اتهامات للجيش المصري بالتقصير بإنقاذ مواطنين قضوا تجمدا بسيناء

تقارير وحوارات الأربعاء 19-02-2014 الساعة 06:42 م

منطقة سانت كاترين في سيناء
منطقة سانت كاترين في سيناء
القاهرة - وكالات

اتهمت شخصيات وهيئات مصرية، القوات المسلحة بـ"التقصير" في إنقاذ حياة 4 مصريين لقوا حتفهم جراء عاصفة ثلجية ضربت جبل "باب الدنيا"، القريب من جبل سانت كاترين في محافظة جنوب سيناء، شمال شرقي مصر، الجمعة الماضية.

وعثرت قوة من الجيش، اليوم الأربعاء، على جثة المخرج الشاب محمد رمضان، ليصبح رابع الضحايا، بعد العثور على 3 خلال اليومين الماضيين، إضافة إلى 4 آخرين في حالة صحية سيئة.

ومحمد رمضان، هو مخرج شاب قدم في مشروع تخرجه، من معهد السينما عام 2010، فيلما بعنوان "حواس"، حصل به على جائزة لجنة التحكيم في مهرجان "وهران" بالجزائر عام 2011.

"فشل وإهمال"

وبينما كان الـ 8 في رحلة جبلية بمنطقة سانت كاترين، واجهوا عاصفة ثلجية نادرة الحدوث، يوم الجمعة الماضية، قبل أن تنقطع عنهم الأخبار تمامًا، ويعثر عليهم الثلاثاء والأربعاء، بحسب أصدقاء لهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

الحالة التي ظهر عليها المصابون الأربعة، وما نشره أصدقاؤهم على مواقع التواصل الاجتماعي عن حالتهم، ومحاولة إسعافهم بأي طريقة دون تجاوب من السلطات الحالية، على حد قولهم، زادت من وتيرة الغضب من الحكومة، بحسب معلقين.

وكتبت المخرج السينمائي عمرو سلامة، على صفحته بموقع التدوينات القصيرة "تويتر"، اليوم: "محمد رمضان مخرج مصري واعد، حياته في رقبة دولة فاشلة تلكعت (تقاعست) في إنقاذه".

فيما كتب المطرب حمزة نمرة، على "تويتر" أيضا، اليوم: "مش عارف (لا أستطيع أن) أطرد من دماغي (رأسي) فكرة أن الشباب اللي (الذين) ماتوا في سانت كاترين خرجوا من الدنيا من جبل اسمه باب الدنيا".

وأضاف: "ليس استغلال سياسي للحادث، ولكن الأزمة تعدت السياسة بمراحل، هي أزمة سنوات من الفشل علمياً واقتصادياً وسياسياً وأدبياً وإنسانياً".

وتابع: "اللي شايف (من يرى) الفشل والظلم والإهمال والفساد، ومطنش (لا يعبأ)، بكرة (غدًا) يجولك (يحضرون إلى) باب بيتك.. ما تفتكرش (لا تظن) إن ربنا هينجيك (سينجيك)".

كما وجهت جبهة الإبداع المصري (جبهة فنية مستقلة)، ونقابة السينمائيين (حكومية)، وإدارة مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية (مهرجان سنوي)، انتقادا لأداء القوات المسلحة في محاولة إنقاذ الثمانية.

أوامر رسمية

ففي بيان مشترك، اليوم قالت تلك الهيئات، إن "إنقاذ حياة مواطن مصري في خطر هي من صميم دور أجهزة القوات المسلحة، خاصة أنها الجهة الوحيدة التي تمتلك المعدات المناسبة لذلك من طائرات وغيرها، خاصة مع طبيعة المكان الجبلية، والتي تستلزم إمكانيات احترافية للإنقاذ".

أما حزب الوطن "سلفي"، المعارض للسلطات الحالية في مصر، فطالب في بيان له اليوم، بـ"محاسبة المسؤولين والمقصرين الذين كانوا سببًا في القصور المهني والأمني الشديد، وتجاهل أرواح المصريين وفق شهادة أحد مرافقي الضحايا، وفق أسباب لا تنتمي لحقوق الإنسان بصلة، مثل عدم وجود أجانب بينهم، وعدم خروج طائرة إنقاذ، ورفض إنقاذهم من قبل شركات طيران خاصة بحجة أن حجز الطائرة لابد أن يكون قبل إقلاعها بـ10 أيام، أو لعدم تلقيها أية أوامر رسمية من القيادة بالقاهرة".

في المقابل، قال اللواء عادل كساب، مدير إدارة الأزمات والكوارث بمحافظة جنوب سيناء، في تصريحات صحفية اليوم، إن "طائرتين عسكريتين أقلعتا من مطاري ألماظة (شرقي القاهرة) وأبو رديس (بسيناء - شمال شرق) للبحث عن المفقودين، فضلاً عن تحرك 50 بدويًا برفقة قوات حرس الحدود (التابعة للجيش) والمسعفين لنقل جثث السائحين المصريين الذين لقوا حتفهم".

كما قال المتحدث باسم الجيش المصري أحمد محمد علي، في بيان علي صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أمس، إنهم (القوات المسلحة) "استخدموا كافة الوسائل والإمكانيات المتاحة (القوات الجوية - دوريات حرس الحدود - قصاصي الأثر)، للتعامل مع مثل هذه الظروف الجوية الصعبة والطبيعة الجبلية الوعرة للمنطقة الجبلية".

وأفاد "علي"، اليوم على صفحته، بأن "المشير عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع والإنتاج الحربي وافق على تخصيص طائرة عسكرية لنقل جثامين ضحايا منطقة وادي الجبال بسانت كاترين، إلى القاهرة، لتسليمهم لذويهم".

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"