ناجي الجويني يفتح ملف الإضراب ويهدد بأغلظ العقوبات: سمعة قطر قبل أي شيء

رياضة الخميس 28-08-2014 الساعة 04:24 م

ناجي الجويني
ناجي الجويني
الدوحة - حسين عطا

عقد ناجي الجويني ـ المدير التنفيذي للجنة الحكام باتحاد الكرة ـ مؤتمرا صحفيا ظهر الأمس بفندق الهيلتون عقب الانتهاء من الورشة التي عقدتها لجنة الحكام للأندية لشرح التطورات الجديدة على قانون اللعبة، وتطرق الجويني في مؤتمره الصحفي إلى الأزمة التي شهدها معسكر الحكام في الفترة الماضية والتي أدت إلى شطب 7 مساعدين للحكام.

وشدد الجويني في بداية حديثه على أهمية حسن التمثيل المشرف للجنة خارج قطر، وقال إن الحكام في الخارج يمثلون قطر ويعتبرون سفراء لوطنهم وهو ما يتطلب منهم القيام بالتصرف المثالي، مشيراً إلى أنه إذا كانت هناك بعض المشاكل فكان يجب حل هذه المشكلات عقب العودة إلى أرض الوطن وليس في الخارج، وأوضح أنه من سنوات عديدة تم وضع لوائح ونظم لمصلحة الحكام لتحديد الحقوق والواجبات على الجميع، مؤكداً أن من يرفض تطبيق هذه النظم واللوائح سيكون خارج المنظومة التحكيمية.

أسباب الأزمة

وبسؤاله عن أسباب الأزمة التي شهدها معسكر الحكام في الفترة الماضية قال الجويني : "أثناء فترة المعسكر كانت كل الأمور تسير بشكل مثالي حتى آخر يوم، لكن صار شيء من حقي أن أطالب به كمسئول عن التحكيم وهذه أمانة كلفت بها المسئولين بالاتحاد، وطالما أنا موجود سأقوم بواجبي على أكمل وجه. وما سبب المشكلة هو موضوع الوزن، حيث طالبت بإعادة الوزن لأنني شكيت في وزن بعض الحكام طبقا للتقارير التي قدمت لى، وهو ما دفعني إلى المطالبة بإعادة الوزن مرة أخرى، وقانون الفيفا ينص على إجراء الوزن للحكام كل 4 أيام، وطلبت من الأطباء أن يتواجدوا في الوزن الجديد وأنا من حقي إعادة النظر في أي شيء يحدث بالمعسكر. وطلبت من الحكام إعادة الوزن بعد الانتهاء من المران وبعد العودة إلى الفندق طلب بعض الحكام إجراء الوزن قبل الفطور في اليوم التالي ثم رفض جميع الحكام النزول وإجراء الوزن المطلوب وكان يتواجد معنا خبير تحكيم انجليزي ومدرب لياقة بدنية، وما أقوله: هل هذا التصرف يليق بمواطن قطري أمام الضيوف وفي معسكر خارجي؟"

من حقي أن أطالب بإعادة الوزن.. وشكوكي في محلها

المشاكل تحل بالداخل وليس خارج الوطن

وقال الجويني إنه عقب هذه الواقعة بدقائق معدودة تلقى الكثير من الاتصالات والرسائل من داخل قطر التي تستفسر عن ما حدث، مشيراً إلى أن ما يهمه هو سمعة قطر قبل أي شيء، واعترف الجويني بأنه فوجئ بالموقف الذي حدث، خاصة أنها المرة الأولى التي يحدث فيها رفض من قبل الحكام بهذه الطريقة.

وأضاف الجويني قائلا :" وما حدث كان عبارة عن إضراب عن الطعام وعن إجراء الوزن الجديد الذي طالبت به وشارك في الإضراب الحكام القدامى، وال30 المتواجدين بالمعسكر رفضوا إعادة الوزن وكان هناك تحريض من البعض، وكان الخوف من الإعلام الدولي وليس الإعلام المحلي، خاصة أن قطر مقبلة على استضافة كأس العالم 2022، والإعلام الخارجي يبحث عن أي شيء عن قطر وهناك متابعة لنافي كل شيء وتسبب الإعلام الدولي في مشاكل لنا في الرياضة ورغم كل ذلك تغلبنا على كل شيء، وكان من المفترض من قضاة الملاعب الا يتعاملوا بهذه الطريقة، خاصة أن بينهم حكام دوليين من الصف الأول في آسيا، ومن جانبي هددت الحكام لان الموضع مرتبط بسمعة قطر وحملت الحكام القدامى المسئولية وبعد يوم نزل الحكام لإجراء اختبار اللياقة وإجراء الوزن، وبالفعل أثبتت الأوزان الجديدة اختلاف عن التي قدمت لي من قبل".

ردة فعل

وطالب ناجي الجويني اتحاد الكرة بأن تكون هناك ردة فعل قوية ضد الحكام، وقال إنه اتخذ القرار واحتوى الموقف، ورفض الجويني ما تردد من قبل بأن هاني طالب بلان ـ رئيس لجنة الحكام ـ هو ما تسبب في تغيير الوضع، وقال ان بلان كان عامل مساعد على التهدئة، وأضاف الجويني :" تحملت المسؤولية لأن هذه أمانة في يدين ولا أعرف إلى متى سوف يستمر الحكام الأجانب في إدارة مباريات الدوري، والاستعانة بالحكام الأجانب عقوبة اولية على المستوى المحلي وستكون هناك عقوبات على المستوى الدولي والقاري. وبالنسبة لى فقد دافعت من قبل عن السبع المشطوبين وأعطتهم أكثر من حقهم وقاتلت حتى يكون لهم وجود على مستوى النخبة وفي انتظار البقية والقرار بيد الاتحاد لأنه يتوقع ان تكون هناك عقوبات أخرى. وكان لابد من التضحية بالحكام السبع المشطوبين لأن الشروط غير متوافرة بهم، ولابد أن نعلم أن البشر يمكن تعويضه وعوضنا من قبل عشرات الحكام السابقين، وأهم شيء بالنسبة لنا أن يكون لدينا حكام وطنيون ملتزمون يعملون لمصلحة وطنهم وسمعة قطر قبل التفكير في أي شيء آخر.

من يرفضون النظم واللوائح سيكونون خارج المنظومة التحكيمية أنا من احتويت المشكلة.. وبلان عامل مساعد

الدوسري يغيب عن كأس آسيا للناشئين

أشار الجويني إلى أن الأحداث التي شهدها معسكر الحكام في الفترة الماضية من حيث إضراب الحكام سيكون له تأثيره على تواجد الحكام القطريين في البطولات القادمة ومن بينها خليجي 22 التي ستقام بالرياض في نوفمبر المقبل بالإضافة إلى كأس آسيا 2015، وقال ان كأس آسيا للناشئين والتي ستقام في تايلاند في الشهر المقبل لن يتواجد بها أي حكم قطري بعد استبعاد بنجر الدوسري، وأوضح ان هناك ثقة بين الاتحادين القطري والآسيوي مشددا على أن الاتحاد القطري لا يرسل أي حكم لأي بطولة إلا عندما يكون في أتم الجاهزية.

شطب الـ 7 نهائي

اعترف الجويني أثناء مؤتمره الصحفي بأن شطب المساعدين السبعة نهائي ولا رجعة فيه وقال إن الباب سيظل مفتوحا لبقية الحكام الذين تعرضوا لعقوبة الإيقاف في حالة الاعتذار واعترافهم بالخطأ الذي ارتكبوه، وأوضح أن ما حدث مثل له خيبة أمل لأنه تحمل الكثير من الضغوطات من أجل هؤلاء الحكام وقام بدعهم ووقف بجانبهم كثيرا.

الاستعانة بالأجانب عقوبة أولية.. وهناك عقوبات دولية وقارية كان لابد من التضحية بالمشطوبين.. والبشر يمكن تعويضهم

وأضاف :لا ادخل في نوايا ولا أعرف أن ما قام به الحكام يعتبر تمرد ضدي شخصيا، لكنني لم اندم على دعمهم لأنني قمت بواجبي ودعمتهم أكثر من اللازم وهناك ناس مفترض ألا تكون موجودة في حكام النخبة.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"