نجار: حضور قوي لـ "حصاد" في إستراليا وترحيب كبير بالإستثمارات القطرية

اقتصاد السبت 14-03-2015 الساعة 06:52 م

محمد بن طوار وريموند نجار
محمد بن طوار وريموند نجار
نائل صلاح

أشاد رئيس الغرفة العربية الاسترالية السابق ورئيس الوفد التجارى الاسترالي الذي يزور الدوحة حالياً ريموند نجار باستثمارات شركة حصاد الغذائية في استراليا، ووصف تواجد شركة حصاد في استراليا بالقوي، وقال انها تقوم بالإستثمار في الأمن الغذائي من خلال تصدير منتجاتها الى دولة قطر بشكل أساسي والى دول أخرى، لافتاً في تصريحات صحفية على هامش إستضافة غرفة تجارة وصناعة قطر لوفد تجاري استرالي الخميس الماضي، الى ان الإستثمارات القطرية عموماً تحظى بترحيب كبير في استراليا.

غرفة قطر بحثت فرص التعاون التجاري مع وفد يمثل الجنوب الإسترالي

وتعتبر شركة حصاد أستراليا أول الإستثمارات العالمية لشركة حصاد الغذائية حيث تأسست عام 2009 بغرض زراعة الحبوب وتنمية الأغنام، واليوم تحتل حصاد استراليا مركزا ضمن أكبر الشركات الاسترالية في هذا المجال، حيث تمتلك حصاد أستراليا أكثر من 200 ألف هكتار من الأراضي مخصصة لرعي وتنمية الأغنام التي يصل عددها إلى 290 ألف رأس من فصائل الجيل الثاني من العواسي، حيث عملت الشركة على إنجاز أكبر مشروع لتلقيح وتهجين نسل العواسي في أستراليا؛ وقد تم توريد أكثر من 200 ألف رأس من الأغنام الحية والذبائح عن طريق شركة ودام الغذائية أي ما يزيد على %50 من منتجات ودام في قطر، وعلى الصعيد الزراعي تنتج الشركة مايزيد على 190 ألف طن من الحبوب سنوياً تم توريد 60 ألف طن من تلك الحبوب لصالح قطر عن طريق لجنة المناقصات المركزية.

واشار نجار الى ان الاقتصاد القطري بات من اسرع الاقتصادات نموا في العالم، منوها بما تشهده الدولة من طفرة اقتصادية ونهضة عمرانية خصوصا في مشروعات البنية التحتية التي تأمل الشركات الاسترالية بالمشاركة فيها.

وقال ان الوفد الذي يرافقه في زيارته الى قطر ضم رجال اعمال لديهم شركات تعمل في قطاعات متنوعة في جنوب استراليا مثل الزراعة، المواد الغذائية، الخدمات الهندسية، التعدين، البترول والغاز، الطاقة، التكنولوجيا البيئية، تكنولوجيا المياه، والمقاولات، لافتا الى ان هذه الشركات تباحثت مع رجال اعمال وشركات قطرية من اجل التوصل الى تفاهمات واتفاقات لبناء شراكات تجارية تكون لها انعكاساتها الايجابية على البلدين.

واوضح ان حجم الصادرات الاسترالية الى قطر في العام الماضي بلغ نحو 500 مليون دولار، في حين بلغت واردات استراليا من قطر نحو 350 مليون دولار ما يجعل الميزان التجاري يميل لمصلحة استراليا، وقال ان هنالك مساعي لزيادة حجم التبادل التجاري والذي يبلغ 850 مليون دولار، وذلك من خلال الشراكات بين رجال الاعمال من البلدين.

850 مليون دولار التبادل التجاري وتفعيل الشراكة بين رجال الأعمال في البلدين

وقد تناول اللقاء الذي عقد بمقر غرفة قطر برئاسة السيد محمد بن أحمد بن طوار نائب رئيس غرفة قطر وحضور السيد ريمي روحاني المدير العام للغرفة وعدد من رجال الاعمال، بحث فرص تعزيز علاقات التعاون بين رجال الأعمال القطريين ونظرائهم الأستراليين في مجالات مختلفة أهمها السياحة والزراعة والتعليم والمياه والصناعة والهندسة.

وأشاد بن طوار في كلمته خلال اللقاء بالعلاقة المتميزة التي تربط قطر وأستراليا مضيفا أنه توجد العديد من الشركات الأسترالية العاملة في قطر والتي يشهد لها بالكفاءة والانضباط.

وأشار إلى وجود زيادة مطردة في حجم الاستثمارات القطرية في أستراليا، وكذلك حجم التبادل التجاري بين أستراليا وقطر مما سمح بإدراج شرط التحكيم في التعاقدات المختلفة لصالح مركز قطر للتحكيم أو المركز الأسترالي بحسب الأحوال أو في حالة تعاقدات تجارية أخرى بين إحدى دول آسيا أو منطقة جنوب شرق آسيا بالتحديد، وإحدى دول مجلس التعاون الخليجي.

وأكد بن طوار أن تشجيع التجارة والاستثمار وتمويل عمليات التبادل التجاري يبنى على ركائز عديدة منها وجود بيئة تشريعية ملائمة، ووجود اتفاقيات ثنائية متجانسة، مثل اتفاقية تشجيع وحماية الاستثمارات الثنائية واتفاقية تجنب الازدواج الضريبي واتفاقية جمركية، وأخرى للتجارة الحرة وغيرها. كما اكد أن غرفة تجارة وصناعة قطر تعد الممثل الشرعي الوحيد للقطاع الخاص المحلي وتعد الشريك المثالي للوفود التجارية الأجنبية من خلال تقديم كل التسهيلات للمستثمرين الأجانب.. كما تشجع الغرفة الشراكات ذات الجدوى الاقتصادية وذات النمو الهائل في مختلف القطاعات الاقتصادية وخاصة الصناعية منها.

وعرض وفد رجال اعمال ولاية جنوب إستراليا خلال اللقاء فيديو صوتى لوزير اقتصاد جنوب أستراليا السيد هاميلتون سميث الذى وجه خلالها رسالة بالتأكيد على حرص بلاده بزيادة التعاون التجارى والاستثمارى بين البلدين.

وقال ان زيارة وفد بلاده رسالة قوية للتأكيد على عمق العلاقات بين البلدين وتعكس مدى اهتمام الجانب الاسترالى بالاستثمار فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتحديدا دولة قطر التي يعيش اقتصادها أزهى فتراته على وقع مونديال 2022 فى مجالات متعددة من اهمها الطاقة وتحلية المياه والتدريب الفنى والتعليم والصحة والسياحة والهندسة.

بن طوار: نمو التجارة مع استراليا سمح بإدراج شرط التحكيم في التعاقدات التجارية

من جانبه قال ريموند نجار الرئيس السابق لغرفة التجارة العربية الاسترالية ورئيس شركة أستراليا بيزنس كونكت في كلمته باللقاء ان زيارة الوفد الاسترالى لقطر تأتى على هامش عدد من الزيارات التجارية للمنطقة العربية والشرق الأوسط منها السعودية والامارات، مضيفا ان قطر سوق تجارية مهمة بالنسبة للأستراليين في الشرق الأوسط، كما بين ان لدى قطر عددا متزايدا من الشركات الاسترالية التي تطور أعمالها بنجاح في دول الخليج، والقطريون متقبلون للمنتجات والخدمات الاسترالية العالية الجودة.

وأضاف: "هناك العديد من الفرص هنا لاستراليا ونحن سعداء لوجودنا في قطر. ونتطلع إلى لقاء قادة الصناعة والمسؤولين الحكوميين لتعزيز العلاقات بين البلدين."من جانبها، استعرضت سوزت لمشيد المدير التنفيذى بشركة أستراليا بيزنس كونكت،اهم الفرص التجارية فى أستراليا والشركات المشاركة فى الوفد،لافتة الى وجود 16 شركة فى مجالات متعددة منها الحبوب واللحوم والصناعات الغذائية والتعدين والبترول والاستيراد والتصدير وغيرها. كما أكدت أهمية الاستفادة من التكنولوجيا الاسترالية فى المجال الزراعى وإنتاج الارز بإستخدام تقنيات متقدمة فى الرى تستطيع توفير 50 % من المياه.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"