بقلم : أيمن صقر الأربعاء 28-01-2015 الساعة 01:00 ص

الجندي المجهول

أيمن صقر

أيام ويسدل الستار على أنجح بطولة للعالم في لعبة "كرة اليد" وهى البطولة التي استحقت قطر وعن جدارة حق استضافتها للمرة الأولى في تاريخها.. نعم انها المرة الأولى في استضافة هذه البطولة ولكن ليست المرة الأولى في تنظيم بطولات عالمية شهد لها الجميع من داخل قطر وخارجها بنجاح هذه البطولات.

وهنا يجب ان نشير إلى أن هذا النجاح ليس وليد الصدفة وإنما جاء بعد جهد كبير من قبل القائمين على البطولة تلك الجهود التي بدأت من خلال اللجنة المنظمة لاستضافة بطولة العالم لكرة اليد ومرورا بإعلان فوز قطر بتنظيم هذه البطولة والاستعدادات الجبارة التي قامت بها اللجنة لتنفيذ ما وعدت به فى الملف القطري.

وجاءت البداية مع الإعلان عن التحفة المعمارية استاد "لوسيل الرياضى" الذى ابهر العالم خلال حفل الافتتاح لتؤكد قطر انها لم ولن تخلف أبدا أية وعود وهذا ما عهدناه من دولة قطر ليس فقط في المجال الرياضي وإنما في جميع المجالات.

في كل بطولة يتحدث الجميع عن الجندي المجهول وفى هذه البطولة أكثر من جندي مجهول بداية من العاملين بإدارة جوازات مطار حمد الدولي وتخصيص" كونترات " للفرق المشاركة في البطولة لسرعة إنهاء إجراءات الوصول وأيضا الاستقبال المميز للجمهور الذى حرص باختلاف جنسيته على تشجيع منتخب بلاده على أرض الحدث.

وهناك أيضا الجانب الامنى فقطر وفق احدث التصنيفات العالمية بلد الامن والأمان بل تعتبر الأولى عالميا فى انخفاض معدل الجريمة مما يبعث الطمأنينة فى نفوس الراغبين في زيارة قطر سواء للسياحة أو المشاركة فى مؤازرة المنتخبات المشاركة فى بطولة العالم لليد ولعل اكبر دليل على ذلك ان عدد التأشيرات السياحية التى منحتها قطر خلال عام 2014 بلغ 430 ألف تأشيرة لرعايا 36 دولة على مستوى العالم مما يؤكد ان التصنيف العالمي ليس مجرد كلام على ورق وإنما جاء وفق دراسات وإحصائيات عالمية.

وهذا ما لمسناه بالفعل من خلال التواجد الطبيعي لرجال الأمن وهم أيضا من الجنود المجهولين فى هذه البطولة فقد تم تدريبهم على مدار الشهور الماضية قبيل انطلاق البطولة وفق احدث الأساليب الأمنية في كيفية الحفاظ على الأمن والتنظيم وهذا ظهر بوضوح على مدار الأيام الماضية، حيث لم تكن هناك أية مشاكل لالتزام الجمهور من جهة والتدريب المميز لعناصر الأمن من جهة أخرى

كما يجب أن نذكر وبكل شرف الشباب القطري المتطوع في هذه البطولة.. شباب بهر الجميع بثقافته الواسعة وكيفية تعامله مع الضيوف وهذا ليس وليد الصدفة وإنما جاء بعد جهود كبيرة من الجهات المسؤولة بالدولة التي حاولت وبشتى الطرق تطوير أداء الشباب القطري من خلال مشاركتهم في العديد من المناسبات والفعاليات التي أقيمت على مدار السنوات الماضية وقد جاء الوقت ليثبت الشباب القطري انه على قدر المسؤولية وانه قادر على قيادة هذا البلاد ورفع اسمها فى جميع المحافل الدولية.

إنها قطر .. قطر الأمن.. قطر الأمان.. قطر الشباب .. قطر لكل شخص محب للسلام.. محب للرياضة.. محب للتميز.

فشكرا قطر على هذه الاستضافة الرائعة والتي لن تكون الأخيرة فهناك بطولات عالمية ستقام على أرض قطر قريبا ونحن في انتظارها لنؤكد للعالم كله ان نجاح قطر في تنظيم بطولة العالم لكرة اليد ليس وليد اللحظة وإنما جاء وفق خطة مدروسة وضعت بعناية وساهم فى نجاحها "الجندى المجهول".

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"