بقلم : عبد العزيز آل محمود الخميس 09-10-2014 الساعة 02:14 ص

السياسة لا قلب لها ولا..!!

عبد العزيز آل محمود

باستخدام تقنية جوجل وجدت أن المسافة بين قرية عين العرب أو كوباني كما يحب الأكراد تسميتها وأقرب قرية تركية هي 600 متر، يستطيع الماشي اجتيازها في 6 دقائق أو أقل، وفيها تدور معارك شرسة بين عناصر الدولة الإسلامية ومليشيا كردية تساندها قوات التحالف الأربعيني (زادت الآن على أربعين دولة، ولكننا سنحافظ على المسمى للتوضيح فقط).

قال لي دبلوماسي آسيوي منذ سنوات قليلة هذه القصة:

كنت حديث التخرج حين تم إرسالي إلى بعثة بلادي في نيويورك، وحضرت إحدى جلسات التصويت قريبا من دبلوماسي أمريكي، وحين ارتفعت الأيادي كان أحد من رفع يده ممثل دولة إفريقية تحصل على مساعدتها من أمريكا، ولم يعجب هذا التصرف الدبلوماسي الأمريكي الذي كان جالسا بقربي، فأسر في أذني قائلا:

ستكلف رفعة اليد تلك هذه البلاد بضعة ملايين من الدولارات التي تعودت بلادي على دفعها لبلاده".

أكمل الدبلوماسي الآسيوي حديثه قائلا: عرفت حينها أن السياسة لا قلب لها.

كانت أغلب عناوين الصحافة الغريبة خلال الأسبوع الماضي تتحدث عن تردد تركيا في الدخول البري ضد داعش لمساندة التحالف الأربعيني، فقد وضعت تركيا خطوطا دفاعية من الدبابات على طول حدودها مع سوريا مقابل مدينة كوباني، معلنة موقفها بشكل صريح، لن نتدخل ما لم نشعر بتهديد مباشر، ولكن لماذا؟

وفي الأسبوع الماضي ومتزامنا مع حملة إعلامية غربية اتهم جو بايدن تركيا بتمويلها الجماعات المتطرفة قائلا: "لقد سكبوا- يقصد الأتراك - مئات الملايين من الدولارات وآلاف الأطنان من الأسلحة لكل من يحاول إسقاط نظام الأسد، وقد حصلت النصرة والقاعدة والمتطرفون الآخرون الذين جاءوا من أصقاع الأرض على تلك المساعدات"، ثم اعتذر بايدن عن هذا الاتهام بعد عدة أيام في اتصال هاتفي مع الرئيس التركي أردوغان.

لقد كانت حملة قوية تلك التي تعرضت لها ومازالت تتعرض لها تركيا للمشاركة في حملة لا ترى لها نتيجة واضحة ولا نهاية سعيدة، وهي محقة في ذلك بالتأكيد.

في لقاء مع قناة الـCNN الإخبارية أرسل رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو رسائل مباشرة إلى الغرب عن الموقف التركي، وقد احتفت القناة بهذا اللقاء الذي غردت به كبيرة مراسليها كرستيان امانبور لمتابعيها على التويتر جاذبة انتباههم إلى أهميته.

كان رئيس الوزراء التركي واضحا في مطالب تركيا التي أعلنها: "نحن مستعدون إن كانت هناك إستراتيجية واضحة، نحن لا نريد منظمات إرهابية أو نظاما يدفع باللاجئين إلى حدودنا"، مما يعني أن تركيا لم تر إستراتيجية واضحة لهذا التحالف سوى ضرب داعش فقط وترك النظام السوري قائما، وقد تركت الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون الباب مفتوحا أمام هذه العملية سواء في جانبها المالي أو الزمني، فكل شيء ممكن، وهذا ما لم تقبله أنقرة.

ثم أضاف داود أوغلو قائلا: "مستعدون لنشر جنودنا إذا قام الآخرون بدورهم أيضا، أما إن بقي نظام الأسد الطائفي فهذا سيعطي مثالا سيئا للأنظمة الأخرى، نحن لا نريد إرضاء ناخبينا، نحن نريد حل المشكلة بشكل نهائي"، وكأن رئيس الوزراء يلمح أن كل ما يحصل عبارة عن حملات انتخابية غربية ستسدد تكاليفها من أكداس الجثث التي ستتراكم في هذه المنطقة.

لقد أصر داود أوغلو على أن المشكلة ليست داعش، ولكنه نظام الأسد الذي كان سببا في خروج داعش وخروج الجماعات المتطرفة الأخرى، وكأنه يلمح بذلك إلى حزب العمال الكردستاني الذي مازالت أنقرة تراه عدوا لم يلق سلاحه بعد.

ثم أضاف: "سبق وأن قلنا إن الكيماوي خط أحمر، ثم استخدمه النظام لقتل مواطنيه، ثم ماذا؟ هناك حوالي خمسين ألف صورة توثق هذه المجزرة، ولكن الجميع بقي صامتا".

لم يعتذر بايدن للرئيس التركي راغبا ولكنه كان مرغما، فتركيا أصبحت لاعبا رئيسا في المنطقة، لاعبا إيجابيا يعرف مصالحه وحدوده وحساسية تركيبته السكانية، والدخول في أمر كهذا يتطلب الحصول على ضمانات، لا كما فعلت بعض الدول العربية التي شاركت بكلها وكلكلها دون حتى المطالبة بسقوط النظام السوري البشع.

مازالت جملة الدبلوماسي الآسيوي ترن في أذني: "السياسة لا قلب لها"، ويمكن أن نضيف لها: "ولا عقل أيضاً".

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"