بقلم : مشاعل المريخي الإثنين 20-05-2013 الساعة 12:00 ص

ذوو التحدي

مشاعل المريخي

لا يحتاجون منا رعاية خاصة لنطلق عليهم "ذوو الاحتباجات الخاصة" فقدرتهم العقلية فاقت كثيرا من القدرات العقلية التي يملكها غيرهم، كذلك لا نطلق عليهم لقب "معاق" لأن الإعاقة تعني وجود شيء يعوق هذا الشخص عن مزاولة حياته بشكل طبيعي، وكثير منا توجد في حياته أشياء تعوقه عن ممارسة أعماله بشكل كامل.

هكذا وضعت هذه الأفكار في ذهني وجلبتها اليوم لكم في سطور لعلكم ترون ما أرى، وكيف تختلف تلك التسميات وتؤثر عليهم. ذوو التحدي هو اللقب المناسب لهم لأنهم يعيشون حياتهم في تحد ينجزون الكثير وفي المقابل يعجز الكثير منا عن القيام به.

شخص مصاب بشلل رباعي في جسده يستخدم برامج الكمبيوتر للرسم من خلالها، بالله عليكم أين الإعاقة وأين الاحتياجات الخاصة التي أطلقتموها عليهم، والله لو كانت الكلمات تصور لوضعت لكم صورة ذلك البارع الذي تحدى ظروفه، مصاب بشلل رباعي لا يستطيع الحركة إضافة إلى انه مبرمج كمبيوتر يستخدم فمه في البرمجة.

نملك صحة وعافية ولا نخترع أو ننجز ربع ما ينجزون وفي النهاية يطلق عيهم "ذوو الاحتياجات الخاصة" من الذي يحتاج إلى تلك الاحتياجات الخاصة ذلك الشخص العظيم الذي تمكن من ظروفه وتغلب على مصاعب حياته، أنجز وتميز، فكر واخترع أم نحن؟

تلك المسميات التي تطلق عليهم يجب أن تصحح ويعاد النظر فيها، يجب أن تتم التوعية في المجتمع بالنظر مرة أخرى في تلك المسميات وفهمها قبل النطق بها.

لا تحكموا على الأشخاص بالنظر إليهم، فالقدرات والإنجازات والثقافة التي يملكها الشخص هي التي تحدد ذلك. لا تجعلوا المجتمع ينقسم بالتفرقة بين أفراده لأمور ليست بيدهم بل إن مشيئة قدرة الله تعالى هي التي جعلتهم هكذا.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"