بقلم : طالب بن محمد بن شريم المري الأحد 21-12-2014 الساعة 02:24 ص

ملامح القوة في ذكرى اليوم الوطني

طالب بن محمد بن شريم المري

الحمد لله الذي وهب لهذه البلاد قيادة حكيمة تنتهج العدل والسلام وصناعة المجد لشعبها دائماً، مستلهمة من قيم الموروث أهم مزاياها الحاضرة لتعزز من مكانة الأمة وسبل نهضتها، فدولة قطر وهي تحتفل بذكرى اليوم الوطني في هذا الحاضر الذي غدت فيه البلاد اسماً عالمياً مؤثراً تستند إلى رصيد موروث من القوة والدعائم، حين شرع المؤسس الشيخ جاسم بن محمد آل ثاني في وضع اللبنة الأولى لهذا الحضور العالمي المميز، الذي تقوده اليوم حكمة الأمير المفدى الشيخ تميم بن حمد آل ثاني -حفظه الله-، والذي تشرب الحكمة وتمرس القيادة في بيت لا يعرف إلا العطاء والكرم والبذل المخلص، لتغدو البلاد مضرباً للمثل في المزايا الحضارية والحفاظ على القيم الأصيلة، ومن أبرز دلالات العمل المخلص لقطر وقائدها المفدى تلك الصورة الجميلة التي رسمها سموه الأسبوع الماضي وهو يترأس القمة الخليجية، ويبذل مع إخوانه قادة دول الخليج الكرام سبل الدعم لمسيرة دول المنطقة وأمنها، بل ولكل الأمة العربية ومعالجة ظروفها الصعبة في حكمة تسترعي حاجة الشعوب ومتطلباتهم، فذكرى اليوم الوطني القطري وملامحها حسب ما تعبر عنها فرحة الشعب هنا تفضي إلى ملامح القوة والتلاحم والفرحة بمعطيات القيادة الكريمة وتفاعلها مع الشعب في لحمة واحدة ومسير واحد يبرز القوة والرضا والحب الموروث والمتبادل، فقد انتهجت الدولة -رعاها الله- منذ عهد الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني -حفظه الله- سبلاً منهجية للعمل وهذا التفاعل الفريد، حيث حظي الإنسان القطري بمعطيات فريدة ونادرة جعلته مضرباً للمثل بين الشعوب، ووفرت له سبل العمل والعيش الكريم بمزايا فريدة وملامح إنسانية عالية تمتزج فيها القيادة مع الشعب في لحمة قوية وواحدة، مما يعزز مكانة الإنسان القطري في كل مجال وتشحنه بالفخر الدائم وروح المحبة للبلاد وقيادتها وللأمة أيضاً بعطاء غير محدود ومواقف تاريخية تشكرها الشعوب المحبة، ونسأل الله أن يجعل في ذكرى هذه المناسبة الخير لقطر وشعبها، لتستمر يد البناء والعطاء وتظل راية قطر خفاقة عالية ترمز للمحبة والسلام دائماً، وأن يحفظ الله لقطر سمو أميرها المفدى ووالده الكريم الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وإخوانه الكرام، وأن يديم على البلاد نعمة الأمن والرخاء.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"