بقلم : راضي عجلان العنزي الأحد 18-05-2014 الساعة 02:36 ص

المعدن النادر من الرجال.. والشيخ مبارك بن عبدالرحمن

راضي عجلان العنزي

هنالك معدن نادر من الرجال الأنقياء الذين يعرفون بنخوتهم وشيمهم ومواقفهم الرجولية، فالرجال كثير ولكن ليس كل رجل برجل وليس كل امرأة بامرأة، فالمعدن يختلف من شخص لآخر:

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ:

(تَجِدُونَ النَّاسَ مَعَادِنَ خِيَارُهُمْ فِي الْجَاهِلِيَّةِ خِيَارُهُمْ فِي الْإِسْلَامِ إِذَا فَقِهُوا، وَتَجِدُونَ خَيْرَ النَّاسِ فِي هَذَا الشَّأْنِ أَشَدَّهُمْ لَهُ كَرَاهِيَةً، وَتَجِدُونَ شَرَّ النَّاسِ ذَا الْوَجْهَيْنِ الَّذِي يَأْتِي هَؤُلَاءِ بِوَجْهٍ وَيَأْتِي هَؤُلَاءِ بِوَجْهٍ)) صدق رسول الله عليه أفضل الصلوات والتسليم، بالفعل نحن نكتشف كل يوم حقيقة أن الناس معادن ويقال قديماً الرجال أنواع: رجل ـ ونص رجل ـ وربع رجل، وقد قال الشاعر عن الرجال:

إذَا اسْتَقْبَلَتْ نَفْسُ الكَرِيمِ مُصَابَهَا بِخُبْثٍ ثَنَتْ فَاسْتَدْبَرَتْهُ بِطِيبِ

فََرُبَّ كَئِيبٍ لَّيْسَ تَندَى جُفُونُهُ وَرُبَّ نَدِيِّ الْجَفْنِ غَيْرُ كَئيبِ

كما يقول الشاعر كذلك:

رجل تعـزه بعـد مـا تلتقي فيه

ورجلٍ قبـل لا تلتقـي به تعـزه

ورجلٍ ترزه بالمجالـس مباديـه

ورجلٍ فلوسـه بالمجالـس ترزه

ورجلٍ يموت ولا يجيبـون طاريه

ورجلٍ يجـي طاريه في كـل حزه

ورجلٍ ضعيـف ويستفزه معاديه

ورجلٍ كلام إعـداه مـا يستفزه

ورجلٍ يهزه بعض موقف ويشقيه

ورجلٍ ماهوب ايات موقف يهزه

ورجلٍ تلزه يعترف لك بخـافيه

ورجلٍ على خافيه محدن يلـزه

ورجلٍ يوزونه ويزعل بناخيه

ورجلٍ يّزعل من يحاول يـوزه

ورجلٍ تكزه لازم إنك توصيـه

ورجلٍ بليا مـا توصيـه كـزه

ومن لا فرش للمرجله ماتغطيه

ومن لا يخز الناس محدن يخزه

في الأسبوع الماضي وبقلوب يملؤها الألم والحزن، ضجت أرض قطر ومجالسها ومدنها وفرجانها بخبر فقدان رجل من رجالها حيث انتقل إلى رحمة الله تعالى الشيخ مبارك بن عبدالرحمن بن حمد آل ثاني رئيس أركان القوات المسلحة سابقاً عن عمر ناهز 61 عاما، نسأل الله له المغفرة والرحمة وأن يسكنه فسيح جناته، الموت لايعرف صغيرا ولا كبيرا ولا يعرف طيبا ولا غيره، ولكن رجل كالشيخ مبارك بالفعل يعتبر فقيده هذا الرجل المتواضع الشهم الخلوق الذي عرف عنه مواقفه الرجولية ونخوته، نسأل الله له الرحمة والمغفرة، وأن يكثر الله من أمثاله.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"