بقلم : د. صلاح الدين سلطان الجمعة 30-01-2015 الساعة 02:02 ص

بين الإقدام والإحجام

د. صلاح الدين سلطان

الإقدام همة، والإحجام خسة، الإقدام رجولة، والإحجام نذالة، الإقدام شجاعة، والإحجام جُبن، الإقدام فحولة، والإحجام طفولة، الإقدام قوة، والإحجام ضعف، الإقدام عزة، والإحجام ذلة، الإقدام مبادرة، والإحجام مناورة، الإقدام كرامة، والإحجام مهانة، الإقدام جولة، والإحجام عزلة، الإقدام من شيم الكرام، والإحجام من شيم اللئام، الإقدام نجدة، والإحجام بلادة .

في الأمة أحداث جسام تستدعي الإقدام، في مصر وفلسطين والقدس والأقصى وتونس وليبيا واليمن والعراق و.....، بل جراح الأمة في كل مكان، مما تستنهض الوسنان ليكون "حيَّ بن يقظان"، وتستثير ذوي المروءات والإقدام لينزلوا إلى الميدان، صدًا لهجوم الانقلابيين والصهاينة وعُبَّاد الصلبان الذين استباحوا حمى الأوطان، واستذلوا وأسروا الأخوات والإخوان والولدان، وسخروا من نبينا خير الأنام، ووظفوا الخونة من عبيد الشيطان، وقد صدق الشاعر يستحث القوم على المروءة والإقدام تاركين الخزي والإحجام فقال:

وإذا لم يكن من الموت بدٌّ فمن العجز أن تكون جبانًا

إنني أتساءل بكل أسى: لقد كان السمع يكفي عند العربي الأصيل أن يسمع استغاثة فيثور ويفور، ويرغي ويزبد، ويصول ويجول، ويرعد ويرهب، ويرفع سيفه، ويمتطي صهوة جواده، ويهتف قائلاً: "إن الكريم إذا دُعي إلى طعنة أجاب"، أما اليوم فقد صار الحال: "إن اللئيم إذا دُعي إلى طُعمة أجاب"، والطُعمة قد تكون مالاً مدنسًا بالعمالة، أو منصبًا ملطخًا بالمظالم، أو علاقة ملوثة بالمآثم، ما بال الصهاينة والصليبين يعبثون بالمقدسات والثوابت والأموال والأنظمة والإعلام، بل دخلوا في عمق العلاقات بين الأزواج والزوجات، والبنين والبنات، يفسدونهم في الإنترنت والفضائيات، ونحن نسمع بلا وعي، ونقلد بلا عقل، ونبيع بلا ثمن، ونشتري بلا انتقاء، ونشيخ بلا ارتقاء، ونتفاوض بلا سقف، ونتنازل بلا حدود.

إنني أجأر في وسط دوامة المظالم والمآتم والمغارم في أرض الإسلام بنداء الشاعر بحثا عن ذوي المروءة والإقدام قائلاً :

قد رشحوك لأمر لو فطنت له فأربأ بنفسك أن ترعى مع الهمل

يا أهل الإقدام افعلوا شيئًا قبل أن يلعننا الله والملائكة والناس أجمعون!!.

وارغبوا فيما عند الله من العزة والنصر المبين، والرضا وجنات النعيم، إذا انتقلنا من الإحجام إلى الإقدام نحو المكارم مهما كانت المغارم.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"