أئمة قطر: " عيد الحب " بدعة تدمر الأخلاق

محليات الجمعة 14-02-2014 الساعة 07:06 م

الشيخ أحمد البوعينين - الشيخ محمد يحيى طاهر
الشيخ أحمد البوعينين - الشيخ محمد يحيى طاهر
محمد دفع الله

استنكر الدعاة وأئمة المساجد إحتفال المسلمين هذه الأيام بما يسمى بـ " عيد الحب " الذي يحتفل به غير المسلمين في العالم سنويا ..وأكدوا في خطب الجمعة أن تبعية غير المسلمين والإحتفال معهم بهذه المناسبة تمثل تقهقرا ونوعا من الإنحطاط الفكري الذي اعترى المسلمين . ووصفوا اتباع المسلمين لغيرهم من الغربيين بأنه " بلوى " ابتليت بها الأمة الإسلامية .. وقالوا إن هذا النوع من الإتباع يدمر الأخلاق والقيم الإسلامية ودعا الخطباء إلى الالتزام بشرع الله وعزو التشبه إلى بعد المسلمين عن قيم الكتاب والسنة و جهلهم وعدم تفقههم في الدين مع انبهارهم بالتقدم المادي الذي حققته بالحضارة الغربية اضافة إلى ضعف التربية والتوجيه للأجيال و القنوات الفضائية الهدامة التي تشاهد في عالمنا العربي والإسلامي . وحث الخطباء القائمين بالشأن التربوي إلى تربية الأجيال على تعاليم الكتاب والسنة وشدد الخطباء على ضرورة ترك الإحتفال بهذه المناسبة لأنها بدعة لا أساس لها في الشريعة الإسلامية .

وفي هذا الصدد أعرب فضيلة الشيخ محمد يحيى طاهر خطيب جامع الأخوين سحيم وناصر أبناء الشيخ حمد بن عبدالله بن جاسم آل ثاني رحمهم الله عن أسفه لتبعية المسلمين للغربيين وتقليدهم في حياتهم غير الإسلامية.

بدوره قال فضيلة الشيخ أحمد البوعينين الإمام والخطيب بمسجد صهيب الرومي بالوكرة إن كل أمة تستبدل الضلال بالهدى وتتخلى عن خصائصها وتخجل من مبادئها انها امه لاتزال في تقهقر وانحطاط في فكرها وسلوكها . وقال إن مما ابتلى فيه اليوم من أمه الاسلام ان ينساقوا واراء كل وارده وشارده يأتيها لان هناك ضوابط وقواعد شرعيه تضبط كل ما يؤخذ من الأمم الاخرى ومما يزيد الظلام ظلمه أن يكون ميل الآخذين من الغير الى التافه والحقير من فنون ما يسلب الأخلاق ويدمر القيم ويذل الأمة ويكرس العبودية أما يؤخذ منهم الجدية والتفوق والإبداع والقوة والعلم النافع المفيد وانما نؤخذ منهم القيم الهدامة . تحدث عن مناسبة ما يسمى بعيد الحب وقال إن " اليوم هو 14 فبراير وهو موعد ما يسمى يوم الحب أو عيد الحب او عيد العشاق او يوم القديس ( فالنتين ) حي يحتفل بها كثير من الناس في بعض انحاء العالم وخاصة في البلدان الأوروبية ويعبرون عن حبهم بأرسال البطاقات التهنئة والتزين باللون الاحمر . وتابع : ما يحدث في البلدان العربية للاحتفال بهذا اليوم تحوله الى هدف تجاري وربح تجاري من بطاقات تهنئة وهدايا تتزين باللون الاحمر واصبح الرجال ينفقون في هذا اليوم أكثر من مما ينفقه النساء في ذلك اليوم . وأَضاف " التصق هذا الاسم بأثنين من قدامي ضحايا الكنيسة النصرانية قيل انهما اثنان وقيل واحد توفى في روما أثر تعذيب القائد له , ما يحدث في يوم الحب هو مفسد للأخلاق وافساد للشاب والشابات فتم ابطاله في ايطاليا .. وقد افتى الشيخ محمد بن صالح العثيمين بعدم جواز الاحتفال بعيد الحب انه عيد بدعا لا اساس له في الشريعة . واختتم " اذا اردنا التغير في العالم علينا ان نقف على مبادئنا وقيمنا والتمسك بديننا ".

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"