بقلم : صالح الحامد الجمعة 04-04-2014 الساعة 11:45 م

عاشق الريان..!!

صالح الحامد

يحرك السكر في الشاي وأطال التحريك كأنه ذاب مع السكر وصوت المعلق يخترق مسمعه "معقول الريان مهدد بالهبوط"..وهو العاشق المتيم بالرهيب التفت وقالها بتثاقل...تخيل يهبط الريان..؟!

بـ "عبط" رديت سريعاً وبدون تفكير.. وقتها "قفل" الدوري واعرضه للبيع أو التقبيل..!!

قال: مجرد التخيل "يقطع" القلب فكيف ان اصبح الخيال حقيقة ماذا سيحدث لقلب ينبض بحب الريان..؟!

مشكلتي "معوق" عاطفياً في احلك الظروف لا يفارقني العبط ولا اجيد التعامل مع المواقف اللي فيها احساس ومشاعر وموسيقى حزينة.. ولكن طرى على بالي شي واردت ان اخفف عليه بقول حتى ان هبط تذكرعندما مر الريان بمثل هذه الظروف وهبط عاد أقوى مما كان وحقق الدوري بعد العودة من الهبوط مباشرة..؟!

ابتسم بحزن..وجاء صوته هادئاً وهل الزمان مثل ما كان.. الوضع تغير.. تغير كثير..!!

هزتني الابتسامة.. فاحياناً تكون الابتسامة الغارقة بالحزن أكثر تاثيراً من بكاء..لم اجد الكلمات المناسبة وانا احاول اعصر مخي لايجاد الكلمات وهي التي امتلك منها الكثير وقت "البربرة" الفاضية و"الاستهبال"..افكر وانا اسأل نفسي نعم ماذا لو هبط الريان.. كيف سيكون وضع الدوري اي طعم سيكون له.. هل من المعقول لن نسمع امة الريان تهز المدرجات وهي من تروي جفاف المدرجات ان حضرت..معقول الريان....؟!

قطع تفكيري صوته العابق بالاصالة والمرتشف الريان حباً وعشقاً..في كل مباراة ابحث في وجوه اللاعبين الشباب عن بعض منصور مفتاح.. بعض من احمد ال شافي ومحمد السويدي وزامل ومحمد سالم العنزي ويونس احمد..وغيرهم من وجوه الزمن الجميل..ابحث عن ريان ينتفض ليقول نعم انا الرهيب..!!

اصبح الوضع اكثر "دراما" وانا مازلت استعين بـ "واحد كرك" يعدل "اعدادات المخ" قد اجد كلمات تناسب الموقف..وان كان عندي الكثير من النقد الذي لا اجيد غيره للادارة والمدرب واللاعبين واتحاد الكرة ولكن الوقت غير مناسب للانتقاد.. فالاهم الان هو الريان..!!

قلت (لن يهبط الريان) كلمة وان كانت "تسليكية" أو هروب من واقع في كرة قدم لا تعترف بغير الارقام والنتائج والعطاء والجهد..شددت على " لن" محاولاً اظهار الثقة الى ان افكر في ماذا اقول بعدها..واخذني التفكير لو يشعر لاعبو الريان والادارة بهذا العاشق الرياني وبما يحمله من حب للرهيب ولو لعبوا بنفس الحب والعشق لن يهبط الريان..!!

وقف للمغادرة وانا مازلت اردد "لن يهبط الريان"... "لن يهبط الريان"..

مشى بهدوء.. شعرت وكأن كل الضجيج اختفى وعم السكون.. التفت التفاتة مودع وقالها بكل حزن العالم..

واذا هبط الريــــــــان..؟!

واذا هبط الريـان..؟!

واذا هبط الريان..؟!

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"