بقلم : راضي عجلان العنزي الأحد 09-03-2014 الساعة 02:12 ص

فزعة رجال.. ونخوة أهل الخليج

راضي عجلان العنزي

قال الله تعالى: ((وَعسَى أن تَكرَهُوا شَيْئًا وَهُو خيرٌ لَكُمْ وعَسى أن تُحبُّوا شَيْئًا وهُو شَرٌّ لَكُمْ وَاللهُ يَعلمُ وأَنتُم لا تَعلَمونَ)) صدق الله العظيم، عن عمر بن الخطاب قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" إن من عباد الله ناسا، ما هم بأنبياء ولا شهداء، يغبطهم الأنبياء والشهداء يوم القيامة بمكانهم من الله،قالوا يا رسول الله فخبرنا من هم، فقال: هم قوم تحابوا بروح الله، بغير أرحام بينهم ولا أموال يتعاطونها فوالله إن وجوههم لنور، وإنهم لعلى نور، لا يخافون إذا خاف الناس ولا يحزنون إذا حزن الناس، ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون".

تفاجأنا قبل أيام بقرار سحب سفراء المملكة السعودية والبحرينية، ودولة الامارات العربية المتحدة، كان القرار بمثابة الصدمة ليس للشعب القطري فقط، بل للشعب الخليجي ككل، كيف يتم طعن خصر أكثر من ثلاثين عام من الأخوة والمحبة والترابط بين دول مجلس التعاون الخليجي، بقرار كما وصفه البعض بـ "الصبياني" والفاقد للحكمة والسياسة! ونحمد الله أن حكومتنا الرشيدة لم تعاملهم بالمثل.

"رب ضارة نافعة".. هذا هو المبدأ الذي وجدناه من ردود أفعال مشرفة لدى شعوب الخليج، لم يتوقف الأمر على ذلك وفقط، بل صرح أغلب وجهاء، وشيوخ قبائل، ورجال دين، وشعراء، وإعلاميون، قائلين: "#كلنا_سفراء_قطر وخاصة في وسائل الاتصال الاجتماعي" وقالوا بكل فخر وشجاعة "علاقتنا بالشعب القطري لا تتوقف على سفير وبذلك فنحن جميعاً سفراء لدولة قطر".

موقف الكويت الشقيقة وسلطنة عمان الشامخة: أثبتت دولة الكويت وأميرها والذي وصفوه " بحكيم العرب " وهو يستحق أكثر من ذلك بأنها بلد الرجال الأوفياء الذي لم ينسوا اخوانهم في قطر ولم يتخلوا عنهم فقد بادر لديهم وزراء وأعضاء مجلس أمة وشعراء وإعلاميون بأنهم مع قطر قلباً وغالباً وهذا موقف غير مستغرب من أهل الكويت ديرة الكرم والجود والرجال الطيبين، أما موقف سلطنة عمان فقد بادروا بكل حب ووفاء وهذا الأمر لا يستغرب من اخواننا أهل عمان الذين عٌرف عنهم البشاشة وإكرام الضيوف وطيبة القلب ليس على مستوى الخليج فقط، بل الوطن العربي.

بالفعل المواقف تبين معادن الرجال وتوضح القلوب النقية كما تزيل الأقنعة من الوجوه المزيفة ومن المنافقين الذي سرعان ما يتخلون عنك بمجرد أنهم يعتقدون أنك في ورطة والحقيقة أن قطر ليست في ورطة بل تنها تنطلق بكل عزيمة وبسالة من هذا المبدأ، مبدأ الله عزوجل الذي يقول فيه تعالى: (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ)، صدق الله العظيم، وفي الختام: أدعوكم لقرأة قصة معركة الوجبة وسوف تعرفون من هم أهل قطر.

التعليقات2

تعليقات

  • ابو فهد القصيمي 13/03/2014 13:28:17

    ان تختلف الحكومات على قرارات سياسية فهذا طبيعي وان تقوم دوله بسحب سفيرها من دوله اخرى سوء خليجية او غيرها فهذا كذلك قرار سياسي وطبيعي ولكن ان يجند الاعلام لنشر الغسيل السياسي واقحام الشعوب في ذلك فهذا والله قمة التهور والتلاعب في شعوب هذه المنطقة والخاسر هم شعوب هذه المنطقة . لذلك امل من رؤساء التحرير ان يتقوا الله فيما ينشرون . لان الجميع سوف يخسر . فالتمجيد والتطبيل لحاكم او لقراراته ضد دوله اخرى . فلا تضعوا الزيت على النار . فحكام دوله قطر او اى دولة من دول الخليج هم اشقاء يحصل بينهم خصام فلتكونوا ممن يقرب لا من يفرق . والشعوب الخليجية هم من القبائل وتجمعهم المصاهره فهم اخوان وابناء عم ولن ينجروا وراء الاحداث السياسيه . ولن يطبل لها سوى الاعداء و ضعاف العقول . اللهم احفظ دول الخليج بالامن والامان واصلح ما بينهم انك انت القادر على ذلك

  • ابن الصحراء 09/03/2014 20:55:07

    بسم الله الساحة هذه الايام توجد بها من القلاقل والضبابية الشي الكثير المتكفل بتغييب حقاييق لو عرفتها الشعوب لقامت ومرغت انوف الحكومات بالتراب عندما كنا ننتظر ان يتم سحب السفراء من ايران التي هي الخطر الحقيقي ع المنطقة برمتها نصتدم بسحب السفراء من قطر بتعاون امارتي وسعودي ولندع البحرين لانها مجرد بار للسعوديين والبار لابد ان يرضي زبائنه ولانها لاتهش ولاتنش دويله لاسيادة لها ولاكرامه ومن دلايل ضعفها مانراه فيها من احفاد ايران والممارسات التي يحدثونها في البحرين وبكل قوة عين اما الامارات فهي تحارب الاخوان وقد حاربت قبلهم المجاهدين في افغانستان ولانستغرب ذلك من حكومة رضيت بالتبعية والانقياد كالشاه لمصالح خبيثة لاتخدم الامه الاسلامية انما تحاول ان تحدث شرخ عظيم بين المسلمين فناسف للاسلام ان تكون هذه الدوله منسوبة للمسلمين اما السعودية ف ال. سعود لايريدون ثورات وربيع عربي ولايريدون ان تفتح القدس يردون فقط كراسيهم ولو علئ اشلاء شعبهم كامل من يبيع دينه سيبيع عشرون مليون نسمه لااجل منصب او مال في ختام اتمنئ من قطر دعم دولة الاسلام في الشام والعراق لان هذه الدولة هي اوكسجين الحياة الذي سيعيد الامور لموازينها وسيدحر الخونة اهل المناصب ومحبي الكراسي وسيعم الخير في دولة لم ترسم حدودها ايادي كافرة

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"