بقلم : يوسف يعقوب الحمادي السبت 31-01-2015 الساعة 01:25 ص

عنابي كرة اليد يبلغ هامات السحب

يوسف يعقوب الحمادي

عن جدارة واستحقاق، رسم منتخبنا الوطني لكرة اليد اجمل لوحة فنية، وبات فوق هامات السُحب، عندما تمكن من الوصول لاول مرة في تاريخ كرة اليد القطرية، وعلى المستوى العربي ايضا إلى المباراة النهائية، ممثلا جديرا باللقب العالمي عن العرب، في بطولة العالم الرابعة والعشرين بكرة اليد والتي تختتم منافساتها في الدوحة مساء يوم غد الاحد.

تأهل العنابي جاء عن جدارة واستحقاق، بعد ان قدم عروضا اكثر من رائعة في المونديال العالمي، وتمكن من ازاحة اعتى منتخبات العالم التي تمكنت من الفوز باللقب في النسخ الماضية، او التي لها باع طويل في كرة اليد الاوروبية والعالمية.

العنابي قدم كل ما يحلو له، وقدم اداء مثيرا مميزا، عامرا باللمحات الفنية العالية، متزودا بالروح القتالية، معززا بروح الوفاء والاخلاص للمنتخب من خلال الجماهير الغفيرة التي احتشدت في الصالة، وساهمت بشكل كبير في بلوغ العنابي إلى الدور النهائي للمونديال العالمي التي تقام لاول مرة في احضان العرب، وفي مدينة الحلم الرياضية العربية الدوحة.

تأهل العنابي للدور نصف النهائي جاء بفضل الدعم الكبير الذي تلقاه المنتخب منذ الفترة التي سبقت البطولة من خلال اختيار قطر بشرف استضافة مونديال العالم بكرة اليد في العام 2011، حيث تم توفير افضل المعسكرات التدريبية، والمباريات الودية ذات المستوى العالي، وذلك بهدف خلق روح الانسجام والتآلف بين اللاعبين، لتحقيق نسخة 2015 تكون الابرز عالميا، وهذا ما اكسب منتخبنا الواقعية للمنافسة بقوة على اللقب العالمي الذي يحدث للمرة الاولى في تاريخ البطولة.

واضفى حضور حضرة صاحب السمو الأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وصاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني اللذان كانا على الموعد وحرصا على التواجد خلف العنابي ومؤازرته في هذا المحفل العالمي، ما خلق الدافع المعنوي الكبير لنجوم المنتخب لتحقيق افضل مما هو متوقع، وقدم مستوى اكثر من طيب، وبات العنابي امام استحقاق هو الاكبر عبر تاريخ الرياضة القطرية عموما وكرة اليد خصوصا في بلوغ المشهد الختامي للبطولة التي تتمنى الجماهير بقاؤها في الدوحة والظفر بلقبها. وهنا يجدر بنا الاشادة باتحاد كرة اليد وعلى رأسهم رئيس الاتحاد احمد الشعبي، وكافة الاجهزة الفنية والادارية واعضاء مجلس الادارة، الذين بلغوا عنان السماء في التنظيم وحسن الادارة والقراءة الفنية العالية التي قدمها العنابي في كافة مباريات المنتخب في البطولة.

الامنيات باتت متعلقة بمعانقة اللقب، وان الطريق للظفر باللقب ليس مفروشا بالورود، فهو معطر برائحة العرق الذي سيكون عنوان عمالقة العنابي في طريقهم للفوز باللقب الذي اضحى امنية القطريين والعرب والآسيويين على حد سواء، وهذا ما نتمناه، لتكلل الجهود الجبارة الادارية واللوجستية والفنية الظفر باللقب.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"