بقلم : محمد جاسم الأحد 06-10-2013 الساعة 12:00 ص

بين الشتاء والصيف

محمد جاسم

* يبدو أن فصول التداعيات الجديدة لمونديال 2022 التي ستقام في قطر لن تنتهي ولن تعرف لها نهاية، طالما أن هناك جهات تحاول افتعال المشكلات وتهويلها عبر وسائل الإعلام المختلفة بهدف التأثير على الاستضافة القطرية لأكبر حدث رياضي كروي على مستوى العالم، والذي فازت به قطر بعد منافسة شرسة مع دول كبيرة وعريقة، عندما نال الملف القطري ثقة المجتمع الرياضي وكسب التحدي، لتنال شرف تنظيم المونديال لأول مرة في تاريخ المنطقة والشرق الأوسط، وهو الأمر الذي لم يعجب الكثير من صناع القرار الرياضي الذين وجدوا من فوز قطر بتنظيم المونديال ضربة موجعة لتاريخهم وجرح كبريائهم كونهم دولا مصنعة للرياضة قبل أن تخرج من المنافسة صفر اليدين.

*.. قبل أيام قليلة افتعلت وسائل الإعلام الغربية قصة من وحي الخيال عندما حركت المنظمات الانسانية تجاه اللجنة المنظمة المحلية للمونديال في قطر، تتهمها بأنها تسببت في وفاة العشرات من عمال البناء الإيطاليين العاملين في تشييد الاستادات الرياضية التي ستقام عليها البطولة، بسبب حرارة الطقس في شهري يونيو وأغسطس، والرواية تلك كانت مثار بحث ونقاش في العديد من وسائل الإعلام الغربية التي تعاطت مع تلك الأخبار بالكثير من الاهتمام على الرغم من عدم وجود ما يثبت على تلك المزاعم، التي تندرج تحت محاولات الغرب التأثير على الرأي العام العالمي، ومن ثم على منطقة اتخاذ القرار في الاتحاد الدولي لكرة القدم، خاصة وأن الجميع يعلم بعدم وجود عمالة من الجنسية الإيطالية تعمل في مشاريع البناء في قطر.

*.. آخر المستجدات في ملف قطر لتنظيم مونديال 2022 تلك المتعلقة بمسألة إقامة البطولة في فصل الشتاء تفاديا لحرارة الطقس في شهري يوليو ويونيو، وهو المقترح الذي تقدمت به اللجنة المنظمة ورحب به الفيفا من خلال تصريحات رسمية وعلنية لمختلف وسائل الإعلام، قبل أن تتدخل بعض القنوات التلفزيونية الأمريكية المؤثرة لتعلن رفضها مقترح الفيفا مشيرة إلى أن إقامة المونديال في الشتاء لا تناسب أجندتها البرامجية، مما دفع بالاتحاد الدولي إلى إرجاء قرار إقامة المونديال في فصل الشتاء بدلا من الصيف إلى ما بعد مونديال البرازيل.

كلمة أخيرة

*.. قضية إقامة مونديال 2022 في الشتاء بدلا من الصيف لن تنتهي بين ليلة وضحاها كما انها لن تكون الحلقة الأخيرة في مسلسل طويل.. يحدث ذلك على الرغم من أن هناك تسعة أعوام متبقية على موعد البطولة.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"