بقلم : محمد عبدالله المالكي الأربعاء 19-03-2014 الساعة 12:39 ص

وأنا أخوك أكلونا حيايا

محمد عبدالله المالكي

هل جربت مرة ان تأكل وجبة افاعي؟!!

هذا ماحصل لنا في الصين خلال آسياد بكين عام 1990 في ذلك العام الاستثنائي في تاريخ البشرية والمنطقة بشكل خاص ففي ذلك العام شهد احتلال الكويت بالكامل وفي الوقت نفسه كانت البطولة تأتي بعد احداث ميدان تيانمين الصينية بعام والتي اسفرت عن سقوط آلاف المتظاهرين من الطلاب الصينيين في حادثة هزت العالم آنذاك.

كنا نغطي الدورة الاسيوية صحفيا وآمالنا كبيرة في تقديم اسم قطر كبلد انجازات يعانق الذهب ويحقق ابطاله ما عجزت عن تحقيقه كبار الدول الآسيوية.

وكنت وقتها مندوبا صحفيا عن وكالة الانباء القطرية ومعي الزميل العزيز فواز العجمي مندوبا عن اذاعة قطر وكنا الاثنين فقط ممثلين عن الاعلام القطري بكافة وسائله نرسل الرسائل اليومية عن اهم الاحداث حيث كانت انجازات لاعبينا وبالاخص ابطال ألعاب القوى تهز المشاعر وتثير إعجاب كل المتابعين.

وتنظيم الصين لهذه البطولة كان عجيبا حيث كانت البطولة شبه مغلقة وخصوصا على الصحفيين الذين كانت تحركاتهم محسوبة تماما فوفر الصينيون مطاعم وكل متطلبات الدورة في معسكر كبير تم تخصيصه للدورة في منشآت كانت تثير الاعجاب آنذاك في فن البناء ودقة التنفيذ.

وكنا نواجه مشكله مع الأكل لغياب اللغة فلم التقط من الصينية سوى كلمتين (نيهاو وشيشي) الاولى مرحبا والثانية شكرا وما عدا ذلك كانت بالاشارة او نبحث عن مترجم الى اللغة الانجليزية بصعوبة عالية.

كانت لفواز "ابوراكان" قناعات تامة في الاكل بان وجبة "الاستيك" هي الوحيدة الصالحة للاكل حيث انها مضمونة من لحم البقر وما عداها هو اكل غير صالح للاستهلاك الادمي وبعد العديد من وجبات الاستيك اقنعت بوفواز بتجربة الاسماك وطيب الذكر من النوع الحميمي في علاقاته الانسانية فهو دائما يبدأ عبارته بـ ( وانا اخوك) فاذا أراد أن يبدأ حديثه فلابد من استعمال هذه العبارة "وانا اخوك" خلنا ناكل "وانا اخوك" خلنا نكتب او "وانا اخوك" خلنا نروح الملعب وهكذا..

جلسنا في المطعم نحاول ان نشرح للجرسون وجبة السمك وبالاشارة وبعد محاولات من هز الايادي والحركات هز الصيني رأسة اشارة الى فهمه وهو يؤشر بابهامه علامة للتأكيد فقال ابوراكان.. وانا اخوك ظنك فهم علينا.. وما هي الا لحظات حتى جاءت الوجبة وكانت لحوما بيضاء شبيهة بالسمك اكلناها بعد ان سمينا بالله عليها وحقيقة انها كانت لذيذة وشهية وقلت يوم وجبة ستيك وفي اليوم التالي هالسمك الشهي.

كانت المفاجأة الاعظم ونحن خارجون من المطعم ان شاهدنا حوضا مائيا مليئا بالثعابين السوداء طولها يصل الى المتر تقريبا تخرج لسانها الاحمر وتقشعر الابدان لمنظرها وصرخ بوراكان وانا اخوك وش ذه!!!

استدعينا الجرسون وبعد محاولات وشرح ومداولات والاستعانة بمترجم اتضح ان الوجبة التي اكلناها هي لاحد هذه الثعابين تم تقطيعه الى شرائح حتى اصبح كالسمك وكان ردة فعل بوراكان بعبارة تاريخية لاتنسى (اعقب وانا اخوك المخنزين اكلونا حيايا) وجرى على دورة المياه وافرغ كل ما في بطنه وبقيت الأفعى في معدتى (احس بها في مصراني حتى الان).

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"