بقلم : فيصل صالح الأحد 16-11-2014 الساعة 12:54 ص

(الفهد) .. افترس..(الأسود)..!!

فيصل صالح

أعاد اللقاء الكبير الذي جمع المنتخبين الشقيقين العراقي والكويتي في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية لخليجي 22 ,أعاد ذكريات كروية تعود إلى أكثر من ثلاثة عقود عندما كان هذان المنتخبان يمثلان "قطبي الرحا" في مباريات الخليج العربي, التي كان يرتفع فيها "ترمومتر" حرارتها عندما يلتقي الأزرق بالمنتخب العراقي لتشتعل حمى الاثارة بين هذين المنتخبين ,اللذين جمعت تشكيلتاهما "نخبة" من أفضل لاعبي الكرة الخليجية والعربية على مدى سنوات هذه البطولة, التي احتفلت بذكرى ميلادها الأربع والأربعين في رياض الخير والمحبة والأصالة العربية,

>ولقاء الشقيقين الأول في خليجي 22 أكد أن وجود هذين المنتخبين الى جانب المنتخبات الشقيقة الأخرى ,التي أشرت تقدما هائلا في فنونها الكروية, هو مكسب كبير للكرة الخليجية, ولاسيما بعد أن أشعل نجم الكرة الكويتية فهد العنزي "فتيل" المنافسة الحقيقية في المجموعة الثانية ,عندما تمكن ان يفترس بهدفه "الخرافي" والاسطوري. الذي وضعه في "مقص" مرمى الحارس العراقي جلال حسن, أن يفترس"الأسود" في وقت لا يمكن له ان يمنح هذه الأسود فرصة للتعديل, وخاصة بعد أن أضاع أكثر من لاعب عراقي أكثر من فرصة حقيقية للتسجيل,ولاسيما منهم المحترف جوستن ميرام,الذي أكد, وفي أول ظهور له في بطولة الخليج العربي على أنه "مشروع " لاعب كبير سيكتب اسمه بحروف من"ذهب" كما سبق وكتب" نجوم " هذه البطولة الكبار أسماءهم في البطولات الإحدى والعشرين الماضية,

>وهدف العنزي "الفهد" لم يفترس"الأسود " فقط, بل وضع مدربي منتخبات هذه المجموعة الأربعة تحت الضغط النفسي والجماهيري ,وخلط "أوراق" هذه المجموعة ,التي ستشهد في الجولتين المقبلتين فيها مواجهات "ساخنة" ومواجهات "لتكسير" العظام بين منتخبات الإمارات والازرق الكويتي ,وبين "الأسود" وعمان, بحيث لا يستطيع أي متابع ان يتوقع المنتخبين اللذين سيتأهلان إلى المربع "الذهبي" لهذه البطولة ,التي بدأت ساخنة ,وخلطت نتائجها الأولية "تصورات" مدربي المنتخبات الاربعة, ولاسيما منهم مدرب الأسود حكيم شاكر,الذي نسي "رقصته" المعروفة, والدوران حول نفسه في كل هدف يسجله العراقيون إلا أنه وللأسف وقف واجما في منطقة المدربين ,وهو يشاهد "النحس" الذي لازم أقدام لاعبيه في "بوكس" المنتخب الكويتي, ومهدي علي الذي واجه ومعه ومنتخب لاعبوه صعوبات كبيرة ,وهو يشاهد الطريقة الذكية ,التي ابتدعها الفرنسي لوجوين والتي تمكن لاعبو عمان بواسطتها من قطع الماء والكهرباء عن "مولد" الحركة في تشكيلة لاعبي الأبيض الإماراتي عمر عبد الرحمن,

>ولذلك يتوقع المتابعون أن تكون الجولة الثانية "نارية" ليس فقط بين منتخبات المجموعة الثانية, بل حتى بين منتخبات المجموعة الاولى, ولاسيما بعد أن دخل منتخب اليمن على خط المواجهة والمنافسات القوية, وأكد على أن في هذه المجموعة لا يوجد فيها "حد أفضل من حد", بالرغم من فارق المستوى والخبرة والامكانيات بينه وبين الأخضر السعودي, الذي يشهد واحدة من اصعب فتراته تحت قيادة الاسباني لوبيز, والعنابي, الذي يعتبر المرشح الأقوى الأول لانتزاع تذكرة الدخول الاولى للمربع الذهبي, والبحرين, الذي دخل بتعادله السلبي مع اليمن"دائرة" الخطر , التي سيقاتل عدنان حمد من أجل إخراج الأحمر البحريني من "المأزق" اليمني, الذي ربما سيطول هذا المأزق منتخبي الأخضر والعنابي, وهنا ستكمن الإثارة والمتعة في خليجي 22 الجميل بكل شيء..!!

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"