بقلم : صالح الحامد الجمعة 28-02-2014 الساعة 01:08 ص

00:90:00 زعيم سداوي..!!

صالح الحامد

ماذا يعني ان تكون سداويا..؟!.. وماهو شعور المشجع السداوي..؟!..وكيف ترى المباراة بنظرة "سداوية"..؟!.. تجربة جميلة عشت تفاصيلها عندما قررت قبل مباراة السد وسباهان ان اعيش قصة المباراة كمشجع سداوي قديم.. وان اترك " الحياد" محلياً لبعض الوقت واعيش تفاصيل (90 دقيقة) كمشجع سداوي.. اتفق جداً مع مقولة (التفاصيل الصغيرة تصنع الفارق).. ان تعيش تفاصيل المباراة مع الجمهور لوحدها متعة.. قبل المباراة وانا متوجه للملعب كتبت مازحاً في تويتر (مواصفات الزعامة تعطيك شعورا بالفخامة..رايح المباراة بكورولا 88 واحس اني راكب " بنتلي" من قوة شعور الزعامة).. والصراحة هو شعور مميز ان تجمع بين الزعيم والعالمي.. شعور يحمل مزيجا كرويا خاصا يتغلغل في الوعي ليميز المشجع السداوي عن غيره شعورا بالفخامة والزعامة والعالمية.. يزداد الشعور عند الوصول للمدرج السداوي.. التفاؤل مسيطر على الاجواء.. لا اعلم كيف كان منظر المدرج للمشاهد في التلفزيون.. لكن في الملعب تعيش المباراة من خلال الوجوه وتفاعلها واحساسها.. كنت ارى المدرج بشكل جميل.. لم يكن سيضيف له "الجمهور المؤجر" أو المستدعى شيئا في حضوره.. وان كان لي عتب على الرابطة في بعض الاهازيج اللي تأخذ طابع "جلسات وناسة".. اما تفاصيل المباراة عشتها باحساس مشجع يرسم تفاصيلها المدرج مع كل تمريرة وتسديدة.. وتشعر بكيمياء بين جمهور السد والسرحان خلفان، فالهدف منه له طابع خاص تشعر بقفزة المشجع السداوي بجوارك تختلف عن اي قفزة معروفة لفرحة هدف.. اعلن خلفان للمدرج السداوي استعدوا للفرح لانكم تستحقونه.. التفاؤل يعززه الانسجام الكروي الرائع بين تاباتا وخلفان ويكمل مثلث المتعة نذير ويزيده قوة مساندة الهيدوس واليزيدي وانطلاقات عبدالكريم.. في ظل غياب المهاجم الصريح يأتي وقت تعدد الحلول التي يمتلكها السد بتعدد المسجلين للاهداف.. في ثنايا التفاؤل تجد للقلق مكانا من خلال كثرة ضياع الفرص السهلة وقلق على هشاشة الدفاع.. وانت تسمع صوت الهمس في المدرج يرتفع اللي "يضيع يستقبل" وهدف ساباهان قادم.. وحصل ذلك..!!.. لكن كان لنجوم السد كلمتهم.. انها آسيا ونحن لها مشتاقون بهدف نذير الجميل جاء الاعلان الكبير بعودة البطل واكدها تاباتا بالتأكيد عدنا..!!.. التشجيع بعد كل هدف له رونق خاص لو استمر نفس التشجيع في اغلب فترات المباراة لظهر المدرج بصورة أروع.. الاشادة يستحقها السد وجمهوره وبدأ الزعيم السداوي كفريق يحاول ان يحقق المعادلة الصعبة بالجمع بين الفوز والمتعة.. بين ان تمتع وتفوز أو تفوز بمتعة حيث كان للمسات تاباتا الاضافة الممتعة على الاداء السداوي بالمجمل.. لكن فنياً هل الاداء والمستوى "مطمئن" في مشوارابطال آسيا الصعب لا اعتقد ذلك فالفريق بحاجة لتصحيح السلبيات خاصة في المنظومة الدفاعية وفي تواجد المهاجم الهداف وتوفر "دكة احتياط" قوية.. فالفريق سيعاني كثيراً اذا فقد "الاستحواذ" وقابل منافسا يمتلك هجوما قويا..!!

شطحة أخيرة:

مشوار آسيا طويل..ومابين (اشادة ونقد) سنكمل المشوار بكل تفاصيله.. ونتمنى ان تكون لقطة الختام مسيرة في الكورنيش" احتفالاً بالبطل..!!

التعليقات1

تعليقات

  • سداوي 28/02/2014 21:06:42

    هنا تناثرت الكلمات واجتمع الابدااع لك كل الشكر والتقدير

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"