أرمن أتراك ينتقدون تصريح بابا الفاتيكان بشأن أحداث 1915

أخبار دولية الأحد 19-04-2015 الساعة 07:21 م

أهالي قرية "صاصون" جنوب شرق تركيا، ذوي الأصول الأرمنية
أهالي قرية "صاصون" جنوب شرق تركيا، ذوي الأصول الأرمنية
باطمان - وكالات

أعرب أهالي قرية "صاصون" جنوب شرق تركيا، ذوي الأصول الأرمنية، عن رفضهم وصف بابا الفاتيكان أحداث عام 1915، بـ"الإبادة الجماعية"، والقرار الصادر مؤخرًا عن البرلمان الأوروبي لتأييد مزاعم الأرمن بخصوص تلك الأحداث.

وأعرب "جلال قابى"، أحد السكان الـ 450 للقرية، عن إدانته لتصريح البابا وقرار البرلمان الأوروبي، قائلًا: "تصريح البابا أثار استياءنا".

وقال "أتاب قابى": "لا يمكن للبابا أن يستخدمنا في لعبته، لقد سئمنا من تكرارهم نفس الكلام كل عام".

وأكد قابى، أنهم لم يسمعوا من أبائهم أو أجدادهم عن وقوع أي إبادة جماعية.

بدوره قال "نوري طاش"، إن ماحدث قبل 100 عام لم يكن من قبل طرف واحد، وإنما كان متبادلًا، واعتبر أن إثارة الحديث عن هذا الأمر هو محاولة لقطع الطريق أمام نهضة تركيا، ولإثارة اضطرابات بها، كتلك التي تعاني منها دول أخرى في الشرق الأوسط.

وأكد "طاش" على أن المواطنين ذوي الأصول الأرمنية لا يعانون من أي تفرقة في تركيا، ويعيشون دون مشاكل مع المسلمين.

ووصف بابا الفاتيكان "فرانسيس"، أحداث 1915 بأنها كانت "أول إبادة جماعية في القرن العشرين وقعت على الأرمن"، خلال ترأسه الأحد الماضي 13 إبريل، قداسًا خاصًا في كاتدرائية القديس بطرس، بمشاركة الرئيس الأرميني "سيرج ساركسيان"، إحياءً لما يسمى بـ "ذكرى ضحايا الأرمن" الذين فقدوا حياتهم عام 1915.

ومن جهته، أصدر البرلمان الأوروبي، الأربعاء الماضي، قرارًا اعترف بموجبه بالرواية الأرمينية بشأن أحداث عام 1915، وذلك بالتزامن مع الذكرى المئوية الأولى لتلك الأحداث.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"