يوماً ما، لكن كل ما يحتاجه هو التشجيع والدعم.

إنني اليوم أقف عند اسمها اعتزازاً وفخراً وشكراً لما قدمته لقطر ولأبنائها، نحن فتيات قطر من الجيل الصاعد فخورون كل الفخر بهذه المرأة التي استطاعت أن تترجم ما يدور في خواطرنا على أرض الواقع، حلمنا بجامعات ضخمة وبرامج علمية متميزة فوجدنا جامعات المدينة التعليمية في قطر، حلمنا بمؤسسات ومشاريع علمية فوجدنا واحة العلوم والتكنولوجيا والسدرة اللتين تندرجان تحت مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، فبرنامج نجوم العلوم البرنامج الأول علمياً في تاريخ البرامج الذي يأخذ بأيدي الشباب انطلق من هذه المؤسسة، تخصصات عديدة وفرص مختلفة بانتظار شباب قطر غداً

بإنجازاتها العظيمة أعطت الدافع لفتيات قطر للمضي نحو الأمام والاستمرار في المثابرة للوصول للهدف المرجو، أثبتت لنا ان الأحلام قريبة نحتاج فقط للإرادة والعزيمة لتحقيقها، لم تنجز لأجل أبناء قطر فقط بل لأجل جميع أفراد العالم المحتاجين وأولهم قضية فلسطين — قضية المسلمين الأولى — فقد أقامت مؤسسة الفاخورة التي أنجزت عدداً من المشروعات الحيوية التي تخدم قطاع التعليم في القطاع الساحلي.

بإنجازاتها العظيمة أثبتت أن للمرأة القطرية دورا مهما وفعالا في المجتمع على عكس ما يحدث في بعض المجتمعات من احتقار للمرأة ودورها، جعلت للمرأة القطرية دورا في السياسة والاقتصاد والرياضة، بإنجازاتها العظيمة جعلت الجميع ينظر للمرأة القطرية بأنها صاحبة شأن مهم وانها تستطيع الإنجاز والتميز في كافة المجالات.

أقولها وليس غروراً بل هذه الحقيقة عندما تنجز وتتميز فتاة قطرية لا نستغرب الأمر فهذا طبيعي نتذكر بان سموها هي من أنجز وحقق وشجع الفتاة القطرية على ذلك فهي بمثابة الدافع والمساند لفتيات قطر، بإنجازاتها العظيمة جعلتني أسعى لأن أصبح مثلها في المستقبل، ليست امرأة عادية بل هي حكاية اسطورية تدعى "الشيخة موزا بنت ناصر".

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"