تحريات جائرة لموظفي "إف.بي.آي" ذوي الصلات الأجنبية

صحافة عالمية الأحد 04-01-2015 الساعة 10:19 ص

العاملون في مكتب التحقيقات الفيدرالي.. صورة أرشيفية
العاملون في مكتب التحقيقات الفيدرالي.. صورة أرشيفية
واشنطن - وكالات

قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، إن العاملين في مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي ممن لهم صلات بأجانب، يتعرضون لما يقولون إنها "تحريات جائرة اضطرت بعضهم إلى قطع صلاتهم بأفراد من عائلاتهم في الخارج".

ويخضع جميع موظفي المكتب لتحريات أمنية، لكن الصحيفة ذكرت مساء أمس السبت، أن من يتقنون لغات أجنبية ولهم عائلات أو أصدقاء في الخارج، يجدون أنفسهم في مواجهة مقابلات أمنية أقوى وبمعدل أكبر، إلى جانب المزيد من المراجعة لسجلات سفرهم الشخصية واتصالاتهم الالكترونية والملفات التي يقومون بتحميلها.

وقال المتحدث باسم مكتب التحقيقات الاتحادي مايكل كورتان، إن المكتب يسعى لحماية المعلومات القومية السرية والحساسة، مع وضعه في الاعتبار تأثير هذا على الموظفين.

وأطلق المكتب برنامجا لإدارة المخاطر بعد هجمات 11 سبتمبر2001، نتيجة المخاوف من أن يمارس عملاء لأجهزة مخابرات أجنبية، أو منظمات إرهابية ضغوطا على الموظفين والمتعاقدين الذين لهم صلات في الخارج للكشف عن معلومات سرية متصلة بالأمن القومي.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"