قطر تستعرض مكونات منتجها السياحي في بورصة برلين

اقتصاد السبت 07-03-2015 الساعة 07:20 م

نقش الحنّة في الضيافة القطرية
نقش الحنّة في الضيافة القطرية
برلين - غسان أبو حمد:

أن تقف اﻷوروبيات بالدور أمام الجناح القطري في معرض السياحة العالمية في برلين للحصول على نقشة زهرة بـ"الحنّة" على اليدّ أو للتمتع بمذاق فنجان قهوة عربية، فهذا يعني أن سياحة العطل السنوية في القارات الخمس تبحث عن التقاليد وعادات الشعوب.

وأكثر من ذلك، كشفت فعاليات اليوم الأول من "بورصة السياحة العالمية"، وهو يوم مخصّص لرجال اﻷعمال واتفاقياتهم، أن النشاط الخاص في جناح شركة الخطوط الجوية القطرية كان دلالة على أن السياحة تحوّلت اليوم إلى بحث المسافرين عن أفضل وسائل الراحة والطمأنينة والاستقرار، وحتى النوم المريح ليلا في الرحلات الطويلة عبر قارات العالم.

وحدها شركة الخطوط الجوية القطرية كانت عنوانا لشبكة سفر تربط 121 نقطة في أنحاء العالم، وهي قدمت لزوار المعرض السياحي، الباحثين عن الراحة والطمأنينة في عطلاتهم، فرصة التفرّج والجلوس على نماذج للمقاعد المريحة ومستجدات الخدمة والنوم داخل الطائرة، هذا إلى جانب التعريف بروعة المزايا والخدمات في أول طائرة "إيرباص -A- 340 " التي ستحوّل السفريات الطويلة عبر القارات إلى فنادق جوية من الدرجة اﻷولى.

ورغم كثرة اﻷجنحة السياحية في صالات بورصة السياحة العالمية في برلين، خاصة خدمات وتسهيلات أجنحة الولايات اﻷلمانية – باعتبار ألمانيا الدولة المضيفة – فإن حركة رجال الأعمال في أيام المعرض اﻷولى، كشفت أن السياحة الخليجية فتحت أبوابها أمام نوع جديد من السياحة وكانت هدفا لمقصدهم وإبرام عقودهم واتفاقياتهم، مع الفنادق الكبرى، التي تتنافس فيما بينها باﻷسعار والخدمات لجلب الزبائن... باختصار، يمكن القول إن بورصة السياحة العالمية في برلين قد امتازت هذا العام، بإطلالة عربية خليجية خاصة.

وإلى ذلك، جذبت الملصقات الدعائية الجميلة والجذابة للمنتجعات والفنادق، كما جذبت التسهيلات وخدمات شركات السفر، ومعها التقاليد والعادات واﻷلبسة واﻷطعمة في دول خليجية وإفريقية، تحديا قويا وكافيا لتوليد رغبة المسافرين إلى حزم الحقائب والانطلاق باتجاه الشمس والمناخ الصحي ودفعهم إلى السفر باتجاه العالم السياحي الجديد... لقد كانت هذه الملصقات السياحية الدعائية الناجحة - وسط شتاء برلين وثلجها وصقيعها- عنوانا جديدا باتجاه "سياحة خليجية وإفريقية" مميّزة. هذا الجانب كان مقصدا للمصوّرين – على سبيل المثال – لالتقاط الصور النادرة لتقاليد وعادات دولة رواندا، على سبيل المثال، أو سواها من الدول الإفريقية.

وتتجلى أهمية "بورصة السياحة والسفر العالمية" في برلين، والتي تعتبر من أكبر معارض السفر والسياحة في العالم، في إقامة ندوات التعارف بين رجال اﻷعمال على هامشها.

إن الهدف من هذه الندوات هو البحث والنقاش بين المسؤولين وأصحاب الفنادق وشركات السفر والسياحة في كيفية تسهيل وتوسيع دائرة السياحة العالمية، بالإضافة إلى تبادل المعلومات والخبرات بين دول العالم كي يستفيد منها المسافرون في انتقالهم من دولة إلى أخرى في جميع أقطار الدنيا.

إن اللقاء التشاوري بين أقطاب رعايا السفر والسياحة في العالم يقدّم للمسافرين الباحثين عن مكان للراحة لائحة بالمكان المناسب لقضاء عطلة مريحة.

وتجدر الإشارة إلى أن النجاح الأول لانعقاد القمم السياحية في برلين تجلى في اتخاذ مجموعة من الخطوات والإجراءات.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"