بقلم : مريم العباسي السبت 13-07-2013 الساعة 12:00 ص

الباب المفتوح

مريم العباسي

للحياة أبواب كثيرة.. هي للإنسان مداخل ومخارج، فمنها باب يدخل منه إلى الوجود من العدم، ومنها باب يخرج بالإنسان من الحياة الدنيا إلى حياة البرزخ، وباب آخر يخرج بالإنسان من حياة البرزخ إلى القيامة، فيكون مصيره بين بابين باب يذهب به إلى الجنة أو باب يذهب به إلى النار ولا يغلق أو يفتح شيء من هذه الأبواب إلا بإذن الله تعالى.. فهو عز وجل بيده مفاتيح كل شيء.

ويبقى هنالك بابان رئيسيان يحددان مصير ومستقبل الإنسان وهما من أمهات الأبواب في حياة المرء.

فأما الباب الأول فهو باب الخروج من الدنيا.. إنه باب الخاتمة، التي تختم حياة الإنسان في الدنيا كما تختم عمله وحياته بالرفض أو القبول.. ثم يختم بذلك على روح الإنسان بالشقاء أو السعادة.

وأما الباب الثاني فهو باب التوبة، الذي يحول بين المرء وخطاياه، فالولوج خلال هذا الباب يضيف حياة جديدة إلى حياة المرء حيث يتم من خلالها عملية " غسل الأعمال " وتطهيرها وتصحيحها في آن واحد.. ثم إن كثرة الولوج من باب التوبة يرقى بالإنسان إلى الحصول على وسام سماوي وهو رتبة " التوابون والمتطهرون"، فيكون كمن حظي بعضوية في ناد للاستشفاء.. إنه استشفاء الروح والقلب والعمل.. وكأن في هذا النادي بركة سباحة كبيرة ذرات مياهها من العفو والغفران، يسبح فيها المرء بقلبه وروحه وعمله فيخرج منها طاهرا نقيا من الآثام.

إن التوبة تجعل من الحياة استثمارا آمنا من المخاطر، فهي تحول الأعمال إلى مكاسب.. ناهيك عن تحويل الخسائر إلى أرباح.. غير أن أكثر الناس عن هذا الباب في غفلة، فالولوج منه هبة ربانية للمرء، يختار الله تعالى لهذه الهبة من عباده من يشاء، فيغمرهم برحمته وعفوه.. فهو يلهمنا طلب العفو ثم إذا لهجت قلوبنا بها وانطلقت بها ألسنتنا عفا عنا وأبدل سيئاتنا حسنات.. فسبحان من ألهم وتبارك، من لعباده يرحم، كذلك كان حال أبينا آدم بعدما عصى أمر ربه في الجنة، فألهمه الله كلمات فتاب عليه إنه هو التواب الرحيم..

ويظل هذا الباب مفتوحا يسع العباد جميعا ما شاء الله تعالى أن يظل، حتى إذا جاء وعد الآخرة أغلق فلا يأمن امرئ لم يتب بعد على نفسه.. وما إغلاقه إلا بحالين.. أما الأولى فعند احتضار الإنسان.. فهي ساعته، وأما الثانية فهي عند احتضار الحياة على وجه الكون نهايتها.. كشمس إذا غابت لا تشرق.. فسعيد من أخذ من نورها قبل أن زوالها.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"