بقلم : نوف عبداللطيف المهندي الثلاثاء 17-12-2013 الساعة 12:00 ص

وقفات تاريخية في حياة المؤسس

نوف عبداللطيف المهندي

تحتفل دولة قطر بيومها الوطني وهو يوم ذكرى المؤسس صاحب السمو الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني آل ثاني، حاكم قطر الأسبق. هذه المناسبة الوطنية التي يستعد لها القطريون، حكومة وشعباً استعدادا مبكراً وكبيراً، لما لهذه الشخصية القيادية القطرية من مكانة في التاريخ القطري. وحينما نقف بعض الوقفات مع سيرة المؤسس يرحمه الله، سنجد بأنه، بعد وفاة والده الشيخ محمد بن ثاني تولى الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني المسؤولية، وكان عمره انذاك 53 عاماً. ويعد الشيخ جاسم بن محمد آل ثاني المؤسس الحقيقي لدولة قطر. فقد قضى المؤسس رحمه الله في قيادة شعبه وسط احداث عصيبة، ومعارك ضاربة،مع قوى مختلفة تحيط بقطر تلك الاحداث، ولايزال ابناء قطر يتذكرونها. هي أيام مجيدة من تاريخ قطر ولن يغفلها التاريخ.

ويروي الرحالة البريطاني وليم بلجريف الذي زار قطر، بأنه عندما التقى بالشيخ جاسم لاحظ ظاهرة واضحة في الرجال الذين يلتفون حول الشيخ جاسم، برابط متين من الألفة، رغم تنوع قبائلهم. هذه الشهادة تظهر بجلاء طبيعة العلاقة التي كانت تربط الشيخ جاسم وأبناء قطر، وتؤشر من خلال الوصف قوة شخصية الشيخ جاسم في ابناء قطر. وهي الدلالة على نضوج وتبلور فكرة التعاضد والوحدة التي كان الشيخ جاسم قد بدأ يحصد ثمارها بفضل فكره، وكرم أخلاقه، وتبلور فكره السياسي، الساعي إلى توحيد القبائل القطرية.

تميز عهده يرحمه الله، بانتشار العدل والأمن والرخاء، وحدث في البلاد ازدهار في اعمال الغوص، واللؤلؤ وتجارته، وتضاعفت اعداد السفن العاملة في ميادين التجارة، والغوص، والنقل. وازداد عدد السكان فتوسع العمران.

رحم الله مؤسس دولة قطر في يوم الإحتفاء بتاريخه المجيد، وشكراً لقيادتنا الرشيدة على هذه المبادرات، التي تجسد حالة العرفان لأصحاب الإنجازات، وكل عام وأهل قطر بألف خير.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"