بقلم : رضوان الزياتي الجمعة 16-01-2015 الساعة 01:05 ص

بطولة للنسيان.. يا عنابي

رضوان الزياتي

يجب أن نعترف أن العنابي لم يكن على الموعد في كأس آسيا ..ويجب أن يعترف جمال بلماضي الذي أشدنا به في خليجي 22 أنه كان أحد أسباب الهزيمة من إيران ومن قبلها الهزيمة القاسية من الإمارات ومن ثم الخروج الكبير من الدور الأول .

لم يكن متوقعا أبدا أن يخرج العنابي بهذه الطريقة وبهذا الأداء السلبي دفاعا وهجوما ..وكأن الفريق الذي جاء إلى أستراليا ليس هو الذي شاهدناه يتألق فى الرياض ويفوز بكأس الخليج عن جدارة قبل أقل من شهرين.

ومع احترامي للمنتخب الإيراني لتاريخه وإنجازاته في هذه البطولة ومشاركته في المونديال الأخير .. لم يكن ذلك الفريق المرعب والمخيف ..ولو كان العنابي في مستواه ..ولو كان بلماضي تعامل مع المباراة والمنافس بطريقة أفضل لخرج الفريق متعادلا على الأقل.

صحيح أن القرعة لم تكن في صالح العنابي لأنها أوقعته في مجموعة حساسة وصعبة ..ووضعته في مواجهة أولى أمام الإمارات القوى ثم مع المنتخب الإيراني الذي يملك مجموعة متميزة من المحترفين ..لكن لم يكن ذلك مبررا أن يخرج الفريق بهذه السرعة وبهذه الطريقة التي خيبت آمال جماهيره التي كانت تتوقع منه الذهاب بعيدا في البطولة.

أخطاء العنابي في مباراة إيران كانت كثيرة برغم تحسن الأداء عنه في مباراة الإمارات.. وبدا أن اللاعبين ومدربهم لم يستفيدوا من الأخطاء الدفاعية والتي بسببها جاء هدف ساردار من أخطاء فادحة سواء بالاحتفاظ الزائد عن الحد بالكرة وعدم التمركز الجيد للمدافعين ..فضلا عن غياب الفاعلية الهجومية فى الوقت الذي تراجع فيه الإيرانيون للدفاع.. ولم تكن لمونتاري وإسماعيل محمد قبل خروجه مصابا وخوخى بوعلام والهيدوس أية أنياب هجومية حقيقية ..كما لم يضف مشعل عبد الله الجديد بعد نزوله ..وغاب الخلق والإبتكار في تنويع الهجمات ولم يختبر الحارس الإيراني جديا طوال المباراة ولم تكن هناك تسديدة قوية على المرمى وتحطمت كل الهجمات على أقدام المدافعين الذين كان تمركزهم رائعا بفضل خطة كيروش صاحب الخبرة والدهاء التكتيكي والتى تفوق بها على بلماضي.

عموما هي بطولة للنسيان .. ومن المؤكد أن بلماضي ولاعبيه خرجوا منها بدروس مستفادة جدا ستنفعهم في تصفيات مونديال 2018 .

على الجانب الآخر لابد من تقديم التهنئة للأبيض الإماراتي الذي استحق أن يقطع تذكرة التأهل للدور ربع النهائي عن جدارة بعد فوزه المستحق على شقيقه البحريني 2/1 ..فهو فريق شبه متكامل ..ولو تمكن من علاج بعض الأخطاء الدفاعية سيكون له شأن كبير في هذه البطولة وغيرها.. ولابد أن نقول للأحمر البحريني حظا أوفر في البطولات المقبلة ..فقد كان ندا قويا لشقيقه الإماراتي وأحرجه في فترات كثيرة ولولا خطأ قائد الفريق والذي سجل هدفا في مرماه لخرج متعادلا على الأقل.. واحتفظ بأمل البقاء في المنافسة.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"