بقلم : رضوان الزياتي السبت 31-01-2015 الساعة 01:23 ص

شكرا للدوحة على هذا المونديال المتميز والمبدع

رضوان الزياتي

اقترب مونديال اليد من نهايته بعد أكثر من أسبوعين من الإثارة والمتعة.. ولا أبالغ إذا قلت إن الكثيرين من عشاق كرة القدم كانوا يتحولون عن مباريات كأس الأمم الإفريقية لمتابعة مباريات المونديال القطري لما حفلت به من إثارة بالغة ومفاجآت كبيرة.. فالكل كان يسعد بمعانقة الكرة الشباك من أيدي عمالقة اللعبة في العالم.. في الوقت الذي كانت فيه أقدام الكثير من نجوم مباريات كأسي أمم آسيا وإفريقيا تعجز عن تسجيل الأهداف.

نجح المونديال القطري قبل أن يبدأ وهو ما ظهر من استعدادات غير عادية.. ومنشآت متميزة واهتمام كبير من المسؤولين في الدولة وفي مقدمتهم أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد، الأمير الذي لم يكتف بحضور حفل الافتتاح، بل حرص على حضور بعض المباريات خصوصا مباراة مصر وألمانيا، وشاهدناه يشجع المنتخب المصري كمنتخب عربي شقيق وهو ما يعكس التوجهات الإيجابية التي تتم في البلدين الشقيقين لتوطيد العلاقات وإزالة ما بها من شوائب.. وبذل الشيخ جوعان بن حمد رئيس اللجنة العليا جهودا كبيرة مع اللجان المنظمة من أجل الوصول إلى هذا المستوى الرائع من التنظيم الذي سيضع الدول المنظمة للمونديالات المقبلة في حرج شديد.

نجح المونديال القطري فنيا أيضا من خلال المستويات الرائعة التي ظهرت عليها الفرق.. والنواحي التكتيكية للمدربين والتي أثارت إعجاب المتابعين والخبراء.. وظهرت المنتخبات العربية باستثناء المنتخب الجزائري بشكل جيد.. بل إن بعضها ظهر بمستوى متميز خاصة العنابي القطري الذي أبهر الجميع بمستواه العالمي.. وسواء وصل للمباراة النهائية أو لم يصل فإن ما حققه ووصوله للمربع الذهبي كان إعجازا بكل المقاييس.. وترجم بالفعل جهودا كبيرة من اتحاد اليد الناجح بقيادة أحمد الشعبي.. أيضا فاجأ المنتخب المصري الجميع بعروض قوية ونتائج جيدة برغم أنه فريق شاب وحديث التكوين بقيادة المخضرم وأحد نجوم البطولة المبدع أحمد الأحمر.. ولولا أنه اصطدم بالمنتخب الألماني الخطير في دور ثمن النهائي لذهب إلى أبعد من ذلك.

نجح المونديال القطري أيضا جماهيريا وإعلاميا.. فقد كانت الصالات ممتلئة بالجماهير في معظم المباريات سواء الجماهير القطرية أو جماهير الجاليات أو تلك التي زحفت خلف منتخباتها.. وكونت تابلوهات فنية رائعة في المدرجات.

أما على المستوى الإعلامي فقد كانت التغطية للبطولة صحفيا وتليفزيونيا رائعة جدا.. ولم يطغ عليها الاهتمام بكأس آسيا لكرة القدم التي شاركت فيها تسعة منتخبات خليجية وعربية.. بل إن وسائل الإعلام المحلية خصصت ملاحق رياضية إضافية ومن بينها الملحق الرائع لـ"الشرق" الذي كان بالفعل تحفة صحفية شاملة وجميلة.. هذا فضلا عن الاهتمام الكبير من وسائل الإعلام العالمية التي أفردت مساحات كبيرة للبطولة سواء في الصحف أو المواقع الإلكترونية وشاشات التليفزيون.. شكرا لكل من أسهم في هذا النجاح الكبير.. وشكرا للدوحة على هذا المونديال المتميز والمبدع.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"