مواطنون: الحملات الترويجية لشركات الاتصال ابتزاز للعملاء

محليات الأحد 01-02-2015 الساعة 06:54 م

عملية ابتزاز يتعرض لها العملاء من قبل شركات الاتصالات
عملية ابتزاز يتعرض لها العملاء من قبل شركات الاتصالات
تقوى عفيفي

زادت في الآونة الأخيرة المسابقات والحملات الترويجية من قبل شركات الاتصالات وبعض الشركات الوهمية التي تقوم بإرسال رسائل للعملاء للمشاركة في المسابقات، أكد مواطنون ومقميمون أن مثل هذه الأمور تعتبر عملية ابتزاز يتعرض لها العملاء حيث يفاجأ البعض برسائل للترويج لسلع ومنتجات عديدة وأخرى لمسابقات وهمية تقيمها بين كل فترة وفترة حيث تقوم بإرسال رسالة تحتوي على سؤال معين ومن لديه الإجابة الصحيحة عليه إرسال الإجابة على الرقم المرسل، ولكن المصيبة تكمن في أن تلك الشركات تسحب مبالغ كبيرة من الناس وتعدهم بأنها ستقوم بعملية سحب، والرقم الفائز هو فقط من سيأخذ الجائزة، ولكن ذلك بعد أن تكون الشركة قد حصلت على مبالغ طائلة تقدر بملايين الريالات من المواطنين، وتزداد الشكاوى يوماً بعد يوم، مما أدى إلى استياء المواطنين، الشرق تلقت العديد من الشكاوى من قراء حول هذه القضية ورصد آراء مواطنين ومقيمين حول تلك القضية، في البداية قالت شيماء يسري إن شركة الاتصالات التابعة لها تقوم بإجراء مسابقات والإعلان عن جوائز من خلال الرسائل التي ترسلها بصفة دائمة، وهذا حدث معي حيث قامت شركة الاتصالات بإرسال سؤال ووعدت المواطنين بأن من سيأتي بالجواب الصحيح سيحصل على جائزة، وبعد أن اشتركت وأرسلت السؤال فوجئت بأنه تم سحب مبلغ وقدره من الفاتورة الخاصة بي وفي النهاية لم يحالفني الفوز بأي شيء، فتخيلوا كم من عميل تابع هذه الشركة، وكم من شخص أرسل الإجابة بشكل صحيح، ولم يستفد شيئا بل خسر أمواله واستفادت الشركة منها، كما تقول شيماء إن هذه الرسائل التي ترسلها شركات الاتصال تكون غير واضحة حيث تقوم بإرسال الرسالة بشكل لا يفهمه القارئ العادي، وهذا الموضوع يؤدي لأن يفقد الكثير من العملاء المصداقية لشركتهم .

عروض وهمية

بينما أردف سامح مصطفى أن رغم كل تلك التحقيقات والقضايا التي تم نشرها عن عمليات تضليل شركات الاتصال، إلا أن حتى هذه اللحظة لم يتم حل تلك المشكلة بشكل فعال، هذه المشكلة حدثت مع زميلي منذ أيام قليلة حيث اتصل به شخص من الشركة التابع لها وقال له إن شريحتك تحتوي على أربع أرقام فإذا كانت تلك الأرقام مشابهة للأرقام التي أرسلتها لك فأنت الشخص المطلوب، ويجب عليك أن تتصل بي مجددا بعد أن تجد الأرقام وتخبرني بذلك، وعندما أغلق زميلي الخط وقلب شريحته وجد نفس الأرقام، واتصل به مجدداً ودقيقة فاثنتان فثلاث إلى أن طالت مدة المكالمة مع العلم بأن الدقيقة هنا تكلف من خمسة إلى عشرة ريالات، وبعد أن انتهى زميلي من المكالمة اكتشف أنها سحبت منه مبلغا كبيرا جداً ولم يفز بأي شيء، وعندما عاود الاتصال من جديد لم يرد عليه أي شخص مع العلم بأن تلك الشركة هي شركة مشهورة جداً في قطر والوطن العربي، وذكر سامح أن العروض التي ترسلها الشركات غير واضحة تماماً وهذا ما حدث معي عندما شاركت بحملة الأدعية والأذكارحيث ذكرت لي الشركة بأنها ستسحب فقط ثمن الاشتراك وستقوم بإرسال الروابط الخاصة بالأدعية والأناشيد .. إلخ، ولكنني فوجئت بأنها تسحب من رصيدي كلما أرسلت رابطا لي أو دعاء، وعلى الفور قمت بإلغاء العرض.

استفزاز المواطنين

وذكر عبدالله حمدان أن هذه الرسائل تصلنا كل يوم وبصفة دائمة سواء شاركت أم لم تشارك، وهذا ما حدث مع أخي عندما شارك بهذه المسابقات التي ترسل أسئلة بشكل يومي، حيث تقوم الشركة بخصم خمسة ريالات كلما ترسل سؤالاً، وكما نرى فإنها تقوم بعملية تزويد إرسال هذه الرسائل للعملاء لزيادة الكسب بشكل كبير، غير أنها تقوم بسحب مبلغ وقدره من المواطنين عندما يقومون بالرد على هذه الأسئلة، وليس هذا فقط بل عندما يتم الرد تقوم الشركة بإرسال سؤال آخر ليجاوب عليه العميل وبذلك فهي تقوم بعملية وهمية أخرى لتقوم بخصم الأموال من حسابه، وبذلك تكون قد حققت مرادها.

شركات مجهولة

بينما قال فتحي علي مدرب تنمية بشرية إن هذا الموضوع حدث معه بشكل شخصي حيث إنه وصلته رسالة من شركة مجهولة ترسل له في كل مرة رسائل عن مسابقات معينة وعندما يفتح الرسالة يتم خصم خمسة ريالات بصفة مستمرة، وعندما اتصلت بشركة الاتصالات التابع لها قالت لي إن تلك الشركة لا نعلم عنها أي شيء وليس لنا أية صلة بها أبداً، فكيف لشركة مجهولة أن تقوم بالتواصل مع جميع أرقام شركة الاتصالات المعنية ويتم التواصل مع المواطنين بشكل شخصي وسحب الأموال منهم بشكل دوري!. كما يذكر فتحي أن المسابقات التي ترسلها شركات الاتصال جميعها في الآونة الأخيرة تنصب على المواطنين بشكل كبير، واتفق عبدالله مع الكلام الذي ذكره في أنها تقوم بسحب خمسة ريالات على كل سؤال، وعندما قررت بأن ألغي هذه الخدمة قالوا لي إنهم سيتم خصم خمسة ريالات أخرى لإلغاء الاشتراك، فكم من شخص ألغى هذه الخدمة من حسابه ودفع خمسة ريالات لإلغاء الخدمة، مئات الآلاف تضرروا بسبب هذا الموضوع وقرروا أن يبتعدوا تماماً عن مثل هذه المسابقات بسبب نصبها وتضليلها للمواطنين .

استفزاز العملاء

بينما أكدت رنا عبدالعظيم أنها لن تشارك في مثل هذه الحملات أبداً لأنها متأكدة أنها دائما لا تصب في مصلحة العملاء فهي عبارة عن أسلوب لخداعهم بشكل منمق وجميل من خلال الرسائل التي ترسلها والتي تتعمد أن تكون مقنعة لحد كبير للمواطن، ولكنني متأكدة أن المستفيد الأكبر هي شركات الاتصالات وليس المواطنين على الإطلاق، وهذا يحدث من خلال التلاعب الذي يحدث بالرسائل والكلمات التي تكون غير واضحة أبداً .

انعدام المصداقية

وذكر إيهاب مدحت مدرب تطوير ذاتي أنه شارك بهذه المسابقات التي ترسلها شركات الاتصالات وكانت كالآتي، حيث ترسل الشركة سؤالاً معيناً وعلى العميل أن يرسل الإجابة الصحيحة كي يحصل على نقاط، وبعد ذلك ترسل له الشركة أسئلة عن نوعية الجائزة فمثلاً لو كنت تريد سيارة بيضاء أرسل رقم ٢ ، ثم ترسل له رسالة أخرى لو كنت تريد هذه السيارة ( وتذكر ماركة معينة) أرسل رقم ٣ ...إلخ ، وهكذا تستمر الأسئلة إلى أن تسحب أكبر قدر ممكن من الرصيد، أما الشيء الثاني الذي يثير انتباهي هو أن العميل سواء كانت إجابته صحيحة أو خاطئة يحصل على نقاط، فأين المصداقية في ذلك !. الشيء الآخر الذي يزعجني هو عدم مصداقية الرسائل التي ترسلها شركة الاتصالات المعنية عن العروض والفواتير، فمثلاً تقول لك اشترك الآن بباقة المائة ريال قطري وستحصل على عدد دقائق مجانية معينة، وبنهاية الشهر أجد أنني أدفع خمسين ريالاً إضافية فوق الفاتورة، فقررت بأن أشترك بباقة المائتي ريال قطري، مع العلم بأن عدد الدقائق المجانية تضاعفت مرتين، وبنهاية الشهر أفاجأ بأنني أدفع خمسين ريالاً قطريا فوق الفاتورة، لذلك فإنني أجد غموضاً دائماً في العروض التي يتم عرضها على المواطنين .

فرز الأسماء

وقال إبراهيم البطل مدرب حارس مرمي بنادي المرخية إن هناك تلاعبا داخل شركات الاتصالات من خلال عملية فرز الأسماء، حيث إن زميله والذي يعمل بشركة اتصالات معينة أخبره أن عملية سحب الأسماء تحدث عن طريق اختيار جنسيات معينة وقبائل معينة، وأن المصداقية منعدمة في عملية الاختيار، وأكد البطل بأن هذه الشركات ذكية جداً لأنها تقوم بعملية غسيل مخ للعميل بحيث تجعله يخسر كل أمواله للشركة وهذا ما حدث معي حيث قمت بالرد على هذه الأسئلة التي ترسلها إلى أن قامت بسحب ثمانمائة ريال قطري، وبعد ذلك حاولت إيقاف الخدمة، فوق كل هذا الرسائل غير واضحة أبداً فمثلا الآن أنا عن نفسي اشتركت بباقات الإنترنت وعندما اشتركت بها لم تعجبني فقررت بأن ألغيها، ولكنني لم أعرف كيف ألغي هذه الخدمة فالرسائل لا توضح أي شيء، وعندما تواصلت مع الشركة لكي ألغي الخدمة لم تعطني أي رد مفيد على الإطلاق .

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"