المذهب الإباضي الإسلامي منفصل تماما عن المذهبين السني والشيعي

أحداث غرداية بالجزائر.. نزاع طائفي يعود لـ 4 قرون

الأربعاء 19-03-2014 14:33

أعمال العنف المذهبية التي وقعت في غرداية أودت بحياة 8 أشخاص وحرق مئات المحلات التجارية والمنازل

أعمال العنف المذهبية التي وقعت في غرداية أودت بحياة 8 أشخاص وحرق مئات المحلات التجارية والمنازل

غرداية - وكالات

يرفض الكثير من وجهاء ومثقفي منطقة غرداية، بالجنوب الجزائري، اعتبار ما يجري في المدينة فتنة طائفية بين العرب المالكيين السنة، والأمازيغ الإباضيين، ويعتبر كل من الطرفين إنه في موقع الدفاع عن النفس.

شرارة الأحداث

ومنذ يوم 22 ديسمبر الماضي، تشهد غرداية، التي يقيم بها مواطنون أمازيغ يعتنقون المذهب الإباضي، وعرب سنة يعتنقون المذهب المالكي، أعمال عنف مذهبية، أسفرت عن مقتل 8 أشخاص، وإصابة المئات، بالإضافة إلى تخريب أكثر من 100 محل تجاري وإحراق 400 منزل بعد طرد سكانها منها.

والمذهب الإباضي، هو أحد المذاهب الإسلامية المنفصلة عن السنة والشيعة، نسبة إلى عبد الله بن إباض التميمي، وينتشر في سلطنة عُمان وشمال أفريقيا.

وبدأت أعمال العنف في غرداية، إثر احتجاج شنه مواطنون محرومون من السكن من العرب خربوا خلاله محلا تجاريا يملكه تاجر إباضي، لتدخل المدينة بعدها في دوامة العنف.

[image:2]

ويقول خوضير باباز، أحد ممثلي الإباضيين في المفاوضات التي تجرى مع السلطات، "في أغلب المناطق التي تمت فيها الصدامات، كان الإباضيون في موقف الدفاع عن النفس وتعرضت أملاكنا للحرق والتخريب وقد استهدفت أغلب عمليات التخريب ممتلكات الإباضيين".

أما مختار سليمان بن روبة، أحد أعيان العرب في غرداية، فقال، "الأحداث لم تبدأ عندما تعرض محل تجاري يملكه أمازيغي للتخريب، لقد بدأت عندما تعرض حي المجاهدين في غرداية لهجوم شرس أسفر عن حرق وتخريب أكثر من 20 منزلا".

وأضاف، "من الطبيعي أن يقول الإباضيون إنهم ضحايا إلا أن أغلب البيوت المخربة طبقا للإحصاءات هي بيوت للعرب".

وبحسب مصدر، من محكمة غرداية، يوجد 108 متهمين بالمشاركة في أعمال العنف بعضهم استفاد من إفراج مؤقت حتى يمثل أمام المحكمة.

ورغم وجود أكثر من 6 آلاف رجل أمن في مدينة غرداية، التي يبلغ عدد سكانها 200 ألف نسمة تقريبا، فإن كل هذه القوات لم تتمكن من لجم العنف.

أحد ضباط الشرطة بغرداية،قال، طالبا عدم ذكر اسمه، "تلزمنا القوانين والتعليمات بعدم استعمال العنف الشديد ضد المشاركين في أعمال العنف.. نحن ندفع الآن فاتورة الربيع العربي"، في إشارة إلى، أن ثورات الربيع العربي جعلت مصالح الأمن في موقف ضعف.

ويطلق الربيع العربي على الثورات الشعبية، التي شهدتها تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا عام 2011، والتي أدت إلى الإطاحة برؤساء الدول الأربعة الأولى بطرق مختلفة، فيما تحولت الثورة السورية إلى نزاع مسلح استمر حتى اليوم بين قوات تابعة لنظام بشار الأسد وبين قوات تابعة للمعارضة.

استخدام القوة

ويضيف الضابط: "عندما يقف شرطي مجردا من كل سلاح باستثناء قنابل الغاز المسيل للدموع أمام شباب ملثمين يحملون سيوفا وقنابل حارقة فإنه من المستحيل على الشرطة وضع حد لهذا الوضع".

وبسبب تشدد القانون الجزائري في مجال حيازة السلاح الناري، حيث يُمنع القانون في الجزائر على المواطنين حيازة سلاح ناري إلا في حالات محدودة، فإن الصدامات التي تجري في مدينة غرداية تتم بأسلحة بيضاء، مثل السيوف والمقاليع والخناجر والحجارة والقنابل حارقة.

وفي كل حي من أحياء غرداية، سواء تعلق الأمر بأحياء العرب أو الإباضيين، فإن الشباب أسسوا فرقا للحراسة ومجموعات مسلحة شديدة التنظيم وتتكون هذه المجموعات من شباب يتراوح عمرهم بين 15 و40 سنة، ويلتفون حول زعماء لهذه المليشيا، التي تنصب حواجز على بعض الطرق الفرعية وتقوم بتنفيذ عمليات تخريب بيوت ومحلات الطرف الآخر وتستعمل الهواتف النقالة في التواصل والإنذار المبكر.

وتتم أغلب المصادمات بين العرب والإباضيين في مناطق التماس بين أحياء الحاج مسعود الذي يقيم به العرب، وحي قصر مليكة الأثري الذي يقيم به الإباضيون، وبين حي شعبة النيشان الذي يقيم به العرب وحي بابا سعد الذي يقيم به الإباضيون، وبين حي ثنية المخزن الذي يقيم به العرب وحي بن يزقن الذي يقيم به الإباضيون.

وفرضت الصدامات وأعمال العنف الطائفي في مدينة غرداية، على سكان المدينة وضعا جديدا حيث بات من المستحيل على العربي مثلا التنقل في حي يقيم به الإباضيون، والأمر نفسه بالنسبة للإباضيين.

وهذه ليست المرة الأولى التي تشهد غرداية أعمال عنف طائفية بين العرب والإباضيين، حيث وقعت أعمال عنف عام 1985 أسفرت عن سقوط 5 قتلى، وفي عام 1989 ثم في عام 1990 وفي عام 2008 في منطقة بريان القريبة من غرداية، أسفرت عن مقتل 5 أشخاص.

ووقعت أعمال العنف الأخيرة في عاصمة إقليم غرداية، الذي يضم 9 مدن صغيرة.

[image:3]

وتقع غرداية التي تبعد عن 600 كم جنوب العاصمة الجزائرية، في قلب ما يسمى "بلاد الشبكة"، وهي سلسلة من الهضاب والجبال المنخفضة الواقعة في شمال الصحراء الكبرى وهي ممر قديم للقوافل.

واكتسبت "بلاد الشبكة" هذا الاسم، نظرا لانتشار سلاسل الجبال المنخفضة والهضاب في المنطقة التي تتمتع بخاصية دفاعية عسكرية ممتازة، وهو ما بحث عنه مؤسسو منطقة "واد مزاب"، من أجل أن تكون بلادهم قادرة على حماية نفسها من أي عدو خارجي.

وينتشر الإباضيون، الذين تعود أصول أغلبهم إلى قبيلة زناتة الأمازيغية الكبيرة، في كل المدن الجزائرية تقريبا، ويمارسون التجارة منذ عدة قرون ويتمتعون بعلاقات طيبة مع السكان في كل المدن، إلا أن انتمائهم للمذهب الإباضي جعلهم مجتمعا مغلقا على نفسه.

ويقول بن الشيخ العربي مصطفى، أستاذ التاريخ بجامعة الجزائر، وهو من المتخصصين في الأقليات بشمال إفريقيا: "تشير وثائق تاريخية ورسائل رحالة أوروبيين وكتابات أشخاص، إلى أن، الصدامات بين العرب والإباضيين الأمازيغ، بدأت قبل 4 قرون تقريبا في سنة 1722 بين قبيلة الشعانبة، والإباضيين، وفي كل 40 أو 50 سنة كانت تقع معارك بين العرب والأمازيغ في منطقة واد مزاب أو بلاد الشبكة".

الدولة الرستمية

ويشير إلى، أن تاريخ وجود الإباضية في جنوب الجزائر، يعود إلى ما لا يقل عن 11 قرنا حيث انتقل الإباضيون مباشرة بعد سقوط الدولة الرستمية، التي كانت تدين بالفكر الإباضي إلى الجنوب الجزائري حيث أسسوا قرى صغيرة في ورجلان "ورقلة حاليا" وقرى واد ميزاب التاريخية السبعة، وهي غرداية القرارة بريان بنورة مليكة والعطف وبن يزقن.

وتابع قائلا: "في القرن 15 انتشرت في المنطقة 4 قبائل عربية أهمها قبيلة الشعانبة وهي أكبر قبيلة عربية في منطقة الصحراء وقبيلة سعيد وقبيلة المخادمة وقبيلة المذابيح".

وبحسب مصطفى، "منذ بداية وجود القبائل العربية التي استقرت في البادية القريبة من مدن الإباضيين بدأت الصدامات بين العرب السنة المالكيين والإباضيون والأمازيغ، وأسس العرب في منطقة متليلي أول بلدة للعرب، وانتهت كل المعارك بين الفريقين بالصلح حيث توجد وثائق تاريخية تؤكد الصلح بين الفريقين".

وقال: "تميزت قرى واد مزاب على طول تاريخها بالاستقلالية عن أية سلطة حتى الاحتلال الفرنسي للجزائر حيث وقع أعيان الإباضيين بغرداية معاهدة الأغواط مع الفرنسيين عام 1952، والتي أعطت الإباضيين بعض الامتيازات".

وتسببت المواجهات المذهبية في غرداية منذ ديسمبر الماضي، بين العرب والأمازيغ الإباضيين، في خسائر بقرابة 40 مليون دولار، بحسب مصادر رسمية وممثلي التجار المحليين.

ويوم الأحد الماضي، قررت الحكومة الجزائرية، إرسال تعزيزات أمنية جديدة إلى مدينة غرداية، جنوب العاصمة الجزائر، قوامها 1200 شرطي للسيطرة على المواجهات في المدينة، بحسب مصدر أمني.

التعليقات7

  • User Photo

    مالكي

    الأحد 13-04-2014 10:21

    رد على نفاق الإباضيين

    ماناش حابين الفتنة أكثر ي و راك عارف من هو الظالم كيفاش و انتم تعدون و تنظمون جيوش بصفارات و بعتاد لم نسمع به و لم يخطر على بالنا من أجل قتالنا و الغريب في الأمر أنكم تهجمو علينا في أوقات حرمها الله على كل مسلم و هي وقت الصلاه و في منتصف الليل لكن شباب المالكية حتى وجوههم لم يفكرو بأن يغطوها و ليسو مهيأون لا بجيش و لا بفرق و لا يوجد أحد يقودهم هم يفكرون فقط في الدفاع عن حرمات و عن منازلهم أما أنتم كل شيء مجهز و مرتب و لديكم حاكم يقودكم بإعطاءه الإشارة لكم تحملون أجهزة هجوم مصنوعة في مصانعكم و هي موجودة كأدلة عندنا هاته الأجهزة تستعملونا من أجل الهجوم ثم يليه الفرقة التي وراءكم عندما تتعبون و كم من شخص فقد عينه و فقد رجله حتى هناك نساء أحرقت من جراء رمي المولوتوف عليها و حرقت بيوتهم و شردو و هم حاليا متواجدون في المدارس كل هذا يحدث هنا في مالكية غارداية ماهده العنصرية التي شوهت عقولكم انتم حتى الشعب الجزائري لا تريدونهم أن يخالطوكم منحازين في قوقعة لوحدكم تنظمون إجتماعاتكم السرية في مكان يسمى الغابة و هذا المكان يحتوى على ذخائر و أسلحة و مصانع خصصت خصيصا من أجل صنع القطع الحديدية الفيراوات المحشوة بمواد سامة نحن لا نريد أي خراب و لا نريد أي فتنة و انتم تعلموننا جيدا و الدليل على ذلك منذ زمن و انتم تعيشونا معنا في هذه الولاية حتى فاجئتونا بخرجتكم هذه التي كنتم تخططون لها في الخفاء و تبادلوننا الضحكات الصفراء حسبي الله و نعم الوكيل

    • 0
    • User Photo

      علي

      الأحد 13-04-2014 10:21

      تمَسكُن لإحترافي

      ماعليش يا سيّدي الملاك، لن أسألك عن القتلى من الميزابيين بأيديكم و كلّ أفعالكم العنصريّة المقيتة، لن أسأل عن التعدّيات على محلّات المزابيين في الثنيّة، رغم وجود مخبر تحاليل من بينها، ، ، فقط أسألك: غرفة التجارة و الصّناعة في الثنيّة، سرقتم تجهيزاتها، خربتم قاعاتها، ثمّ أحرقتموها.... بالله عليك موجودة في الثنيّة، حيّ خالص لكم .... لماذا؟ ..... أختصر لك الطّريق لأن اسمها: غرفة التجارة و الصّناعة مزاب ..... عنصريّة و حقد .... فقط لا غير ..... و سيعلم الذين ظلموا أيَّ مُنقلبٍ ينقلبون.

      • 0

      لكى تتمكن من تسجيل تعليقاتك لا بد من تسجيل دخولك أولا

  • User Photo

    مزابي و أفتخر

    الأحد 06-04-2014 23:33

    الإباضيون

    المجتمع الإباضي ليس مجتمعا مغلقا على حسب قولك، لو كان مغلقا لما وجدت أتباعه في كل أنحاء الوطن والدليل على ذلك كيفية تحصيلك على بعض المعلومات.

    • 0
  • User Photo

    kacem

    السبت 22-03-2014 21:28

    إلى متى الكذب و...

    إلى السيد مختار سليمان أحد أعيان العرب في غرداية . إن القول بأن أحداث غرداية بدأت من طرف بني ميزاب بالتعدي على ديار من حي المجاهدين أمر لا أصل له وهذا كذب مفضوح . فالجميع يعلم أن أول شرارة بدأت كانت بين العرب والشرطة في ساحة الأندلس وما جاورها أي قريبا من حي المجاهدين ولما لم يقف الميزابيون إلى جانب العرب لمواجهة الشرطة إنقلب العرب على الميزابيين وكانت أولى شرارة هي هذه. وأقول: لو أن الميزابيين أرادوا بالعرب سوءا لتعدوا على العرب القلة في حي الحفرة ولكن رغم كل الأزمة فإن هذا الحي الذي يأهله العرب والمحاط في نفس الوقت بالميزابيين لم يمس طرفة عين لأننا أهل دين ومبدأ وعقيدة ونفس الكلام يقال بالنسبة لحي القرطي الذي يسكنه العرب والمحاط في نفس الوقت بأهل ميزاب حتى أنهم شعروا بقمة الأمن فكتبت جمعية الحي التابعة للعرب كلمة شكر على الحفاظ على الأمن في تلك المنطقة - القرطي - .أننا نقولها بفخر واعتزاز وصراحة: لقد تبين الظالم من المظلوم والمتعدي من المتعى عليه وعرف أهل الخير وعرف أهل الشر وانكشفوا للجزائر على الأقل والجزائريين . لعل أفضل الردود المقنعة لإفترائه: لو أننا كنا أهل ظلم لبادرنا إلى القتل، غير أنه لم يقع هذا، ولو كنا أهل ظلم لقتنا كما قتلتم ولكنا أيضا لم نفعل . وأنتم بما وأوردتموه تدعون أنكم مظلمون وأن الميزابيين ظالمون وهل يعقل أن يكون المظلوم أكثر إداية من الظالم من شتى النواحي: نفسيا - قتل النفس - وماديا..... فالعالم ياسي مختار ليس كما تتصور ولا يفكر بمنطقك.....

    • 0
  • User Photo

    توهامي

    السبت 22-03-2014 21:28

    الإباضية

    أسباب الفتة : 1- رغم البيان الذي أصدره مجلس الأعيان الميزابي لقصر بن يسقن لوحده دون سواه من القصور في شأن وخار ناقص الدين والتبرأة منه ظاهريا إلا أنهم باطنيا إعتبروه كبش فداء لما لايستطيعون فعله لإنه بمثابة طفرة فيهم إلا أن أغلبهم يؤيدونه ويدعمونه ولكن الشيء الذي يجهلونه إلى أين يقودهم.......؟؟؟؟ 2- رغم وجود الصراع منذ القدم إلا أن في الفترة الأخيرة إنتشر إندماج الميزابون في المجتمع العربي إنتشر بسرعة كبيرة وصار بينهما أفة ومحبة بل تعدى ذلك حتى أنه يوجد من إعتنق المذهب المالكي لعدم إقتناعه بالمذهب الإباضي وبالمقابل أيضا يوجد منهم من يستهلك الممنوعات التي يدعون إنتشارها وكذا المشروبات الكحولية وبدأ العزابة يطرقون ناقوس الخطر ليس من المخدرات لا وألف لا وإنما خوفا من زوال مذهبهم الذي يعتبرونه كاملا ففي الأخير نحن بشر ولسنا ملائكة حتى لانخطئ فكان الحل إشعال نار الفتنة حتى يعود الشامي شامي والبغدادي بغدادي

    • 0
  • User Photo

    ميزابي واباضي وافتخر

    السبت 22-03-2014 18:09

    mozabites

    المذهب الاباضي ليس مغلق بالمعنى الكلمة بل هو مذهب محافظ وهذا من بين اسباب ثباثه اكثر من 14 قرن

    • 0
  • User Photo

    علي

    الجمعة 21-03-2014 08:53

    للتوضيح ...

    المذهب الاباصي سني أيظا فأنا مسلم إباضي : أشهد أن لا إلاه إلا الله و حده لا شريك له الحمد وله الملك وله الأمر وهو على كل شيئ قدير.خالق كل شيئ ليس كمثله شيئ وهو السميع البصير . و أشهد أن محمدا عبده ورسوله و أنه خاتم النبيئين أرسل إلى كافة العالمين أومن بملائكة الله وكتبه ورسله لا أفرق بين احد من رسله. أومن بالقدر خيره وشره من الله وانه لا يصيبني إلا ما كتب الله لي. وأومن أن الإيمان قول وعمل.و أن إيمان المسلم يظهر في أخلاقه وعمله ومعاملاته. أصلي الصلوات الخمس المفروضة الظهر.والعصر والمغرب والعشاء و الصبح والجمعة. وأتجه فيها إلى الكعبة المشرفة واصليها لوقتها ولا اتركها مهما كانت الظروف إلا لموت يصيبني. و أزك مالي إذا بلغ النصاب وأصوم رمضان وأحج البيت . وجميع المسلمين في ولايتي إن قالوا لا إلاه إلا الله محمد رسول الله يحرم دمهم ومالهم و عرضهم. واشهد ان الصحابة كلهم عدول و أتولاهم من أبي بكر و عمر وعثمان و علي رضي الله عنهم و أرضاهم والعشرة المبشرين بالجنة و أمهات المؤمنين وأبناء النبي و أحفاده والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين رضي الله عنهم كلهم و أرضاهم. حسبي الله و نعم الوكيل و الله المستعان على ما تصفون.

    • 0
  • User Photo

    رستم

    الخميس 20-03-2014 16:04

    الصراع بين الحضارة والبداوة

    كما نعلم ان منطقة بني مزاب معروفة بعاداتها وتقاليدها كما نعلم ان المزابيون يشتهرون بالصناعة والتجارة على مستوى الوطني وليس في غرداية فقط اذن فإن المزابيون يعيشون في حياة مستقرة هنيئة فليس لهم مشاكل اجتماعية او بطالة التي تعاني منها الجزائر اليوم او اخواننا العرب الشعانبة او المذابيح او المخادمة او غيرها من القبائل الوافدة الى المنطقة في عهد الفاطميين. بكل بساطة ان شباب المزابيون يتمتعون بحيوية العمل في الاوقات الفارغة فهو لا يتسكع الشوارع بل يشد حزما للعمل خاصة في العطل الموسمية. اما شباب القبائل الوافدة الى المنطقة لا تعرف معنى العمل بحزم ولا يستغل فرص العطل بل يقوم بالتسكع في الشوارع. فهنا نرى عامل الحضارة للمزابيين يقومون على فكر واعي اسلامي اما الشباب للقبائل الوافدة يقومون على اساس المعيشة في الشارع التي لا تؤتي اكلها لأن الشارع والوقت الفارغ يشوه الذاكرة بل الى اكثر من ذلك ترويج المخدرات واوكار الفساد. فالخلاصة ان هذه الفتنة التي قامت في الاخير ماهي الا من تجار المخدرات ورجال الفساد في المنطقة.

    • 0
    • User Photo

      عزيز

      الخميس 20-03-2014 16:04

      توضيح

      المعاهدة مع الاستعمار في 1852 بالاغواط

      • 0

      لكى تتمكن من تسجيل تعليقاتك لا بد من تسجيل دخولك أولا

أضف تعليق

To Top