بقلم : أحمد توفيق الخميس 04-12-2014 الساعة 12:33 ص

الأسعار وسلوك المستهلك!

أحمد توفيق

أصبحت أنظمة التسويق الحديثة في منظمات الأعمال تتجه إلى دراسة سلوك المستهلك قبل البدء في إنتاج سلعهم فمدارس التسويق الآن اتجهت إلى البحث عما يرغبه المستهلك فتحاول إنتاج السلع التي تلبي احتياجاته.

ونتيجة لارتفاع الدخول ومستوى الرفاهية لدى المواطن والمستهلك العربي تغير نمط استهلاكه من الاستهلاك الرشيد إلى الاستهلاك المفرط. فأصبح المستهلك العربي مطمعا لمعظم منتجي العالم من السلع وهذا الإفراط في الشراء يكون إما بشراء كميات كبيرة قد لا يستعملها أو يستعمل جزءا منها ويهدر الباقي خاصة المنتجات الغذائية. فبينما يدخل المستهلك الأمريكي أو الأوروبي إلى المجمع الاستهلاكي لشراء تفاحة و200 جرام من اللحوم. نجد المستهلك العربي يشتري عشرات أضعاف تلك الكمية. صحيح أنه يأكل منها إلا أن الباقي إما أن يفسد في الثلاجات أو يفيض بعد الطهي وفي كلا الحالتين يكون مصيره القمامة.

والإفراط في الشراء أو زيادة الاستهلاك تؤدي إلى زيادة الطلب عن العرض وتزيد الفجوة بينهم وتكون المحصلة النهائية هي زيادة الأسعار وهنا لا يوجد حل لخفض الأسعار إلا بترشيد الاستهلاك أو بدعم الحكومات.

أضف إلى ذلك انه نتيجة لتغير نمط وسلوك المستهلك العربي انتشرت المجمعات الاستهلاكية الضخمة والمراكز التجارية والتي تعرف بـ " الهايبر ماركت أو السوبر ماركت" والتي يظن البعض أنها تقدم منتجات رخيصة الثمن وعروض وتخفيضات. ولكن العكس صحيح قد تكون تلك المجمعات الاستهلاكية هي السبب الرئيس لارتفاع الأسعار. مع ملاحظة أننا لا نقصد جميع تلك المجمعات ولكن أتكلم هنا عن قلة قليلة منهم.

فبعض تلك المجمعات تطلب من وتحمل الموردين والمنتجين بعض المصاريف كرسوم القيد في سجل الموردين ودفع إيجارات لهم عن مساحة عرض معينة لسلعة ما داخل المجمع وإجبارهم علي تقديم بعض العروض وتخفيض الأسعار. بل والبعض يتمادى إلى حد المشاركة في الأرباح إذا تم بيع كمية معينة من السلع. ويعتمدوا هنا على أن تلك المجمعات توزع كمية ضخمة من تلك السلع نتيجة لسحب المستهلكين الكبير لتلك السلع.

وهنا لا يجد المورد أو المنتج أمام تلك المصروفات إلا أن يرفع السعر النهائي للسلع المباعة لتك المجمعات وبذلك تكون التخفيضات والعروض المقدمة وهمية فهو يوهم المستهلك انه خفض سعر المنتج ولن هذا التخفيض يكون مسبوقا برفع السعر أولا.

وحل تلك المشكلة يكون بأن تنشأ الحكومات مجمعات حكومية منافسة حتى تمنع احتكار المجمعات الخاصة وبالتالي خفض الأسعار في ظل سوق المنافسة الكاملة بالإضافة إلى دور جمعيات ومؤسسات حماية المستهلك ومراقبة الأسعار والتوعية من الجانب الإعلامي بأهمية ترشيد الاستهلاك.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"