بقلم : راضي عجلان العنزي الأحد 16-03-2014 الساعة 02:40 ص

التعدد مهم.. وزيادة النسل مهمة..

راضي عجلان العنزي

ترددت كثيراً قبل كتابة هذا المقال، لأني أعلم أنني سوف أتعرض لسيل من الهجوم وخاصة من قبّل العنصر النسائي، ولكن كل شيء يهون من أجل قطر ومن أجل إعلاء كلمة الحق، في ظل هذا الانفتاح غير المسبوق ووجود الفتن، فالقابض على دينه كالقابض على جمرة، ولو كان نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم موجودا في عصرنا هذا، لما كان الوضع كما هو عليه الآن لدى الأمة الإسلامية وخاصة في ما يتعلق بالتعدد.

الوضع والظروف المحيطة للأسف غير مؤهلة للشاب المسلم بوجه عام والشاب القطري بوجه خاص لمجرد التفكير بالتعدد، والثقافة العامة للمجتمع لا تساعد على ذلك، وعندما يقول شخص معين أفكر بالزواج من ثانية فكأنه يقول: أريد أن أرتكب جريمة! كم هو مؤلم جداً أن الحرام يصبح أسهل من الحلال، وهذا بحد ذاته مصيبة كبيرة لا يشعر بها كثير من الناس، قد تساعد على الفساد الأخلاقي وهو السوس الذي نخشى أن ينخر مستقبلاً في مجتمعنا دون أن نشعر به.

وللأسف أن الحكومة لا تشجع على التعدد، رغم الحاجة الماسة لزيادة القطريين والاستغناء عن الأجانب في بعض القطاعات التي يمثل بها غير القطريين النسبة العظمى، وقطر بفضل الله مقبلة على مستقبل باهر بإذن الله في جميع المجالات الرياضية والسياسية والاقتصادية والثقافية والتنموية، والحاجة للمواطن كل يوم تزيد أكثر مما كانت عليه بالأمس فما الذي عملته الدولة لتشجيع النسل، وما الحل مع عزوف الشباب والفتيات عن الزواج، وكيف الطريقة للتقليل من ظاهرة الطلاق التي أصبحت منتشرة بشكل مخيف.

حتى هذا الوقت لم نجد خطوة حقيقية لحل مشكلة قد تشكل أزمة في المستقبل وخللا في المجتمع، والسبب أن التعدد أصبح ممنوعا لدى نسبة كبيرة في مجتمعنا القطري، وأن الرجل شايل عيبه إلا في قضية التعدد فهو مجرم في نظرة بعض النساء والرجال، فقد أصبحت ثقافة سائدة استوردناها من الغرب.

بالرغم من أن الأصل في الزواج في الشرع هو التعدد، وهذا ما اتفق عليه عدد كبير من علماء الدين فقد قال تعالى: (فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم ذلك أدنى ألا تعولوا).

كما أن التعدد له شروط نحن لاننكرها، أولها: العدل لقوله تعالى: (فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة) سورة النساء، أفادت هذه الآية الكريمة أن العدل شرط لإباحة التعدد، فإذا خاف الرجل من عدم العدل بين زوجاته إذا تزوج أكثر من واحدة، كان محظوراً عليه الزواج بأكثر من واحدة، والمقصود بالعدل المطلوب من الرجل لإباحة التعدد له، هو التسوية بين زوجاته في النفقة والكسوة والمبيت والمسكن ونحو ذلك من الأمور المادية مما يكون في مقدوره واستطاعته، فهل حكومتنا الرشيدة تساعد المواطن القطري في النفقة والكسوة والمسكن؟ في ظل هذا الغلاء؟ اذا كان لا يسكن بيته الأول إلى وهو معه الضغط والقولون ومشيب رأسه من قسط بنك التنمية، ونصب بعض المقاولين، وديون البنوك!

ملاحظة:

أذا شفتوني أتغدى اليوم بأحد مطاعم سوق واقف أعرفوا أني مطرووود من البيت بسبب هذا المقال.

التعليقات1

تعليقات

  • ام راشد 16/03/2014 22:12:16

    طباخ السم يذوقه،انت سوهاا بالأول والباقي بيتبعونك

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"