بقلم : رضوان الزياتي الخميس 15-01-2015 الساعة 01:34 ص

العنابي..قادر على العودة والأخضر استعاد هيبته

رضوان الزياتي

يستطيع العنابي أن يجتاز عقبة ايران اليوم ويحيي آماله فى التأهل لدور الثمانية فى كأس آسيا اذا كان بالفعل قد استفاد من درس الهزيمة المفاجئة والقاسية من شقيقه الاماراتى.

صحيح الوضع صعب والمنافس أصعب..ولكن العزيمة والارادة والتركيز والتعامل الجيد من المدير الفنى واللاعبين مع المباراة ومع المنافس يمكن أن تحول المستحيل الى ممكن والصعب الى سهل..فالعنابى يملك كل مقومات الفوز..وأرى أنه سيخرج من كبوته أقوى مماكان.. فهو قادر بامكانات لاعبيه وخبرة مدربه الطموح بلماضى على استعادة شخصيته وهيبته التى كان عليها فى خليجى 22 بالرياض.

كل الاحتمالات فى هذه المجموعة قائمة.. فلا أحد ضمن التأهل للدور الثانى..ولا أحد فقد الفرصة..وعلى العنابى أن يتشبث بالفرصة بكل مايملك حتى يبقى على حظوظه فى هذه البطولة الصعبة وسط وحوش استراليا وكوريا الجنوبية واليابان..وعليه أن يصنع فرصه بنفسه وتكون المبادرة بيده ولا ينتظر مايقدمه له الآخرون من هدايا..لأن أحدا لايملك تقديم هدايا..والأهم أن يحقق العنابى الفوز على ايران اليوم بعدها سيكون القادم أسهل..وسيكون الحديث مختلفا.

يستطيع العنابى أن يكرر مافعله الأخضر السعودى الذى انتفض من كبوة الهزيمة التاريخية أمام التنين الصينى فى الجولة الأولى ليكتسح أمس الكورى الشمالى برباعية جميلة ويستعيد هيبته وخطورته..والأجمل أنه حول تأخره بهدف الى هذا الفوز الكاسح وفرصته فى مرافقة التنين الصينى للدور الثانى لأنه قادر على اجتياز عقبة أوزبكستان الذى انهزم أمس 1/2.

وفريق يملك لاعبين مثل العابد والسهلاوى وهزازى وبخبراته الكبيرة فى هذه البطولة قادر على أن يذهب بعيدا طالما أنه بدأ يضع أقدامه على الطريق الصحيح.

على الجانب الآخر حدث ماتوقعناه بخروج الأزرق الكويتى والأحمر العمانى..فقد سبق وقلت فى هذا المكان ان فرص الفريقين العربيين ضعيفة فى مثل هذه المجموعة الأولى الصعبة جدا وفى وجود العملاقين الأسترالى صاحب الأرض والجمهور والكورى الجنوبى الخطير..وللأسف تلقى كل منهما الهزيمة للمرة الثانية على التوالى على يدى الفريقين المرشحين..وكانا أول المودعين للبطولة.

لانلوم الأزرق لأنه يمر بمرحلة انعدام وزن منذ خليجى 22 ولم يكن مطلوبا منه اى شئ حتى بعد التعاقد مع نبيل معلول..أما الأحمر العمانى فنلتمس له العذر لنقص خبراته فى هذا المعترك الآسيوى الكبير.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"