بقلم : سالم بن محمد الأربعاء 04-03-2015 الساعة 01:26 ص

زحمة الطرق (الاسم العلمي: عنق الزجاجة)

سالم بن محمد

في البداية نشكر جميع القائمين والمساهمين في تخفيف أزمة الزحمة من إدارة المرور والأشغال العامة والبلدية وغيرهم مما لانعلمهم.

نعيش في هذا الأيام مرحلة من التطور في شتى المجالات، وبلا شك يصاحب ذلك التطور زيادة الطلب في السوق المحلي لذوي الخبرات والكفاءات وأصحاب المهن الحرفية للمساهمة في التطوير. وذلك ينعكس في زيادة الكثافة السكانية. وينتج عادة من الزيادة السكانية زيادة عدد السيارات والحافلات في الطرق ومن ثم تنتج "الزحمة" وهي ظاهرة علمية يطلق عليها إسم "عنق الزجاجة" Bottlenecking.

طبعا ظاهرة عنق الزجاجة معروفة في تخصص الهندسة الصناعية وفي الإدارة الهندسية لمدى تأثيرها المباشر على الإنتاجية وعرقلة سريان المنتجات من وحدة إلى أخرى. ومن الضروري جدا الاهتمام في حل هذه الظاهرة والتي تكلف 20 مليون ريال لكل ساعة مهدرة لكل 100 ألف سائق.

ولاشك ان حل أزمة زحمة الطرق يحتاج إلى عدد من المتطلبات منها:

1. تقييم الطرق الحالية وكفاءتها من حيث الطاقة الاستيعابية ومعرفة النقاط المحتملة لوجود الظاهرة.

2. مراقبة مرئية (غرفة مراقبة بشاشات) لتصنيف أنواع الظاهرة وتحديد النقاط فعليا وعلى أرض الواقع وعلاقتها بالمواقيت والأسباب.

3. تطبيق نظام محاكاة لتجربة المقترحات (السيناريوهات)، طبعا بعد الانتهاء من التقييم والمراقبة المرئية لقياس كفاءة المقترحات عمليا واختيار أنسب وأفضل مقترح (سيناريو) قبل تطبيقه على أرض الواقع.

4. تطبيق عملي للمقترح ودعمه بالمراقبة المرئية للتأكد من فاعليته.

5. توعية سائقي المركبات بثقافة الطرق المحلية ورفع روح التعاون.

الصورة النهائية للمقترح ستكون نظام سير مشابه لنظام الدورة الدموية في جسم الانسان.

وفي الختام أيضا أود أن اشكر جميع القائمين على تسهيل حركة المرور ونقول لهم جزاكم الله خيرا.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"