بقلم : عبد العزيز آل محمود الخميس 03-07-2014 الساعة 03:04 ص

من سيستنزف من ؟

عبد العزيز آل محمود

عندما قرر جورج بوش الابن، غزو العراق في 2003 استطاع أن يحشد عددا مهولا من الحلفاء معه، فقد أرسلت الولايات المتحدة 148 ألف جندي، وبريطانيا 45 ألف جندي، وشاركت 38 دولة أخرى بأعداد رمزية، فقد كانت أعلام الدول المشاركة وأزياء جنودها وتنوع أسلحتهم أوحى لنا بأن العالم كله قد اجتمع في معركة مصيرية لإسقاط صدام حسين، ولكن الأسباب التي ساقتها كل من واشنطن ولندن لم تكن لتتماسك أمام المعارضين لهذه الحرب، واكتشف العالم بعد فوات الأوان أنها حرب غير نبيلة وغير عادلة كما صورها الإعلام، بل إنها كانت كارثية على العراق والمنطقة لعقود إن لم تكن لقرون قادمة.

حسنا، ما الذي كان سيفعله بوش الابن لو ظهرت داعش في العراق واحتلت الموصل وكل مناطق الأنبار وسيطرت على حوالي 60 % من مساحة العراق؟ فما هي الأسباب التي كان سيسوقها لنا؟ وهل كان سيتردد في دخول حرب ضدها؟

في نظري أن الأسباب التي قد تسوقها واشنطن لضرب العراق في هذه الظروف أكبر وأكثر وأكثر إقناعا من الأسباب التي ساقتها لحرب العراق في 2003، ولكن مع ذلك لم تتدخل، ولم تتحمس لضربات جوية، بل كانت تتحدث بحذر، مختارة كلماتها بعناية دقيقة كعادتها حين تتصرف مع قضايا حساسة، ولكن ما الذي دعاها لذلك أصلا؟

نشر معهد كندي التابع لجامعة هارفرد تقريرا عن تكاليف الحروب التي خاضتها واشنطن في كل من أفغانستان والعراق، والتقرير جدير بالقراءة والتأمل خصوصا أن تداعيات الحربين مازالت باقية لتضيف إلى تلك الفاتورة الضخمة الكثير من الأرقام بشكل يومي.

بلغت تكلفة هذه الحروب 6 تريليونات دولار، أي رقم 6 وبجانبه 12 صفر، فقد دفع كل مواطن أمريكي لهذه الحروب الطويلة التي استمرت حوالي 10 سنوات 75 ألف دولار، لقد أضافت هذه الحروب ما قيمته 20 % إلى الدين الذي تعاني منه الموازنة الأمريكية أصلا، ودفعت واشنطن حتى الآن 260 مليار دولار أرباحا على ديونها جراء هذه الحروب والمتوقع أن تكون إجمالي الأرباح على إجمالي الدين في حدود ألف مليار، أي ترليون واحد.

وذكر التقرير أن هذه الحروب كانت من أكثر الحروب كلفة في التاريخ الأمريكي، فحتى تاريخ نشر التقرير لم يتم تحديد تكاليف هذه الحرب ولم تغلق الموازنات المرصودة لتداعياتها، فبناء على هذه الدراسة فإن هناك حوالي مليون ونصف عسكري أمريكي مازالوا يحصلون على علاجات طبية قد تستمر لبقية حياتهم.

فواحد من كل شخصين حاربوا في العراق أو أفغانستان تقدم بطلب للحصول على تقرير للإعاقة الدائمة، مما يعني أن الدولة ستكون مسؤولة عنه طوال حياته متحملة راتبه وعلاجه بدون أن يقدم هذا المريض أي مساهمة للمجتمع، وتضاعفت موازنة العسكريين المتقاعدين إلى أكثر من 140 مليار دولار في 2013 بعد أن كانت 61.4 مليار في عام 2001 وأصبحت تستهلك 3.5 % من الموازنة الأمريكية.

بعد هاتين الحربين، ومع توقع واشنطن بمرور عقود قبل ظهور عدو محتمل، خرجت مشكلة الإسلاميين في الصومال، ثم القرصنة التي كلفت المجتمع الدولي مابين 7 إلى 12 مليار دولار كما ذكر السفير البريطاني في الصومال والمقيم في نيروبي في مقاله الذي نشر في في موقع فورن آند كومنولث أوفس.

ومع انتهاء مشكلة القرصنة وبقاء مشكلة الإسلاميين، ظهرت مشكلة إسلاميي الصحراء الكبرى والتي قررت الولايات المتحدة وأوروبا وضع حد لها بإنشاء قيادة مشتركة ومراقبتها بالطائرات بدون طيار، ثم ظهرت مشكلة إسلاميي مالي فجأة، فتصدت لها فرنسا نظرا لتردد الولايات المتحدة وخوفها من الدخول في حرب استنزافية أخرى، وقد كلفت هذه الحرب الخزانة الفرنسية 2.7 مليون يورو يوميا دفعتها دولة خليجية معروفة.

ولم تكد مشكلة مالي تنتهي حتى ظهرت الأزمة السورية التي أخرجت الكثير من الحركات الإسلامية إلى الساحة، كان من أبرزهم داعش والنصرة وكتائب أخرى رفعت ألوية مشابهة مما أثار حفيظة الغرب وقرر الوقوف على الحياد بانتظار أن تستهلك الحرب السورية كل أعدائهم.

ثم فجأة وبدون مقدمات، ظهرت داعش في العراق، وكسبت الكثير من الأراضي والأسلحة والمعدات والجنود والأنصار، واحتلت مساحة شاسعة من العراق وفرضت سيطرتها على مدن وتقاطعات للطرق ومعسكرات للجيش، ثم أعلنت أن الخليفة سيكون من بين عناصرها وكأنها تستبق الأحداث وتتوقعها.

لقد سببت الحركات الإسلامية الجهادية استنزافا بالغا وقاتلا للموازنة الأمريكية، فهي تختفي في قارة لتخرج في أخرى، في ظاهرة لن تتوقف كما يبدو، ولكن هل نتوقع أن تغير الولايات المتحدة أسلوبها؟ هل نتوقع أن تتحدث مع هذه الحركات لتعرف ما تريد؟ أم أن العناد سيدفع بالعالم إلى مواجهات شرسة ستستهلك كل ثرواته ولن يخرج منها أحد منتصرا؟

في رأيي أن أمريكا ستبقى على عنادها، فطالما هناك من يريد أن يتحمل تكاليف حروبها كما تفعل بعض دول الخليج، وهناك من يريد أن يحقق مصالحها إن تقاطعت مع مصالحه كما تفعل إيران.. فإن الحروب والأزمات ستستمر.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"